مكة 27القدس19القاهرة17دمشق14عمان17
25 04/2015

زمن داعش

  • قوة عسكرية مشتركة.. لمن، ولماذا؟!
    نبيل العربي رئيس الدائرة الخليجية "الجامعة العربية" ومقرها القاهرة، يصر أن لا يختم الله له بالخير، وقد بلغ من العمر عتيا.. وفعلا.. لا تهدي من أحببت.. إن الله يهدي من يشاء، هو يريد أن ينهي حياته بالخزي والعار، تحيط به "اللعنات" من كل جانب، فالعربي نبيل "أولغ" في دماء أبناء الأمة في سوريا وليبيا واليمن وغيرها من الساحات العربية.
    المذكور إياه، يضخك على نفسه، وعلى من يسمع اليه، دعا "رؤساء أركان" جيوش القوة العربية المشتركة التي تمولها السعودية، وتريد لها أن تكون ذراعا ضاربا لقهر الشعوب، وخوض معارك وحروب الأمريكان والصهاينة.
    لم نسمع أن نبيل العربي، دعا الى قوة عسكرية مشتركة لاسناد الفلسطينيين والمشاركة في كنس الاحتلال القابع على أرض فلسطين، عند القضية الفلسطينية يختبىء العربي بين "زئبقية" البيانات، والعبارات الضبابية المستوحاة من أفكار الخلايجة الجهلة، المبدعين في الخيانة والردة، والخروج على ارادة الأمة.
    كان أجدر بنبيل العربي، أن يخرج على المعاش، ويتذكر آخرته، والاعمال الصالحة التي من خلالها يدخل الفردوس، لكنه، انجرف وراء ضبابية وأحقاد وأموال الاعراب الذين يشكلون عبئا على هذه الأمة.
    أية قوة مسلحة مشتركة، تتحدثون عنها، ويتشدق بها نبيل العربي، انها كذبة وفرية، القوة المشتركة تريدها السعودي عصابة ارهابية، كعصاباتها الاجرامية في سوريا والعراق.
المزيد
البريد السري

تونس على أبواب ثورة حقيقية والغنوشي يستنجد بحلفائه وداعميه لمنع سقوطه

نشر بتاريخ: 2013-10-05
القدس/المنــار/ يتضح من سير الأحداث وتلاحق التطورات في تونس أن غالبية الشعب التونسي ترفض بقاء واستمرار حركة النهضة في السلطة، لذلك، تجمع العديد من الدوائر السياسية في عواصم كثيرة أن تونس مقبلة على أحداث متسارعة سوف يترتب عليها عزل النهضة عن الحكم، خاصة بعد اكتشاف الدور الذي تضطلع به لصالح مخططات خبيثة لا تصب في صالح تونس والشعوب العربية، وكذلك ما تقوم به من أعمال قتل وارهاب ضد معارضيها، بعد أن كشفت وثائق عن دور قيادة النهضة في اغتيال المعارضين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وأمام هذا الرفض الشعبي لحكم حركة النهضة لجأت قيادة الحركة الى داعميها ومناصريها وحلفائها لدراسة الموقف في الشارع التونسي، وخشيتها من العزل والسقوط، تماما كما حدث في مصر التي خرج شعبها الى الشارع وعزل حكم جماعة الاخوان.
وفي هذا السياق كشفت مصادر عليمة لـ (المنــار) أن مبعوثا لزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي قام مؤخرا بزيارة الى أنقرة والدوحة عاصمة مشيخة قطر لعرض ما يجري في تونس على قيادتي البلدين، والتشاور حول وسائل وطرق مواجهة ذلك، وقالت المصادر أن زيارة مبعوث الغنوشي الى قطر وتركيا، تزامن مع وصول أربع من قيادات عصابات ارهابية في ليبيا الى تونس، ولقائها لساعات مع الغنوشي واثنين من مستشاريه، وهذه القيادات الارهابية، هي التي دفعت بمسلحين تابعين لها الى داخل الأراضي التونسية لتعزيز ميليشيا الغنوشي التي تحمل تسميات عدة، استعدادا لمواجهة أية تطورات داخل الشارع التونسي بالعنف والارهاب والقتل.
المصادر نفسها أضافت أن الغنوشي تسلم نهاية الشهر الماضي مبالغ مالية ضخمة من مشيخة قطر، لتمكين حركته من البقاء في الحكم ومواجهة المعارضة الشعبية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
الطيران الحربي السعودي يمنع طائرة مساعدات ايرانية من دخول أجواء اليمن سويسرا تستعد لتطوير علاقاتها التجارية مع ايران اسرائيل ترفض منح تأشيرة لوزير جنوب افريقي كان ينوي زيارة الاراضي الفلسطينية قيادي في حركة "أنصار الله": العدوان السعودي آل الى الخيبة والفشل لأن أهدافه لم تتحقق الجيش السوري يقضي على متزعمين إرهابيين في الغوطة الشرقية تونس: الجيش يقتل 10 ارهابيين على الحدود مع الجزائر