مكة 27القدس19القاهرة17دمشق14عمان17
31 03/2015

زمن داعش

  • الأشرار واستعراض القوة!!
    عدوانية تحالف الأشرار تحت قيادة جواسيس العصر في الرياض على الشعب اليمني، هو استعراض قوة أمام خصم لا يمتلك السلاح الحديث، غير المتوفر، لذلك، الناطق العسكري باسم مملكة آل سعود، حفظ عن ظهر قلب عبارة البيانات العسكرية، وهي: "قامت طائراتنا... ثم عادت سالمة".
    تحالف الشر له أهدافه الخبيثة القذرة، اولها، ضرب تطلعات الشعوب ورغباتها، والمشاركة العلنية مع اسرائيل لاجهاض ثورات هذه الشعوب، التي ترفض المس بسيادتها، ومصادرة قرارها، والوصاية عليها، وهذا ما يجري في اليمن الذي انطلق شعبها، لكسر الخطط السعودية واسقاط برامجها التي تهدف تحويل الساحة اليمنية الى مجرد مزرعة وضيعة لعشيرة آل سعود.
    ما يجري في المنطقة، هو تشكيل اصطفاف جديد يخوض حروب الولايات المتحدة نيابة عن الجيش الامريكي، اصطفاف تجردت قياداته من كل القيم والاخلاق، وجف الخجل في عروقهم، غابت ضمائرهم، وتحولوا الى مجرد خدم في البلاط السعودي يتراكضون تحت عباءات الشر المتخمة بالتآمر والخيانة منذ تنصيبها على أيدي الاستعمار على أراضي نجد والحجاز.
    انه الزمن الرديء الذي نرى فيه قادة لشعوب عظيمة يقودون البعير السعودي!!
المزيد
البريد السري

تونس على أبواب ثورة حقيقية والغنوشي يستنجد بحلفائه وداعميه لمنع سقوطه

نشر بتاريخ: 2013-10-05
القدس/المنــار/ يتضح من سير الأحداث وتلاحق التطورات في تونس أن غالبية الشعب التونسي ترفض بقاء واستمرار حركة النهضة في السلطة، لذلك، تجمع العديد من الدوائر السياسية في عواصم كثيرة أن تونس مقبلة على أحداث متسارعة سوف يترتب عليها عزل النهضة عن الحكم، خاصة بعد اكتشاف الدور الذي تضطلع به لصالح مخططات خبيثة لا تصب في صالح تونس والشعوب العربية، وكذلك ما تقوم به من أعمال قتل وارهاب ضد معارضيها، بعد أن كشفت وثائق عن دور قيادة النهضة في اغتيال المعارضين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وأمام هذا الرفض الشعبي لحكم حركة النهضة لجأت قيادة الحركة الى داعميها ومناصريها وحلفائها لدراسة الموقف في الشارع التونسي، وخشيتها من العزل والسقوط، تماما كما حدث في مصر التي خرج شعبها الى الشارع وعزل حكم جماعة الاخوان.
وفي هذا السياق كشفت مصادر عليمة لـ (المنــار) أن مبعوثا لزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي قام مؤخرا بزيارة الى أنقرة والدوحة عاصمة مشيخة قطر لعرض ما يجري في تونس على قيادتي البلدين، والتشاور حول وسائل وطرق مواجهة ذلك، وقالت المصادر أن زيارة مبعوث الغنوشي الى قطر وتركيا، تزامن مع وصول أربع من قيادات عصابات ارهابية في ليبيا الى تونس، ولقائها لساعات مع الغنوشي واثنين من مستشاريه، وهذه القيادات الارهابية، هي التي دفعت بمسلحين تابعين لها الى داخل الأراضي التونسية لتعزيز ميليشيا الغنوشي التي تحمل تسميات عدة، استعدادا لمواجهة أية تطورات داخل الشارع التونسي بالعنف والارهاب والقتل.
المصادر نفسها أضافت أن الغنوشي تسلم نهاية الشهر الماضي مبالغ مالية ضخمة من مشيخة قطر، لتمكين حركته من البقاء في الحكم ومواجهة المعارضة الشعبية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
مجزرة سعودية في صعدة شمال اليمن والجيش اليمني يسيطر على مطار عدن جهود حثيثة للتوصل لإتفاق بشأن برنامج إيران النووي قبل الموعد النهائي حزب الله يدين قرار مجلس حقوق الإنسان حول سوريا ويصفه بالمسيس اليمن: 15 شهيدا يمنيا جديدا في غارة على مخيم للنازحين في محافظة الحجة وزيرالخارجية الروسي: لا بد من استئناف العملية التفاوضية في اليمن قتيل في اطلاق نار امام مقر "الامن القومي" الاميركية