رمضان كريم
مكة 27القدس19القاهرة17دمشق14عمان17
02 07/2015

زمن داعش

  • قصور الخوارج وتراث الأمة!!
    تتعمد عصابات الارهاب المدعومة من أدوات أمريكا في السعودية وتركيا ومشيخة قطر، تدمير الحضارات، والتراث، وقبور الصحابة، ومنجزات الشعوب التي بقيت تواجه الغزاة وقساوة الطبيعة الاف السنين.
    هذا ما تمارسه عصابات القتل الخليجية التركية في سوريا والعراق واليمن، تيار وهابي تكفيري، بتنسيق مع العثمانيين الجدد، يحرقون الأخضر واليابس، في ساحات الأمة، تغيظهم الحضارات وانجازاتها، وتقشعر أبدانهم أمام عظمة هذا التراث، الذي تحوله عصابات الارهاب الى ركام، هكذا فعلت في الموصل ومعلولا والرمادي وتدمر، ونبشت قبور الصحابة ودمرتها، وحطمت تماثيل العلماء وأصحاب التاريخ وعظماء الأمة في جوانب الحياة المختلفة.
    لم تتحرك الجماهير العربية والاسلامية لحماية تراثها، ولم نسمع أية ادانة من علماء وشيوخ السلاطين والفتنة، أصحاب الفتاوى الشريرة الكاذبة، وعلى رأسهم شيخ الفتنة والضلال يوسف القرضاوي، الذي "حج" الى افغانستان ليركع أمام تماثيل بوذا، باكيا شاكيا.
    آل سعود وآل ثاني والعثماني الجديد الأردوغاني في أنقرة، المأفونون والمهزوزون والمهزومون،, أغاظهم تراث الأمة، فقاموا بالاعتداء عليه وتحطيمهم، لتبقى قصورهم المليئة بالشر والتآمر، العنوان لتراث همجي كاذب، هؤلاء "المعقدون" يرون في قصورهم بالآف الغرف وبتصميم هندسي أوروبي التراث ولا تراث للأمة غيره، متناسين أن الأمة، وان طال صمتها وصبرها لن تقبل بالاماكن النجسة، تراثا لها...
المزيد

الاخبار المحلية

المزيد
البريد السري فيديو

عملية عسكرية واسعة للجيش العراقي ضد بؤر الارهاب في الأنبار

نشر بتاريخ: 2013-12-23
بغداد/تنفذ قوات من الجيش العراقي عملية عسكرية واسعة النطاق في صحراء محافظة الأنبار لملاحقة عناصر المجموعات المسلحة.
 
وقال مصدر حكومي رفض الكشف عن هويته إن قطعا قتالية تابعة للفرقة السابعة والفرقة الأولى من الجيش العراقي تشارك في العملية:

 وكان قائد الفرقة السابعة في الجيش العميد الركن محمد الكروي وخمسة من كبار ضباط الفرقة قد قتلوا السبت في قضاء الرطبة غربي الأنبار.

تأتي العملية في الوقت الذي اعتبر فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد أن ساحة الاعتصام المناهضة له في محافظة الأنبار تحولت إلى مقر لتنظيم القاعدة، مانحا المعتصمين فيها "فترة قليلة جدا" للانسحاب منها قبل أن تتحرك القوات المسلحة لإنهائها.

وومن جانب آخر جاءت العملية العسكرية غداة مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش مع أربعة ضباط آخرين وعشرة جنود خلال اقتحامهم معسكرا لتنظيم القاعدة في غرب محافظة الأنبار التي تسكنها غالبية من السنة وتشهد منذ نحو عام اعتصاما مناهضا لرئيس الوزراء.

وأوضح المالكي في كلمة بثتها قناة "العراقية" : "أقول بكل وضوح وصراحة إن ساحة الاعتصام في الأنبار قد تحولت إلى مقر لقيادة القاعدة"، مضيفا "منها بدأت عمليات تفخيخ السيارات والأحزمة الناسفة والتفجيرات في مختلف مناطق العراق".

ودعا رئيس الوزراء "كل الذين يتواجدون معهم في هذه الساحة من الذين لا يريدون التخريب والذين لديهم مطالب مشروعة أو غير مشروعة أن ينسحبوا من هذه المخيمات، أن ينسحبوا من هذه الساحة لتبقى القاعدة فقط، ولتبقى القاعدة فقط المستهدفة من قبلنا لأننا لن نسكت بعد الآن".

وطالب المالكي "القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بأن تتخذ جنبا إلى جنب مع أهل الأنبار الشرفاء الموقف الحازم بإنهاء مقر القاعدة الذي أصبح يشكل خطرا ليس على الأنبار فقط وإنما على العراق بشكل عام". 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
مصر: عمليات الجيش في سيناء مستمرة حتى تطهيرها من البؤر الإرهابية تنظيم "ولاية سيناء " التابع لتنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن هجمات سيناء أمريكا تستأنف مساعداتها العسكرية للجيش البحريني اسرائيل تعتزم بناء سياج فاصل على الحدود الأردنية أميركا تتأهب لتهديدات محتملة تستهدف «يوم الاستقلال»