مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
28 07/2017
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الاقصى من باب المغاربة وتعتدي على المعتكفين
عشرات الاصابات جرإء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باحات المسجد الاقصى

غبار الحروب والفوضى والارهاب يغطي على الاتصالات الدائرة بين حماس واسرائيل

نشر بتاريخ: 2015-04-02
القدس/المنــار/ غبار حرب اليمن، وفوضى الساحات وجرائم العصابات الارهابية، يغطي ويخفي الاتصالات والمشاورات و "حديث" القنوات، بين اسرائيل وأطراف في المنطقة، للتوصل الى أسس لحل له أبعاده ونتائجه في الساحة الفلسطينية.
دوائر سياسية ذكرت لـ (المنــار) أن الاتصالات بشأن هدنة طويلة الأمد بين اسرائيل وحركة حماس وصلت درجة متقدمة، بفعل جهود تركيا وقطر والدوائر السياسية السويسرية.
وتقول هذه الدوائر أن القنوات المفتوحة بين الحركة واسرائيل، يترتب عليها نتائج هامة، ابعد من الاتفاق على هدنة طويلة الأمد، وقد تمتد هذه النتائج الى ساحة الضفة الغربية، وما يتطلب ذلك من خطوات وممارسات، قد لا تحتملها هذه الساحة، بفعل ما هو مخطط للمس بالنظام السياسي.
وتضيف الدوائر أن القوى الداعمة لحركة حماس المحسوبة على جماعة الاخوان المسلمين، معنية بتولي الحركة قيادة النظام السياسي واسرائيل لن تمانع في ذلك، وهي لتسهيل ما تهدف اليه أنقرة والدوحة، والنظام السعودي في الطريق للانضمام اليهما، وفق ما نراه من اصطفافات جديدة، أوضحتها الحرب العدوانية على اليمن.
وترى هذه الدوائر، أن مشيخة قطر باتت تقود جهود الاتصالات بين حماس واسرائيل، لذلك، هي تريد الانفراد بعملية اعادة اعمار قطاع غزة، لأهداف تخدم مصالحها وسياساتها.
وهذه الجهود، تضع عائقا في طريق الجهد المصري، الا اذا انضوت القاهرة مستقبلا في الاطار الجديد المتشكل من بعض الدول، والذي يضع نصب أعينه اعادة جماعة الاخوان الى النسيج السياسي في مصر وغيرها من الدول العربية، وكل شيء جاهز في ظل التغيرات والعواصف في المنطقة، حسب تعبير هذه الدوائر ـ كذلك ـ فان لأية مصالحة استحقاقات وليست الساحة الفلسطينية بعيدة عن ذلك.
الدوائر ذاتها تؤكد أن الدول الأوروبية تلعب دورا كبيرا في ترسيخ حركة حماس وتصالحها مع اسرائيل على خلفية طرح الهدنة طويلة الأمد.
ولاحظت الدوائر أن حركة حماس انتهجت منذ بدء مؤامرة الربيع العربي "سياسة الانتظار"، انتظار ماذا ستسفر عنه وعود الولايات المتحدة لجماعة الاخوان، ومن هنا، كان المضي في الادعاءات والاتهامات والتراشق بها مع السلطة الفلسطينية، وهذا يؤكد دعم الادارة الأمريكية الحالية للجماعة ومنها حركة حماس. ولأن هذه الادارة تمضي قدما في جهودها لاعادة جماعة الاخوان الى النسيج السياسي في دول المنطقة، فان حماس تواصل الانتظار لعلها تفوز بالحكم كاملا في الساحة الفلسطينية، في وقت تلعب فيه اوروبا وتركيا وقطر، والسعودية من جديد، دور الاعتناء بحماس وتدجينها بوسائل مختلفة، 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الاقصى من باب المغاربة وتعتدي على المعتكفين عشرات الاصابات جرإء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باحات المسجد الاقصى استشهاد شاب من حزما متأثرا بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال قبل 3 ايام دمشق: قرار واشنطن بوقف دعم المعارضة السورية بداية إنهاء الحرب برلمانى روسى: الاستقالة المحتملة لوزير الخارجية الامريكي تنذر بحرب باردة مع واشنطن