مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
12 12/2017

28 عاما على استشهاد ناجي العلي

نشر بتاريخ: 2015-08-29
رام الله/ يصادف الـ 29 من آب الجاري الذكرى الثامنة والعشرون، لاستشهاد رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، الذي اغتيل عام 1987 في لندن.

ولد فنان الكاريكاتير الكبير ناجي سليم حسين العلي عام 1937 في قرية الشجرة الواقعة بين مدينتي طبريا والناصرة في الجليل عام 1937.

هجر مع أهله وهو في العاشرة عام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة، ومنذ ذلك الحين لم يعرف الاستقرار أبدا، حيث اعتقل أكثر من مرة وكان يرسم في سجنه على جدران الزنزانة، سافر إلى طرابلس شمال لبنان ونال فيها شهادة ميكانيكا السيارات، وتزوج من وداد صالح نصر من بلدة صفورية الفلسطينية وأنجب منها أربعة أولاد.

كان الصحفي والأديب الفلسطيني غسان كنفاني قد شاهد ثلاثة أعمال من رسوم ناجي في زيارة له لمخيم عين الحلوة، فنشر له في مجلة 'الحرية' العدد 88 في 25 سبتمبر 1961 أولى لوحاته، وكانت عبارة عن خيمة تعلو قمتها يد تلوّح.

في عام 1963 سافر إلى الكويت ليعمل محررا ورساما ومخرجا صحفيا في صحيفتي 'الطليعة' و'السياسة' الكويتيتين، ثم عاد إلى لبنان ليعمل في صحيفة 'السفير' اللبنانية.

عاد بعد اجتياح بيروت من قبل القوات الإسرائيلية، للعمل في صحيفة 'القبس' الكويتية، وفي عام 1983 انتقل إلى لندن ليستمر في الطبعة الدولية لصحيفة 'القبس'.

وانتج العلي 40 ألف رسم كاريكاتوري، أسفرت عن سعة شهرة الفنان ورسومه في أرجاء الوطن العربي، وتميزت رسومه بالنقد اللاذع، ويعتبر من أهم الفنانين العرب.

ابتدع ناجي العلي شخصية 'حنظلة'، التي لازمت كل رسوماته، وتمثل صبياً في العاشرة من عمره يدير ظهره للمشاهدين عاقدا كفيه وراء ظهره.

وقد ظهر رسم حنظلة أول مرّة عام 1969 في جريدة 'السياسة' الكويتية، وأدار ظهره في سنوات ما بعد 1973، وأصبح حنظلة بمثابة توقيع ناجي العلي على رسوماته.

ولقيت هذه الأيقونة وصاحبها حب الجماهير العربية كلها وخاصة الفلسطينية، إذ تحول حنظلة الى رمز للفلسطيني المعذب والقوي رغم كل الصعاب التي تواجهه.

وعندما سُئل ناجي العلي عن موعد رؤية وجه حنظلة أجاب: 'عندما تصبح الكرامة العربية غير مهددة، وعندما يسترد الإنسان العربي شعوره بحريته وإنسانيته'.

وكان لدى ناجي شخصيات أخرى رئيسية تتكرر في رسومه، كشخصية المرأة الفلسطينية التي أسماها ناجي 'فاطمة' وهي شخصية لا تهادن، رؤياها شديدة الوضوح فيما يتعلق بالقضية وبطريقة حلها، بعكس شخصية زوجها الذي ينكسر أحيانا.

في العديد من الكاريكاتيرات يكون رد فاطمة قاطعا وغاضبا، كمثال الكاريكاتير الذي يقول فيه زوجها باكيا: 'سامحني يا رب، بدي أبيع حالي لأي نظام عشان أطعمي ولادي'، فترد فاطمة: 'الله لا يسامحك على هالعملة'. كذلك شخصية 'الجندي الإسرائيلي' طويل الأنف، وهو في أغلب الحالات يكون مرتبكا أمام حجارة الأطفال.

بتاريخ 22 تموز/يوليو عام 1987 أطلق شخص النار على الفنان ناجي العلي في لندن، وأصابه برصاصة أسفل عينه، ومكث في غيبوبة حتى وفاته في 29 آب/ اغسطس 1987.

قام الفنان العربي المصري الراحل نور الشريف بإنجاز فيلم من بطولته يمثل حياة وموت ناجي العلي.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
وزير الخارجية الفلسطيني: عباس لن يلتقي بنس وواشنطن فقدت أهليتها كوسيط لعملية السلام مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض