مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
30 03/2017
البريد السري

500 عام على المعركة التي غيرت الشرق الأوسط إلى الأبد

نشر بتاريخ: 2016-08-27
ذا ناشيونال انترست – التقرير
منذ خمسة قرون، تشكلت معالم الشرق الأوسط الحديث من خلال سلسلة من المعارك العثمانية. وكانت نتائج هذه المعارك -التي شكّلت السياسة والعوامل الديموجرافية والحركات الدينية في المنطقة- أكثر أهمية على المدى الطويل، من الظواهر الحديثة مثل حلف سايكس بيكو. ويصادف هذا الشهر ذكرى مرور خمسمائة عام على واحدة من أهم هذه المعارك، وهي معركة مرج دابق، التي كانت بين الإمبراطورية العثمانية والمماليك في مصر وبلاد الشام والحجاز.

وتعني مرج دابق “حدائق دابق”، وقد تم القتال بجانب بلدة في سوريا الحديثة، حيث يعتقد تنظيم الدولة أنه من هناك ستقوم الساعة، بناء على حديث ( منسوب إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم). وتناثرت قوات لا تعد ولا تحصى في شمال غرب سوريا ، القديمة والحديثة، وأيضا على الطريق البري الأكثر عبورا  بين تركيا وأوروبا من جهة، وبلاد الشام ومصر وبلاد ما بين النهرين، من جهة أخرى.

وفي أوائل القرن السادس عشر في الإمبراطورية العثمانية، كانت بالفعل غزت معظم دول البلقان، ومن ثم أولت اهتمامها الى الشرق الأوسط. وكان الدافع الأول لهذا هو تأثير التوسع السريع للإمبراطورية الفارسية الصفوية.

ونشأت الإمبراطورية الصفوية في عام 1501، في ما يعرف بمحافظة أذربيجان الشرقية اليوم في شمال إيران، وسرعان ما توسعت لتشمل الكثير من بلاد فارس وأفغانستان والعراق. ويخضع لتأثيرها الهائل العديد من القبائل التركية والكردية في شرق تركيا، التي تأثر الكثير منها بالدعاية الشيعة للصفويين.

ومن أجل مواجهة هذا النفوذ، الذي عمل على زعزعة الاستقرار بشكل كبير على الجناح الشرقي، انتقل العثمانيون لمواجهة الصفويين مباشرة. في معركة محورية تعرف بـ|جالديران”  في 23 أغسطس 1514، وأدت إلى انتصار العثمانيين، بمساعدة المدفعية المتفوقة. وعززت “جالديران” الحكم العثماني على شرق تركيا وبلاد ما بين النهرين، وحجمت التوسع الصفوي في بلاد فارس فقط . وأدى هذا التحقق في نهاية المطاف إلى التوسع في الإسلام الشيعي وتعزيز العلاقة بين الهوية الوطنية الإيرانية والإسلام الشيعي، وأصبح الإسلام السني المتبنى من قبل العثمانيين، مهيمنا على معظم أنحاء بقية دول المنطقة بشكل دائم.

وسرعان ما أدت معركة جالديران إلى معركة محورية أخرى في المنطقة في تلك الحقبة. بعدما تحول اهتمام السلطان العثماني سليم الأول إلى الجنوب الغربي، حيث كانت سلطنة المماليك المهيمنة، وذلك بعد تأمين الحدود الشرقية لإمبراطوريته. وكانت سلطنة المماليك هي القوة المهيمنة على العالم الإسلامي لثلاثة قرون، والمهيمنة على مصر، وكذلك على المدن المقدسة مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس، في حين تم كسر الكثير من دول العالم الإسلامي، إبان حالة الفوضى التي خلفتها الحروب في أعقاب غزوات المغول.

وتأسست سلطنة المماليك في مصر في عام 1250، من قبل الطبقات المالية من الجنود الرقيق والمماليك، التابعين للدولة التركية والشركسية الحاكمة، الذين استولوا على السلطة من الأسرة الأيوبية لصلاح الدين. وكان ادعائهم للشهرة نابعا من استطاعتهم وقف زحف المغول في عين جالوت في 1260. وعلاوة على ذلك، فإن ذلك كان بعد تدمير المغول للخلافة العباسية في بغداد عام 1258، ومع ذلك، بدأت سلطة المماليك في التراجع ببطء في وقت مبكر من عام 1500.

ويخشى العثمانيون كثيرا من إمكانية تحالف المماليك والصفويين. فبعد معركة جالديران، خلص الصفويون والمماليك إلى ما يعتبر بمثابة اتفاق دفاعي، حيث إذا حاول العثمانيون غزو بلاد فارس مرة أخرى، فسيتحرك المماليك شمالا إلى تركيا من سوريا. وأدى ذلك إلى الغزو، الذي شنته السلطنة العثمانية، على المماليك عام 1516.

ومع بدء الغزو العثماني لسوريا تحت قيادة  سليم الأول، وجدت سلطنة المماليك نفسها مستعدة على مضض للحرب. وكان السلطان المملوكي، قنصوة الغوري، قد تورط في دبلوماسية مربكة وغير مجدية، في محاولة لدعم كل من العثمانيين والصفويين، ودمر الجيش، الذي بعثه  لشمال  سوريا، مدينة حلب بدلا من حمايتها، ما أدى إلى فقدانهم الدعم من السكان المحليين، وإن كان هذا حدث قبل وصول السلطان نفسه، وفي أثناء المعركة اللاحقة في مرج دابق، خان محافظ حلب، خائر بك، سيده بالدعوة إلى التراجع من الجهة اليسرى، ونشر الشائعات حول موت قنصوة مذبوحا (وقد كوفىء من حكام مصر العثمانيين عام 1517-1522).

ومع ذلك، كان العامل الرئيسي في انتصار العثمانيين امتلاكه لتكنولوجيا عسكرية وتكتيكات جديدة. وأوفد كل من المماليك والعثمانيين حوالي 65000 جندي للمعركة، لكن القوات المملوكية، التي تعتمد بشكل كبير على سلاح الفرسان، حاولت كسب المعركة من خلال رسوم الفرسان. ومن ناحية أخرى انتشرت القوات المدفعية العثمانية بمهارة على الجناحين والفرسان في المركز. وتفوقت هذه القوة العسكرية بأغلبية ساحقة على المماليك، الذين فروا بعد قتل سبعة آلاف منهم، بينهم السلطان الغوري.

وانهارت سلطنة المماليك بعد ذلك بقليل. ومع انتصار العثمانيين في معركة الريدانية، بالقرب من القاهرة في 22 يناير 1517، أصبحت مصر ولاية عثمانية. إضافة إلى ذلك، أعلن العاثمانيون السيطرة على الحجاز، ونقل شريف مكة ولائه من المماليك إلى السلاطين العثمانيين. والأهم من ذلك، اكتسب العثمانيون السيطرة على “ظلال الخليفة”، الذي تم نقله إلى إسطنبول، ومع ذلك، فقد جاء معظم العالم السني لمبايعة العثمانيين على الخلافة. وهكذا، فإن معركة مرج دابق جعلت للعثمانيين أربعة قرون من الهيمنة الدينية على جميع أنحاء العالم الإسلامي، والهيمنة السياسية على جزء كبير من العالم العربي.

وكان لمعركة مرج دابق-غيرالنتائج السياسية والعسكرية الفورية- آثار دينية وسياسية على المدى الطويل في منطقة الشرق الأوسط. فقد أصبحت الإمبراطورية العثمانية أكثر حزما  بكثير مع السنة، نتيجة لاكتساب السيطرة على الخلافة، والملايين من الموضوعات العربية السنية الجديدة. في حين أن الدولة العثمانية كانت دائما متساهلة مع السنة، وكان لها نوع من الإسلام السني مع عناصر صوفية قوية.

ومع نمو الإمبراطورية، فإن الحاجة إلى الفقهاء الأرثوذكسيين المدربين، الذين يمكنهم تفسير الشريعة ارتفع. وابتدعت الإمبراطورية قليلا في المسائل الدينية، وفي الواقع، أصبحت الخلافة مؤسسة ذات أهمية اكثر من أي وقت مضى، كنقطة تجمع للمسلمين في ظل انتشار الاستعمار الأوروبي. بالتالي فانها تحافظ على جزء كبير من المنطقة، واستخدام الإسلام كمناهض للإمبريالية في العهد العثماني. ومن ناحية أخرى، فإن اتحاد القوى الإمبريالية العثمانية والثروة، مع الوظائف الدينية، لاقت ايضا نفورا كبيرا من العرب للخلافة. وأدت ردود الفعل المتشددة إلى تتويج صعود الحركة الوهابية في وسط الجزيرة العربية في القرن الثامن عشر.

وفي حين كان الحكم العثماني مفيدا  لتركيا وأجزاء من بلاد الشام، فقد فشلت المؤسسات القوية في وضع جذور لها في كثير من أنحاء العالم العربي، الذي حكمه العثمانيون من خلال الحكام والوسطاء، والقبائل، أو في كثير من الأحيان، المماليك. ونجا الاستقلال السياسي فقط  في العالم العربي في المغرب والسودان، وأجزاء من وسط وجنوب شبه الجزيرة العربية. ونتيجة لذلك، لم  تنتشر الثقافات السياسية المتطورة في أنحاء كثيرة من المنطقة حتى القرن التاسع عشر.

وفي نهاية المطاف، لم تحظ مصر المثقفة، التي كان لها دور بارز في المنطقة، إلا بجزء بسيط من وضعها السابق، باعتبارها اللاعب الرئيسي في الشرق الأوسط في العصر الحديث. ويجب عليها أن تقاسم  هذا النفوذ الثقافي والسياسي مع تركيا والسعودية وإيران.

ونتيجة للسيطرة العثمانية، فقد كانت الكثير من التجارة بين أوروبا والشرق الأوسط تمر عبر إسطنبول أو حلب، ما حد من أهمية مصر والعراق وشبه الجزيرة العربية. وأصبحت المدن المهمة في السابق مثل بغداد والإسكندرية، مدنا عفا عليها الزمن. وأيضا أصيبت الثقافة العربية بالركود تحت الحكم التركي. والبعض من العمل الديني، فيما شهدت القليل جدا من العمل الأدبي والعلمي باللغة العربية، وفي أنحاء كثيرة من العالم الإسلامي أنتجت معظم الآداب من الشعر والأدب باللغة التركية والفارسية، كذلك الشاجاتية والأردية.

وهكذا، كان لمعركة مرج دابق عواقب وخيمة حتى وقتنا الحاضر. وساهمت في الثقافة السياسية والدينية الحديثة في الشرق الأوسط، وأدت إلى كسوف السلطة والمؤسسات العربية. حتى بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية، يواصل الكثير من ميراثها تشكيل العالم العربي، التي لو لم تسقط تحت سيطرتها لما استطاع العثمانيون هزيمة المماليك.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
موسكو: 10000 مقاتل روسي يقاتلون مع الإرهابيين في الشرق الأوسط 33 مليون شخص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من سوء التغذية واشنطن وافقت على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة الغربية المحتلة مصر.. إحباط كمين إرهابي ومقتل 8 دواعش بسيناء ابوظبي تمنح منظمة "انتربول" 50 مليون يورو