مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
27 03/2017
البريد السري

«الطبقيّة» تزيح الجنود الإسرائيليين عن الوحدات القتالية

نشر بتاريخ: 2017-01-14
محمد بدير
ربطاً بالحديث الإسرائيلي الإعلامي عن انخفاض نسبة المتطوعين في سلاح المدرعات خشية التعرّض للإصابة أثناء الحرب، عاودت صحيفة «هآرتس» الكشف، في تقرير أمس، عن أن «المعطيات المثيرة للقلق» حول هذه القضية كانت قد عُرضت أمام هيئة الأركان العامة قبل عام، لكنها لم تُكشف للجمهور.

وفي المعطيات أن «الجيش يواجه أزمة كادر نوعي في وحداته الميدانية، خصوصاً على مستوى الضباط ذوي الرتب المتدنية»، ما سيعكس «تراجعاً في نوعية القادة الكبار الذين يتدرجون عادة من الوحدات المقاتلة». وتضيف الصحيفة أن هذه الأزمة مرتبطة بأخرى تتعلق بتقلص قدرة الجيش على تجنيد مقاتلين من كل الشرائح السكانية.
وفقاً للتقرير نفسه، شخّص قسم العلوم السلوكية في الجيش، خلال الأعوام الماضية، تراجعاً متواصلاً في استعداد المجندين الذين يعتبرهم الجيش «نوعيين» للاندماج في الوحدات الميدانية، لأن مجندين كثيرين يتمتعون بمعايير كفاءة عالية، خصوصاً من يقيمون في المدن والأحياء الراقية، يفضّلون الوحدات التكنولوجية ذات المكانة المتزايدة، على الخدمة في الوحدات المقاتلة؛ والنتيجة أن «نموذج المقاتل، الذي عمل الجيش على تقديسه منذ تأسيسه ولا يزال يحرص على تمجيده في كل مناسبة، بات مهدداً».
هذه المشكلة تبرز بحدة أكبر في الوحدات الميدانية «الرمادية»، مثل المدرعات والهندسة والمدفعية، وهي أقل حضوراً في ألوية المشاة، وغير موجودة في النخبة، لكن المعطيات ذات دلالة واضحة: «الشباب النوعيون، حتى عندما تكون مؤهلاتهم الجسدية مناسبة للوحدات القتالية، يفضّلون على الأغلب السايبر والطائرات المسيّرة والدفاع الجوي وبقية الاختصاصات المرتبطة بالتكنولوجيا على حساب الخدمة المتعبة في الميدان... في الأعوام الأخيرة، شُخّص هبوط بنسبة 20% في الحد الأدنى، في استعداد هذه الشرائح للخدمة في الاختصاصات القتالية».
هذه المشكلة تضاف إلى انخفاض نسبة الملتحقين بالخدمة العسكرية عموماً، ويعود ذلك إلى أسباب عدة، منها ارتفاع عدد طلاب المدارس الدينية المعفَين من الخدمة وفق القانون، وإعفاء آلاف من النساء لأسباب دينية أيضاً، وكذلك السهولة الكبيرة التي يمكن بها الحصول على إعفاء لأسباب نفسية. يشار إلى أنه وفق نظام التجنيد في إسرائيل، تُؤخذ رغبة الملتحقين في الخدمة العسكرية بعين الاعتبار في تحديد وحدة العمل، لكن الجيش يحتفظ لنفسه في نهاية المطاف بصلاحية فرز المجندين إلى الاختصاصات التي يستنسبها ضمن معايير الحاجة.
المشكلة بدأت في السنوات الأخيرة مع التركيز الذي أبداه الجيش على الاختصاصات التكنولوجية، وهي التي يرى المجندون أنها تنطوي على منفعة شخصية بعد تسريحهم وعودتهم إلى الحياة المدنية، إذ يمكنهم الاستفادة من الخبرة أثناء خدمتهم في أعمالهم الخاصة. وليس مصادفة أن معظم هؤلاء ينحدرون من الطبقة الاجتماعية المتوسطة والعليا المقيمة في مدن الوسط وليس من الأطراف.
إحدى النتائج، التي بدأت مؤشراتها تظهر لهذه المشكلة، هي انخفاض الأهلية على مستوى القيادة في بعض الوحدات. فخيارات الجيش في إشغال مواقع هذه القيادة باتت تنحصر عملياً في المنحدرين من الأطراف الذين يرون في السلك العسكري فرصة للتقدم الاجتماعي، أو من المتدينين القوميين الذين يتعاطون مع الاختصاصات القتالية بخلفية قومية تمجدها.
ومن المعلوم أن جيش العدو يتحفظ عادة على نشر المعطيات ذات الصلة بحافزية المجندين. ورغم أن نشرها على مدى العقد الماضي أظهر ثباتاً نسبياً لدرجة الحافزية على التجند في الوحدات القتالية عند مستوى 70%، فإن ما لا تظهره المعطيات هو تشريح الخلفية الاجتماعية للمجندين، وهو تشريح يُظهر تراجعاً نسقياً لمكانة الجندي المقاتل وسط المنحدرين من طبقات ميسورة. وكان الرئيس السابق لـ«شعبة الطاقة البشرية» في الجيش، إليعيزر شطيرن، الذي شغل المنصب خلال «حرب لبنان الثانية»، قد أثار سجالاً حاداً عندما قال إنه لم يزر في الحرب عائلات جنود قتلى من منطقة تل أبيب.
وفقاً لـ«هآرتس»، فإن استطلاعاً للرأي أُجري وسط المجندين والشباب الذين هم على وشك التجنيد، أظهر أن نظرة هؤلاء إلى الجندي المقاتل كقدوة تُحتذى «ليست مشجعة». فمثلاً، عندما سئلوا عن آرائهم في النظرة التي ترى أن الخدمة في الوحدات القتالية تشكل مساهمة للدولة أكثر من وحدات أخرى، أجاب 40% بالموافقة، علماً بأن هذه النسبة كانت قبل عامين 54% فقط. كذلك، في الاستطلاع، أعرب 23% فقط عن رغبتهم في أن يصيروا ضباطاً، مقابل 33% أبدوا هذه الرغبة قبل أربع سنوات. أما التطوع للخدمة الدائمة، فأعرب 25% من المستطلعين عن رغبتهم فيها، مقارنة مع 41% قبل عامين. ووفقاً للنتائج النهائية للاستطلاع، هناك «تراجع وسط الجنود عامة والمقاتلين خاصة في النظرة إلى كون الاختصاصات القتالية أكثر مساهمة من غيرها».
وتنقل «هآرتس» عن ضباط كبار في الجيش تأكيدهم أن تأثير هذه الظاهرة بات ملموساً وسط السلك القيادي الصغير. ووفق أحد هؤلاء الضباط، صار الجيش مضطراً إلى خفض معايير القبول في كلية القيادة التكتيكية دوماً على مدى الأعوام السابقة، بسبب فقدان ضباط تنطبق عليهم المعايير القائمة. وأوضح الضابط أن الجيش «ملزم بإبقاء الخدمة في الوحدات القتالية على رأس جدول أولوياته، لأن هذه الوحدات لا تزال هي التي تحدد نتائج الحرب».
وكان رئيس الأركان غادي آيزنكوت قد قال مؤخراً إن مشكلة انزياح المجندين النوعيين عن الوحدات القتالية إلى الاختصاصات التكنولوجية هي التحدي الداهم في مجال الطاقة البشرية. ووفقاً لمحرر الشؤون العسكرية في «هآرتس»، عاموس هارئيل، فإن الجيش نفسه مسؤول عن هذه المشكلة، وذلك ربطاً بالنزعة التي بدأت في العقدين الأخيرين لتفضيل الحروب النظيفة، التي تدار عن بعد وتقلص احتمال التورط وسقوط خسائر بشرية، لكنها أيضاً لا توصل إلى حسم أو نتيجة قريبة منه.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
المومني: الأردن لن يدخر جهدا لتقريب وجـهـات الـنـظـر بـيـن الأقـطـار العربيــة حركة "حماس" تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال القيادي مازن فقهاء أمام منزله في غزة واشنطن وافقت على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة الغربية المحتلة مساعد وزير الخارجية المصري السابق مصطفى بسيوني: الحملة السعودية في اليمن لم تحقق أي هدف وهناك انتكاسات متتالية 70 رجل أعمال صينى يزورون القاهرة مطلع أبريل لتعزيز الاستثمارات بمصر