مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
26 03/2017
البريد السري

موسكو تصف ذوي «القبعات البيضاء» بـ«فاقدي الخجل»

نشر بتاريخ: 2017-03-02
انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، حصول ما يسمون «القبعات البيضاء» على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم قصير في عام 2016، ووصفتهم بأنهم لم يخجلوا من نشر هذه «التمثيليات» على الإنترنت.
وكتبت زاخاروفا على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» حسب موقع «عربي 21» الإلكتروني الداعم للمعارضة: «في الـ30 من شهر تشرين الثاني قلنا إن ما يسمى القبعات البيضاء تسعى للحصول على جائزة نوبل للسلام، هؤلاء الأشخاص ادَّعوا أنهم قاموا بإنقاذ حياة آلاف الأشخاص، ولكنهم كانوا يقومون بتسجيل مقاطع فيديو احترافية صغيرة ولم يخجلوا من نشر هذه المقاطع على الإنترنت».
وتساءلت زاخاروفا: «ماذا نسمي هذا؟ غباء، روتينياً يومياً، أم طموحات غير شرعية؟ وكم عدد هذه التمثيليات التي قاموا بتصويرها؟».
وتابعت: «للأسف لن نستطيع معرفة ما إذا كانت هذه المقاطع المصورة حقيقية أم لا، هذه الفيديوهات تعبر عن السلوك الغريب واللاأخلاقي لمن يقوم بتصويرها، ويمكن اعتبار هذه المقاطع نموذجاً لتصوير وتمثيل المعاناة». وحاز فيلم «القبعات البيضاء» المزعوم، أول من أمس، على جائزة «الأوسكار» كأفضل فيلم وثائقي قصير ضمن حفل توزيع جوائز الأوسكار في الولايات المتحدة الأميركية.
ويسلط الوثائقي الضوء على من يسمون الجنود المجهولين في الدفاع المدني من ذوي «القبعات البيضاء» التابع للميليشيات المسلحة وجهودهم المبذولة بعمليات انتشال مدنيين من تحت المباني التي تتعرض للقصف.
يذكر أن الرئيس بشار الأسد رد في مقابلة أجرتها معه وكالة «أسوشييتد برس» بدمشق، في وقت سابق على سؤال ما إذا كان سيدعم ما يسمى بـ«القبعات البيضاء» ترشيحها لجائزة نوبل للسلام، بالقول: «من هم»؟
وأضاف: «ما الذي حققوه في سورية؟ وما مدى خلو جائزة نوبل من التسييس؟ وقال موجهاً الكلام للمحاور: «إذا حصلت على جواب على هذين السؤالين أستطيع أن أجيبك».
يشار إلى أن ما يعرف بأصحاب «القبعات البيضاء» تعمد إلى فبركة أفلام أثناء عمليات إنقاذ للمدنيين من قصف مزعوم من قبل قوات الجيش العربي السوري، خدمة لأجندات خارجية، وما فضيحة الطفل (عمران) الذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي في عام 2016 إلا دليل على ما تقوم به «القبعات البيضاء»، حيث أظهرته وهو البالغ من العمر (4 سنوات) والدماء والغبار تغطي وجهه بعد أن جرى انتشاله من بين أنقاض منزله الذي تعرض للقصف في مدينة حلب، وقضى في القصف واحد من أشقائه.
وعلى الرغم من الضجة التي أثارها الشريط حول العالم، فقد اعتبر التلفزيون الصيني الشريط «مفبركاً»، وذكر في تقرير أن منتقدي الفيديو اعتبروه جزءاً من الحرب الدعائية الرامية إلى خلق ذرائع إنسانية لكي تدفع الدول الغربية للتدخل في سورية.
واعتبر التلفزيون أن هناك تساؤلات حول استقلالية مجموعة الدفاع المدني السوري التي صورت الفيديو والمعروفة باسم «القبعات البيضاء»، قائلاً إنها: «على ارتباط بالجيش البريطاني».

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
فلسطين تتهم واشنطن باستخدام أساليب "التسلط والتخويف" في الأمم المتحدة حركة "حماس" تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال القيادي مازن فقهاء أمام منزله في غزة دي ميستورا يصل الأردن الاثنين للمشاركة في القمة العربية مساعد وزير الخارجية المصري السابق مصطفى بسيوني: الحملة السعودية في اليمن لم تحقق أي هدف وهناك انتكاسات متتالية 70 رجل أعمال صينى يزورون القاهرة مطلع أبريل لتعزيز الاستثمارات بمصر