مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
12 12/2017

إعدام ارهابيين في الاردن رسائل ذات دلالات كبيرة

نشر بتاريخ: 2017-03-09
القدس/المنـار/ حفاظا على استقرار الساحة الاردنية وحماية لنسيجها الاجتماعي، نفذت احكام الاعدام بخمسة عشر معتقلا بينهم، عشرة ارهابيين نفذوا عمليات اجرامية، في هذه الساحة، وتأتي عملية الاعدام قبل فترة قصيرة من انعقاد القمة العربية في عمان.
هذا الحادث له رسائله الهامة وأغراضه التي تعزز الساحة الاردنية في وجوه الذين يحاولون المس بها بهذا الشكل أو ذاك، والحدث ذاته له علاقة أكيدة بما تشهده الساحة السورية، لكنه، قبل كل شيء، اصرار أردني على مواجهة الارهاب بكل أشكاله، أيا كانت القوى والانظمة الداعمة والممولة لعصاباته، أي أن تنفيذ حكم الاعدام، رسالة الى داخل الساحة وخارجها، بمعنى، أنه تحذير لأية خلايا نائمة، أو بيئة حاضنة، وتحذير للعصابات الارهابية والجهات الممولة لها، بأن الاردن، عاقد العزم على مواجهة أية خطوات أو مساس بساحته، وفي الوقت ذاته، تنفيذ عقوبة الاعدام تطمين لأبناء الاردن، الذين يقفون ضد الارهاب وضد كل من يقدم تسهيلات له في الداخل والخارج، ويشمل ذلك التحذير قوى كالرياض وغيرها، التي تحاول بكل الاساليب والطرق الهيمنة على قرارات القيادة والساحة الاردنية، ترجمة لحقدها الاعمى على الامة شعوبا وقضايا، وأطماعها في الاردن.
والتطورات في الساحة السورية، وأهمها نجاحات الجيش السوري، كانت من بين اسباب اتخاذ دائرة صنع القرار في عمان، خطوة اعدام الارهابيين، ردا على اي ارتداد ارهابي قد تدفع به هذه العصابة الارهابية أو تلك صوب الساحة الاردنية.
وتشير مصادر مطلعة الى أن قرار الاعدام، الذي أثلج صدور الاردنيين، سيفتح الطريق أمام قرارات أخرى، من بينها، وقف مشاركة الاردن في الحرب البرية على اليمن وشعبها، ووقف التدخلات في الشأن السوري، واغلاق مراكز تدريب ومسارات تسلل الارهابيين الى الاراضي السورية، وترى المصادر ذاتها، أن قرار الاعدام بدد أية مخاوف أحاطت بقيادات عربية، كانت تتردد في اتخاذ قرار المشاركة في قمة عمان المرتقبة.
مصادر في العاصمة الاردنية، ذكرت أن هناك ارتياحا كبيرا في صفوف الشارع الاردني، لقرار اعدام الارهابيين، لكن، هذا الشارع، يتمنى "استدارة" اردنية، تفتح مسار اعادة وتعزيز العلاقات مع الدولة السورية، ومشاركة القيادة السورية في تصديها للارهاب وافشال سياسات مموليه.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
وزير الخارجية الفلسطيني: عباس لن يلتقي بنس وواشنطن فقدت أهليتها كوسيط لعملية السلام مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض