مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
12 12/2017

"منصات المعارضة السورية".. أدوات تدخل أنظمة الردة في الشأن السوري

نشر بتاريخ: 2017-04-19
القدس/المنـار/ ما يسمى بـ "المعارضة السورية" هي تجمع لـ "مخبرين" يقدمون خدمات لأجهزة استخبارية متعددة الجنسيات، تمولهم دول الخليج، ومن ميزانيات تلك الاجهزة، هؤلاء المخبرون خرجوا على ارادة شعبهم السوري، ويتآمرون على دولته، ويطلقون التصريحات من داخل الفنادق التي يتنقلون بينها، في العديد من العواصم، اسنادا للمؤامرة الكونية على شعب فلسطين، وتحولوا الى أدوات في خدمة أعداء الدولة السورية، وتقنعت برداء المعارضة السورية، مع أنها لا تحظى بأي رضا ودعم من جانب أبناء سوريا.
والمعارضة السورية تتحدث في كثير من الاحيان باسم العصابات الارهابية التي تغرف اموالا من مصادر تمويل المعارضة السورية، للابقاء على الحرب الارهابية، التي تقودها واشنطن، وتشارك فيها وتمولها بشكل رئيس المملكة الوهابية السعودية ومشيخة قطر والامارات، وتقدم لها تركيا والاردن خدمات مختلفة، وهما دولتان أوكلت اليهما أدوار في الحرب الكونية على الشعب السوري.والمعارضة السورية هي "منصات" احيانا متعارضة ومتنافسة، وكل منها تتبع نظاما مرتدا، تتحدث باسمه، وتتلقى التمويل منها، وتشكيل هذه المنصات تماما كتشكيل العصابات الارهابية، كل لها آمرها وممولها وراعيها.
وهذه المنصات تثبت هذا التدخل السافر لأنظمة في المنطقة، في الشأن السوري الداخلي، وتؤكد في الوقت ذاته حجم التآمر على الدولة السورية، وكيف سمحت هذه الانظمة لنفسها العبث في الشأن السوري ارهابا وتدميرا ونهبا وتقتيلا، فهناك منصة النظام الوهابي الاجرامي في السعودية، وهناك المنصة التركية بمشاركة قطرية، ومنصات في امريكا وبريطانيا وفرنسا والامارات، في حين اقيمت منصات في القاهرة وموسكو، وهذه تشكلت لعلها تحصل على نصيب من "الكعكة السورية"، ولكن بعيدا عن المشاركة أو العلاقة مع العصابات الارهابية.
ما يسمى بالمعارضة السورية، هي ادارة في يد أنظمة متآمرة مرتدة مشاركة بقوة في الحرب الارهابية على سوريا، فكيف، اذن، تنظر اليها بعض الجهات بانها معارضة حقيقية؟! انها ادوات للانظمة التي تصر على التدخل في الشأن السوري الداخلي.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
وزير الخارجية الفلسطيني: عباس لن يلتقي بنس وواشنطن فقدت أهليتها كوسيط لعملية السلام مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض