مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
23 09/2017

(المنـار) تكشف: 22 عاما على الاتصالات السرية بين اسحق رابين وسلمان بن عبدالعزيز

نشر بتاريخ: 2017-05-13
القدس/المنـار/ كشفت مصادر خاصة لـ (المنـار) عن أن الاتصالات بين الملك السعودي الوهابي سلمان بن عبدالعزيز مع اسرائيل، بدأت عمليا في شهر آذار من العام 1995 عندما كان حاكما للرياض، وقالت المصادر أن مبعوثا للملك المريض، حاكم الرياض آنذاك وصل الى مطار تل أبيب عن طريق القاهرة يوم الخميس في الثالث والعشرين من شهر آذار عام 1995، وقابل مسؤولين سياسيين وعسكريين يوم الخميس وقبل ظهر يوم الجمعة، قبل أن يتلقي برئيس وزراء اسرائيل آنذاك اسحق رابين مساء يوم السبت الخامس والعشرين من آذار، في "فيلا" على البحر في مدينة هرتسليا، وصباح يوم الأحد التقى مدير مكتب رابين ايتان هابر مع موفد سلمان بن عبدالعزيز في فندق "Daniel Herzliya".
وذكرت المصادر أن اسحق رابين سلم الموفد السعودي رسالة الى سلمان بن عبدالعزيز، احتوت على نصائح للنظام الوهابي، والاخطار التي تتهدده والرغبة الاسرائيلية في تعزيز العلاقات مع الرياض، وفي الرسالة أيضا تحذيرات للنظام السعودي وتخويفه من ايران وتحريض عليها والتنبه في مواسم الحج.
بعد ذلك غادر موفد سلمان بن عبدالعزيز مطار تل أبيب عائدا الى الرياض عبر القاهرة، حاملا رسالة اليه من اسحق رابين رئيس وزراء اسرائيل آنذاك.
وجرت بعد ذلك، اتصالات وعقدت لقاءات كثيرة بين سلمان بن عبدالعزيز الذي يقف الان على رأس النظام السعودي وبين مسؤولين اسرائيليين من المستويين السياسي والعسكري، لتصل اللقاءات في عهده بين تل أبيب والرياض درجة التحالف، ليواصل نجله محمد بن سلمان المشوار الذي بدأه والده، وكلاهما على خطى مؤسس المملكة الوهابية عبدالعزيز آل سعود الذي بارك "صك" منح اليهود دولة في فلسطين.
** الوثائق محفوظة لدى (المنــــار).
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
السيناتور الأمريكي "ساندرز": الولايات المتحدة متواطئة مع إسرائيل في احتلالها أراضي الفلسطينيين الصين: بكين جاهزة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا ايران تزيح الستار عن الصاروخ الباليستي "خرمشهر" ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا بسبب جزيرتي “لاتييرا” و”مار” وزير الخارجية الروسي: نحيي جهود مصر لحل القضية الفلسطينية