مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
15 12/2017

خلافات مشيخات الخليج!!! هو السم الذي دس لسورية

نشر بتاريخ: 2017-06-13
ميخائيل عوض | وقع سيف... بين مشيخات الخليج، وانفجر صراع اعلامي يصح فيه القول صراع الحمير...
وتقاطرت الخطوات العدائية بينهم، قطع علاقات دبلوماسية، وتجارية، وطرد دبلوماسين ومواطنيين، واقفال اجواء، والاتي اعظم...

ليس بعد الاجراءات والحروب الاعلامية والمفبركة... ههه قطر وجزيرتها تتهم السعودية واعلامها بالفبركة... شر البلية ما يضحك... وبالسم الذي طبختموه لسورية تقتلون......
ليس بعد الحروب الاعلامية والاقتصادية الا احد امرين، اما انهيار منظومة الحملات الاعلامية بامر من السيد الامريكي، او الاشتباك المباشر، وغير المباشر... فما الذي ترجحه الاحداث؟؟ لماذا انقلب السحر على الساحر؟؟؟.
سبب الخلافات الجوهرية:
1- تخلي السيد عن عبيده، فقد امتصهم وقبض على مليارات الدولارت، واوقع الجميع في العجز... الفقار يولد النقار...
2- تامروا على سورية وابتلوها بكل اشكال والوان الحروب والفبركات... وسورية تصنع نصرها هم يهزمون، والمهزوم يرتبك، يتازم والكل يحاول تحميل الاخرين المسؤولية... قلنا طابخ السم لسورية اكله...
3- والارهاب الذي صنع وارسل الى سورية بدأ يعود الى نحرهم ونحر اسيادهم فليتحمل صانع التوحش نتائج صنعته اللعينة، وصار الارهاب المتوحش الخطر الداهم على الجميع وكما قالت سورية من اول ايام ازمتها الاولوية المطلقة لمحاربة الارهاب... ها هم يختلفون عمن صنعه ومن صدره ومن انتجه وكلهم في التوحش شركاء..
هل يحتربون بالسلاح... ربما ولماذا لا؟؟
هل يتقاتلون بالواسطة ويستخدمون سمومهم في اجساد بعضهم فيتامروا ويحاولون عبر الانقلابات ...لما لا.. فكل منهم انقلب على اخيه او ابيه، او صاحبه، وتلك عاداتهم لاغرابة ابدا..
هل ستؤدي الحروب الاقتصادية والاعلامية الى انفجار امارة قطر الافتراضية، هي كبالون نفخ كثيرا وبات على عتبة الانفجار وستنفجر..
من يكسب من تلك الصراعات وكيفما ذهبت نتائجها؟؟ وحده حلف المقاومة، والعروبة الحقة، وسورية والعراق اصلا ويناب فلسطين الكثير، فالازمة الاقتصادية السعودية ونضوب الاموال التي كانت تدفع لحماية اسرائيل وتامين المصالح الامريكية ونهب النفط والثروات والاموال وتبديدها بدأ يترك اثاره التدميرية على مملكة المغرب، واخوان تونس وحكومتهم، وعلى مملكة الاردن ودورها الانتحاري في سورية، وعلى سلطة ابو مازن وعلى حماس التي تامرت على على سورية وحلف المقاومة كرد جميل على ما قدموه لها...
كلهم يصابون، كلهم مرضى، كلهم....كل من تامر على سورية ومقاومتها وعروبتها دخل المازق والازمات الهيكلية ولن تقف تداعياتها الا بعد ان تنهار نظمهم وتتبدد قدراتها لتفتح افقا جديدا للعربية وعروبتها العصرية وللمقاومة ومشروعها وعامودها سورية التي صنعت نصرها وبصناعتها لنصرها صدرت الازمات لهم جميعا ولن ينجوا احدا منها.. عاجلا او اجلا... بل عاجلا فالدم السوري لايهدأ قبل ان تزف لنا الانباء بداية انهياراتهم المنتظرة.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض