مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
26 06/2017

تقرير دولي يكشف جنسيات انتحاريّ “داعش” .. سوريا خارج القائمة

نشر بتاريخ: 2017-06-15
كشف تقرير جديد صادر عن المركز الدولي لمحاربة الإرهاب في لاهاي، أن داعش عمد إلى “صناعة الانتحار” من خلال القيام بعدد “غير مسبوق” من العمليات الانتحارية في تاريخ التنظيمات المتشددة.

وخلص التقرير إلى أن غالبيتها الكبرى نفذت في العراق وسوريا، مشيرا إلى أن نسبة المسلحين الأجانب الذين قاموا بعمليات انتحارية بلغت 20 في المئة، فيما بلغت نسبة، من يعتقد أنهم عراقيون أو سوريون 74 في المئة.

وأدرج التقرير النسبة الباقية في خانة “غير معلومين”، وهم انتحاريون لم يستطع المركز تحديد جنسياتهم. وبحسب تقرير المركز، استخدم داعش السيارات أو الآليات بنسبة 70 في المئة من العمليات الانتحارية التي نفذها مسلحيه بين ديسمبر عام 2015، ونوفمبر عام 2016.

وشهد العراق 62 في المئة من العمليات الانتحارية، وبلغت التفجيرات في سوريا نسبة 24 في المئة، وفي ليبيا ثلاثة في المئة، ثم اليمن بنسبة 1.7 في المئة، يليها بلدان أخرى منها بنغلادش ومصر ونيجيريا.

وعن جنسيات الانتحاريين، أفاد التقرير بأن 184 منهم يحملون لقب “العراقي”، و104 منهم يحملون لقب “الشامي” التي “تدل على أنهم من سوريا”، بينما يحمل 196 منهم لقب “الأنصاري”، وتدل على أنه مقاتل محلي من البلدين من دون تحديد جنسيته.

وقام الباحث في المركز تشارلي وينتر بدراسة حوالي ألف عملية انتحارية، أعلنها التنظيم في الفترة ما بين ديسمبر عام 2015، ونوفمبر عام 2016.

وجاء ترتيب جنسيات الانتحاريين على النحو التالي:

طاجكستان (27 انتحاريا)
السعودية (17 انتحاريا)
المغرب (17 انتحاريا)
تونس (14 انتحاريا)
روسيا (13 انتحاريا)
مصر (11 انتحاريا)
الأراضي الفلسطينية (تسعة انتحاريين)
إيران (سبعة انتحاريين)
الصين (سبعة انتحاريين)
ليبيا (أربعة انتحاريين)
الأردن (أربعة انتحاريين)
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
دمشق تتهم إسرائيل بدعم فصائل إرهابية لقصف القنيطرة كوريا الشمالية: دونالد ترامب "مضطرب عقليا" ويفكر في تسديد ضربة استباقية استعدادات فلسطينية لعقد جلسة للمجلس الوطني في رام الله لمواجهة (التحديات الداخلية والخارجية) انتشار وحدات عسكرية أميركية في مثلث وادي القذف بين العراق والأردن وسورية ميركل وماكرون يؤكدان على المحور الألماني-الفرنسي من أجل أوروبا