مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
24 02/2018

الردّ على الردّ.. وإن عدتم عدنا

نشر بتاريخ: 2017-08-18
الحرب النفسية ميدان المقاومين كما الحرب العسكرية. شعب المقاومة الذي ساندها على الدوام كان خطَّ دفاع وهجوم متقدّمًا على الساحة الافتراضية.

ففي الذكرى الحادية عشرة لانتصار تموز 2006، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً عدّة مثّلت نصائح - ساخرة - للعدو الصهيوني. وتظهر إحدى الصور "علبة" دواء للأعصاب كتب بجانبها "لتحافظوا على هدوء أعصابكم". وفي الصورة الثانية يظهر إطار نجاة، وكتب بجانبه "بوارجكم الحربية ستقصف". أما الصورة الثالثة فتتضمّن قناعاً يحمي من الغازات السامة، وكتب أدناه "معامل الأمونيا ستقصف". ويظهر في الصورة الرابعة حذاء رياضة كتب بجانبه "لتهرب بسرعة".الردّ الصهيوني جاء بالاسلوب نفسه، من خلال صور تداولها مستوطنون صهاينة على حساباتهم عبر مواقع التواصل، تهدد فيها لبنان وشعبه.

فكان الردّ على الردّ، كافياً ووافياً من خلال شعب المقاومة. "وإن عدتم عدنا":
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الاحتلال يصادق على بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة في القدس إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ وخلية أزمة لمتابعة العالقين لافروف: تصرفات الولايات المتحدة خطر على وحدة دمشق طرد المندوب القطري في غزة ورميه بالأحذية ونزع علم بلاده السعودية وإسرائيل تتفقان في مؤتمر ميونيخ للامن على مهاجمة إيران جنوب افريقيا: ارتفاع الوفيات من بكتيريا ليستيريا لـ 172