مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
26 09/2017

كثرة الطعام يُضعف الذاكرة

نشر بتاريخ: 2017-08-18
بينت دراسة حديثة، نشرت يوم أمس الخميس، أن تناول الإنسان للطعام أكثر من حاجته قد يضاعف من خطر فقدان الذاكرة والضعف الإدراكي.

الدراسة التي نشرتها مجلة مرض الزهايمر "جورنال اوف الزهايمر ديسيز"، كشفت عن وجود صلة بين تناول السعرات الحرارية العالية في وجبات الطعام وبين ضعف الإدراك.

وأظهر البحث أن أولئك الذين يتناولون أكثر من 2143 سعر حراري يوميا يتعرضون لخطر الضعف الإدراكي بمقدار الضعف مقارنة بأولئك الذين يتناولون كميات أكثر اعتدالا من المواد الغذائية.

وتشير دراسة على الحيوانات، نشرت في دورية تصوير المخ والسلوك "Brain Imaging and Behavior" العلمية، إلى أن اتباع نظام غذائي ذا سعرات حرارية عالية أثرت على ذاكرة الحيوانات على المدى الطويل.

وتوصي وزارة الزراعة الأميركية بأن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و40 عاما، أكل 2400 سعر حراري من الطعام يوميا، وتنخفض السعرات إلى 2200 سعر حراري يوميا للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 41 و60.

كما يوصى، بأن النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 19 و25 تناول 2000 سعر حراري يوميا، وينخفض عدد السعرات إلى 1800 للاتي تتراوح أعمارهن بين 26 إلى 50. ويتواصل الهبوط بالسعرات إلى 1600 للنساء من سن 51 فما يزيد.

ولكن يجب أن ندرك أن السعرات الحرارية من الوجبات السريعة هي بالتأكيد ليست نفس السعرات الحرارية في الأطعمة الغنية بالعناصر المفيدة للجسم، مثل التوت واللفت أو الرمان، والتي تقدم مجموعة من المواد الغذائية الواقية للمخ وغيرها من التغذية الشفائية والنباتية.
يجب أن تجعل الفواكه والخضروات نقطة محورية في وجبات طعامك، ولكن تأكد من إضافة الأطعمة التي تجعلك تشعر بالشبع مما يجعلك أقل عرضة للإفراط في تناول الطعام. ومن أسهل الطرق للقيام بذلك هو أن تقوم بإضافة الأطعمة الغنية بالألياف أو البروتين مثل البقوليات والمكسرات والبذور.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
اعتقال أخطر متزعمي “داعش” الإرهابي في إسبانيا أذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق اليونسيف: أكثر من 15 مليون يمني يعانون من صعوبة الحصول على مياه للشرب باريس تكشف النقاب عن مـصرع أحد جنودها على الحدود بين دمشق والعراق ظريف: التفاوض مع الاميركيين لا يجدي نفعا الجيش السوري يواصل عملياته بنجاح على الضفة الشرقية لنهر الفرات مصير مجهول ينتظر جبل طارق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي