مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 01/2018

"التبريد" الاقتصادي للصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي.. الطباخون وامكانية النجاح

نشر بتاريخ: 2017-11-04
القدس/المنـار/ المبعوث الامريكي جايسون غرينبلات المسؤول عن متابعة الجهود الامريكية لاعادة اطلاق عملية السلام يرى اهمية وضرورة للدور السعودي والمصري في تدعيم التحرك الامريكي لاحداث انفراجه في العملية السياسية بين اسرائيل والفلسطينيين، وذكرت مصادر لـ (المنـار) نقلا عن دوائر امريكية ان واشنطن ترى بالسعودية ودول الخليج بشكل عام عنصرا مهما في معادلة "التبريد" الاقتصادي للصراع من خلال شراكات اقتصاديه اقليمية بمشاركه اسرائيلية. وتضيف الدوائر ان حكومة نتنياهو بدورها ستكون مضطرة لتقديم بعض التنازلات التي يمكن التعايش معها لتسهيل مهمة امريكا وجهودها، وترى الدوائر ان نتنياهو يدرك هذه الحقيقة وان لحظة تقديم هذه التنازلات المعقولة قد اقتربت، وفي الوقت المتبقي يحاول نتنياهو تمرير ما يمكن تمريره من خطوات استيطانية تُدعم موقف اسرائيل في المستقبل القريب. 
هذا التوجه الامريكي اكده غرينبلات في لقائه الاخير مع نتنياهو، حيث اعتبر المصالحه بين فتح وحماس خطوه مهمه للتقدم السريع نحو تحرك اقليمي واسع على شكل مؤتمر اقليمي للسلام، ترى الدوائر الامريكية ان الفلسطينيين سيكونوا لاعبين هامشيين فيه. اما في اسرائيل فيعتقدون ان التحرك الامريكي قد لا يكتب له النجاح في حال حدث تشويش واهتزاز في ساحات الاطراف التي تساند واشنطن في تحركاتها، فالسعودية تواجه اضطرابا داخليا قد يطيح بحكم سلمان وينشر الفوضى في المملكة واهتزازاته قد تطال الدول الخليجية الاخرى المليئة ببذور التمرد والاضطراب بانتظار شرارة الاشتعال. والمصالحة الفلسطينية هي الاخرى غير مستقرة واحتمالات انهيارها واردة، اما اللاعب المصري فهو الاخر يواجه اضطرابات وتحديات عديدة قد تشغله عن لعب دوره في اخراج آمال ترامب الى ارض الواقع.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الرئيس عباس: الربيع العربي ليس ربيعاً وليس عربياً بل هو مستورد من أمريكا الرئيس عباس: رفضت لقاء سفير اسرائيل في تل أبيب لمواقفه المنحازة للاحتلال الرئيس عباس: القدس أزيحت عن الطاولة بـ"تغريدة" من ترامب ايــران وتركيا تنددان بتشكيل واشنطن قوات بقيادة كردية في سورية ايران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق تونس تحيى ذكرى ثورة يناير بالدعوة لمظاهرات حاشدة