مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
11 12/2017

جنوب افريقيا وضرورة تصحيح المسار

نشر بتاريخ: 2017-11-23
شكل سقوط رئيس زيمبابوي روبرت موغابي عقب مسلسل من التراجعات على المستوى السياسي والاقتصادي، محطة دفعت بالمحللين إلى طرح مجموعة من الأسئلة حول الدروس التي يتعين أن تستخلصها جنوب إفريقيا من تجربة جارتها الشمالية.

وبرأي محللين، فإن هذه التساؤلات تعتبر معقولة ومبررة خصوصا وأن بلاد نيلسون مانديلا تجتاز منذ وصول الرئيس جاكوب زوما إلى السلطة سنة 2008 ، مرحلة صعبة تتميز بصفة خاصة بالغموض السياسي الذي يتفاقم في ظل ضعف اقتصادي كبير بالنسبة لبلد يعتبر من بين البلدان القوية بالقارة.

وقد أحصى المحللون مجموعة من نقاط الالتقاء بين زيمبابوي بقيادة موغابي وجنوب إفريقيا على عهد زوما .

فإذا كانت زيمبابوي قد سيرت منذ استقلالها سنة 1980 من قبل الحزب نفسه (الاتحاد الوطني الإفريقي لزيمبابوي- الجبهة الوطنية)، فإن جنوب إفريقيا اتبعت نفس المسار، حيث ظلت تحت سلطة حزب المؤتمر الوطني الإفريقي منذ نهاية نظام الميز العنصري سنة 1994 .

وفي سياق تعليقه على أوجه التشابه بين النظامين ، قال دانيال سيلك، محلل سياسي، إن الحزبين بالبلدين قاما بإرساء نظامين يتسمان بالزبونية، مشيرا إلى أن هذه الزبونية قد تجذرت في جنوب إفريقيا على عهد جاكوب زوما .

ويعيب منتقدو رئيس جنوب إفريقيا على هذا الأخير كونه حو ل حزب المؤتمر الوطني إلى هيئة للدفاع عن مصالح مجموعة محدودة من حلفائه الذين لا تهمهم المصلحة العامة.

وكان تابو امبيكي، الرئيس السابق لجنوب إفريقيا، قد تطرق نهاية الأسبوع الماضي للوضعية الحالية لهذا الحزب التاريخي، معتبرا أن المؤتمر الوطني الإفريقي "أصبح رهينة" بيد مجموعة مهيمنة لا يمكنها الادعاء بأنها تدافع عن قيم هذا الحزب الذي يعود تاريخه ل 105 سنوات.

وقال امبيكي خلال ندوة لقدماء الحزب "لقد وصلنا إلى حالة من الوهن أصابت الحزب برمته " .

وحسب امبيكي، الذي قاد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي وجنوب إفريقيا من 1999 إلى 2008 ، فإن استغلال السلطة لتحقيق الاغتناء الذاتي من قبل سياسيين أضر بالحزب وبالبلاد على جميع المستويات.

ويؤكد المحللون تشبث "الاتحاد الوطني الإفريقي لزيمبابوي- الجبهة الوطنية" و"المؤتمر الوطني الإفريقي" تحت قيادة كل من موغابي وزوما بخطاب ثوري بائد يرتكز على تفسير خاطىء للوطنية.

ويتعلق الأمر، حسب المحلل سيلك، بمقاربة تهدف إلى إغراق النقاش السياسي في الشعبوية لحجب الفشل في طرح حلول تمكن من تعزيز المسيرة الاقتصادية "إنها مقاربات تخلق التربة الخصبة لقيادة الدولة نحو الإفلاس " .

وطيلة 37 سنة من الحكم، قاد موغابي زيمبابوي نحو أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة بنسبة بطالة تمس 95 في المائة من الساكنة النشيطة وكذا بنسبة تضخم ساهمت في الرفع من الفقر، مما دفع بالعديد من سكان زيمبابوي إلى البحث عن فضاءات أرحب.

وتسير جنوب إفريقيا على عهد زوما على نفس خطى زيمبابوي من ناحية الاندحار الاقتصادي إلى درجة أن العديد من المحللين بدؤوا في الحديث عن تكرار سيناريو زيمبابوي في بلد قوس قزح.

فمنذ الركود الكبير الذي ضرب البلاد سنة 2008 / 2009 والذي تزامن مع وصول زوما إلى الحكم، لم يجد الاقتصاد الجنوب إفريقي الإيقاع المناسب للنمو.

كما أن المشاكل المرتبطة بالحكامة السياسية والاقتصادية قد تضاعفت طيلة السنوات الثمانية الأخيرة، مما أدى بالمستثمرين إلى العدول عن الاستثمار في هذا البلد الذي كان يعتبر (إلدورادو) إفريقيا.

وأكد المحللون أنه على غرار زيمبابوي، تواجه جنوب إفريقيا ضغوطا متزايدة تتمثل بالخصوص في الفشل في بعث الحيوية اللازمة في النموذج الاقتصادي للبلاد، مبرزين أن هذا الفشل يتفاقم في مناخ لا يجدد النخب السياسية.

وأشار سيلك إلى أن البلدين الجارين لازالت تحكمهما حركات التحرر، وهي وضعية تجعل من مسألة الخلف إشكالية وبصفة خاصة مع تصاعد حدة الضغوط الاقتصادية والاجتماعية.

ويعيش حزب المؤتمر الوطني الإفريقي ومعه جنوب إفريقيا على إيقاع استقطابات غير مسبوقة، وذلك بسبب خلافة زوما على رأس الحزب الحاكم.

ومن المرتقب أن ينتخب حزب مانديلا خلال ديسمبر المقبل زعيما جديدا في سباق محموم، بل وعنيف، بين نكوسازنا دلاميني- زوما، الزوجة السابقة للرئيس زوما، وكريل رامافوزا نائب الرئيس الحالي.

وبالنظر لكون هذه الانتخابات ستجري غداة عزل موغابي وفي سياق المحاولات الرامية التي كانت ترمي إلى فرض زوجته غراس موغابي خليفة له ، ففقد دفع هذا الوضع بمسؤولي المؤتمر الوطني الإفريقي بجنوب إفريقيا إلى الرفع من مطالبهم والدعوة إلى استخلاص الدروس الضرورية لتفادي أي سيناريو مشابه لما يقع بالجارة زيمبابوي.

ويرى بعض المحللين أن عزل موغابي يشكل إعلان يقظة بالنسبة لجنوب إفريقيا حيث يتعين على النخبة المتواجدة بالسلطة الحذر من أية محاولة للتأثير على مسلسل خلافة الرئيس زوما، وبصفة خاصة في مناخ يتسم بمخاطر سياسية واقتصادية حادة تعرفها البلاد حاليا.

وفي هذا السياق، يرى المحللون أن انتخاب رامافوزا في منصب رئيس حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي" يشكل انطلاقة جديدة لتصحيح مساره، وبالتالي تجنيب جنوب إفريقيا حالة عدم الاستقرار التي ستكون نتائجها غير محسوبة.


( بقلم: عبد الغني اعويفية) جوهانسبورغ

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
وزير الخارجية الفلسطيني: عباس لن يلتقي بنس وواشنطن فقدت أهليتها كوسيط لعملية السلام مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض