مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
20 01/2018

"فاينانشال تايمز": ترامب سيتهم الصين بشن "عدوان اقتصادي" على أمريكا

نشر بتاريخ: 2017-12-17
كشفت مصادر مطلعة على إستراتيجية الأمن القومي الأمريكية، أن الرئيس دونالد ترامب سيتهم الصين بالانخراط في "عدوان اقتصادي" ضد الولايات المتحدة عندما يكشف عن استراتيجيه للأمن القومي، الاثنين المقبل.
واعتبرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية - في تقرير نقلته على موقعها الإلكتروني - اتهام ترامب للصين بمثابة علامة قوية على أنه أصبح منزعجا من عدم قدرته على استخدام توطيد علاقته بالرئيس الصيني شي جين بينج لإقناع بكين بمعالجة القضايا التجارية التي تقلقه.
ونقلت الصحيفة عن عدة مصادر على اطلاع بإستراتيجية الأمن القومي -وهي وثيقة تصدر عن كل رئيس أمريكي منذ رونالد ريجان- أن ترامب سيقترح موقفاً أكثر صرامة بكثير تجاه الصين مقارنة بالإدارات الأمريكية السابقة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة الأمريكية تأتي بعد شهر من لقاء ترامب، بجين بينج في الصين، وبعد 8 شهور منذ رحب ترامب بالرئيس الصيني في منتجع مار لاجو بولاية فلوريدا الأمريكية.
وقال أحد المصادر إن "إستراتيجية الأمن القومي من المرجح أن تعتبر الصين منافسًا على كل الأصعدة، كما ستعتبر الصين بمثابة تهديد؛ وهي في نظر العديد من المسؤولين في هذه الإدارة الإدارة الأمريكية، تعتبر خصمًا".
وأضاف المصدر أن هذا ليس شيئا خرجت به الإدارة الأمريكية للتو، موضحا أن "زيارة جين بينج للولايات المتحدة قطعت خطاب حملة ترامب (المنتقد للصين)، وجين بينج قامر بالقدوم إلى هنا والإشادة بترامب"، مضيفا أن الرئيس الأمريكي وافق وطالبه بالتحرك تجاه كوريا الشمالية والتجارة، لكن ذلك لم يفلح.
وذكرت الصحيفة أن تضمين لغة صارمة ضد الصين ينذر بفترة أكثر وعورة في العلاقات الصينية الأمريكية خلال العام المقبل، كما أنه يعتبر انحرافا عن استراتيجيات الأمن القومي الأمريكية السابقة، والتي لم تتضمن أزمات التجارة والقضايا الاقتصادية بشكل بارز.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
أمريكا توافق على بيع اسلحة للسعودية بنصف مليار دولار نصر الله يتهم اسرائيل باستهداف أحد كوادر حماس في لبنان العراق: تحذيرات من تراخ أمني يسمح بعودة "داعش" لاستئناف عملياته ايران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق لافروف حول الاستراتيجية الأمريكية: نأسف لاتباع واشنطن نهج المواجهة بدلا من الحوار الطبيعي