مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
20 01/2018

أبوظبي تقود مؤامرة اسقاط المشهد السياسي الفلسطيني بدعم أمريكي

نشر بتاريخ: 2017-12-30
القدس/المنـار/ باتت دولة الامارات أحد أهم رعاة الارهاب في المنطقة، وتقود مع انشغال الحكم الوهابي في الرياض مخطط تدمير الساحات العربية، وهي فتحت أراضي الدولة لمعسكرات شركة بلاك ووتر الارهابية، التي تزود حكام الامارات بالمرتزقة مقابل أجور عالية، لاستخدامهم في اليمن وغيرها، وتعتبر أبوظبي الأقرب لواشنطن من عواصم أخرى.
وترى دوائر سياسية أن الحاكم الفعلي محمد بن زايد يخضع في ممارساته وتصرفاته لنصائح وتقارير مستشاريه، متعددي الجنسيات، ومنهم اسرائيليون، وهو موهوم بـ (حب السيطرة والتزعم)، ويقف خلف الكثير من الاعمال التخربيبة في أكثر من ساحة.
وتقول هذه الدوائر أن محمد بن زايد يواصل عبثه في الساحة الفلسطينية، ويدفع أيضا مرتزقته الى اليمن في اطار التحالف السعودي العدواني، الذي يشن حربا همجية على الشعب اليمني، وتصف الدوائر ابن زايد بـ (الحالم)، فهو يحلم بأن يتزعم الأمة، والتحدث باسمها، وان كان يقف على يمين ولي العهد الوهابي محمد بن سلمان، الا أنه ينتظر الفرصة، لاسقاطه أو اضعافه، بعد أن شارك في توريطه باستعداء العائلة المالكة، وتنقل الدوائر عن مقربين من محمد بن زايد، قوله أن المملكة الوهابية تتجه الى أزمات خانقة، ستنشغل بها لسنوات طويلة، ليمسك بـ (المقود الخليجي) منفذا أمينا لما تمليه عليه واشنطن وتل أبيب، حيث علاقات الامارات باسرائيل، وصلت درجة متقدمة في كل الميادين، ويخفي ابن زايد عداء للرياض والقاهرة، منتظرا حالة ضعف لهما، لينصب نفسه حاكم العرب، هكذا أوهمه مستشاروه الذين باتوا يسيطرون على مناحي الحياة في الامارات، ويعمد الى فتح معارك مع العديد من الساحات في المنطقة، وينسق مع اسرائيل لشن عدوان واسع على حزب الله والجنوب السوري وطائراته جاثمة في ساحات قريبة لهذا الغرض.
أما في الساحة الفلسطينية، فان الحاكم الفعلي في الامارات محمد بن زايد، يحتضن بعض (الشخصيات الفلسطينية) في ابو ظبي، وله مقاولون للتخريب وينفق الاموال و (المال السياسي) لاشعال الفتن وترويج الشائعات خدمة للمخططات الاسرائيلية، ويرى في وكلائه، قادرين على توقيع أي اتفاق تريد امريكا واسرائيل تمريره في الساحة الفلسطينية، متناسيا أن الفلسطينيين لن يسمحوا له بذلك، وقادرين على افشال تحركاته ومخططاته.
وتكشف الدوائر أن (شخصيات) فلسطينية تتردد على أبو ظبي، للارتزاق يقيمون في فنادقها، وصفته بـ (اللوبي) الاماراتي في الساحة الفلسطينية، يقوده مقاول يستخدم الرشى والمال السياسي، دون أن يبلغ أهدافه، حيث يواجه برفض قاطع من الفلسطينيين، دون أن يدرك محمد بن زايد ذلك، الذي يواصل تعميق علاقاته واتصالاته مع تل أبيب.
وتفيد الدوائر أن الامارات تقود مؤامرة حاقدة لاسقاط المشهد السياسي، لصالح المخطط الاسرائيلي بتمرير حل تصفوي للقضية الفلسطينية، ويدفع تحريضا وحصارا باتجاخ اقصاء القيادة الفلسطينية دون جدوى.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
أمريكا توافق على بيع اسلحة للسعودية بنصف مليار دولار نصر الله يتهم اسرائيل باستهداف أحد كوادر حماس في لبنان العراق: تحذيرات من تراخ أمني يسمح بعودة "داعش" لاستئناف عملياته ايران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق لافروف حول الاستراتيجية الأمريكية: نأسف لاتباع واشنطن نهج المواجهة بدلا من الحوار الطبيعي