مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
18 02/2018

طواقم استخبارية متعددة الجنسيات تسيطر على مفاصل الحكم بالرياض وأبوظبي

نشر بتاريخ: 2018-02-06
القدس/المنـار/ أنظمة خليجية لم تعد تملك من أمرها شيئا، وتحولت الى مجرد دمى في أيدي مستشارين وطواقم استخبارية من جنسيات مختلفة، وباتت مرعوبة تخشى السقوط، فاندفعت تعرض نفسها لتقديم الخدمات المطلوبة لاكثر من دولة في مقدمتها الولايات المتحدة، هاجس الرحيل والسقوط، دفع هذه الانظمة، الى استقدام الهيئات الاستشارية والطواقم الاستخبارية، لتمسك بكل مفاصل الدولة، وتتلقى مقابل ذلك أجورا باهظة، وبعضها أقام معسكرات تدريب وتأهيل في ساحات دول خليجية، لمن يتم تجنيدعم من المرتزقة وضخهم الى ساحات مستهدفة.
واستنادا الى تقارير دبلوماسية غربية، فان المملكة الوهابية السعودية والمشيخة الاماراتية تعج بالمستشارين الامنيين خاصة، ينتشرون في المؤسسات الحيوية ودواوين وقصور ومكاتب كبار أركان الحكم، وهناك مستشارون لشؤون التحقيق مع المشتبه بأنهم غير راضين عن سياسات هاتين الدولتين.
وتشرف الطواقم الاستخبارية، حسب هذه التقارير على السجون والمعتقلات تحقيقا وتعذيبا وقمعا، وترفع الطواقم المذكورة تقاريرها بشكل دوري الى الاجهزة الاستخبارية التابعة لها.
وجاء في هذه التقارير أن نظامي آل سعود وآل زايد لا يأتمنان للمواطنين في بلديهما، وهذا يشكل أحد أسباب اعتماد النظامين المذكورين على هذه الطواقم الاستخبارية والهيئات الاستشارية، ويعود قلقهما وما يسيطر على أركان الحكم فيهما الى سياساتهما الظالمة الخيانية، وهدر ثروات المواطنين لصالح ضرب قضايا الامة.
وأكدت التقارير أن النظام الوهابي السعودي والمشيخي في الامارات يشاركان الطواقم الاستخبارية في تشكيل خلايا ارهابية، ودفعها الى ساحات عربية لتنفيذ اعمال ارهابية تخريبية واشارت الى أن هذه الطواقم باتت تسيطر بقوة على مفاصل الحكم في البلدين، ومن بينها عناصر اسرائيلية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية لافروف: اتهام روسيا بالتدخّل في الانتخابات الأميركية ثرثرة