مكة 27القدس19القاهرة17دمشق14عمان17
05 05/2015

زمن داعش

  • الخلايجة تحت حكم "الصبيان"؟!
    الطاعنون في السن من الحكام الخلايجة وفي العائلات الحاكمة المسودة وجوههم وأيديهم.. كسواد النفط وأمواله وبها كفروا وطغوا وتجبروا.. هؤلاء بكل اثباتات الأرض يستمرون في المراهقة طول العمر. لذلك، هم وصمة عار في جبين الأمة منذ نصب الاستعمار هذه العائلات لتكون ركائز له، يقدمون الخدمات ويخوضون الحروب نيابة عنه.
    هؤلاء أمضوا حياتهم.. ورحلوا وهم مرتهنون وأسرى للشر والخيانة.. حتى وهم على فراش الموت، واصلوا غيّهم وجاسوسيتهم، لم يهدهم الله جل جلاله، وحملوا معهم الى القبور لعنة التاريخ ولعنة الأمة، ولأنهم "كفرة"، أبناؤهم أكثر كفرا.. فهم صبيان مراهقون.. وزاد الطين بلة، عندما أصبح الصبيان حكاما، يمتلكون الأموال والجيوش والخدم من الفاسدين الذين يدورون في "أفلاك" عائلاتهم المشينة المخزية.
    وعندما يكون الحاكم نجلا لوالد مفضوح، بائس وشيطاني التفكير والمسلك والانتماء، فان أنجله شياطين و "بقرون" أيضا.. فتزداد القساوة ، والأحقاد والمواقف التكفيرية.
    في الرياض الآن، والدوحة كذلك، حاكمان مراهقان، في خانة الصببيان... يواصلان ارتكاب الجرائم على خطى الاباء والأجداد، بل أكثر بشاعة..
    محمد بن سلمان وتميم.. شيطانان في منطقة الخليج، ولأنهما صبيان ، يتصرفان في المنطقة ومع شعوب المنطقة، كأنها دمية، في ساحات قصورهما يركلانها ويلعبان بها كما يحلو لهما.. فالقتل عندهم لعبة والمذابح هواية الظلمة الحاقدون.. فالصبي المراهق في الرياض دفع بوالده الملك صوريا الى حافة جهنم، فشن الحرب على شعب اليمن.. والآن هو المتنفذ في صفوف العائلة والحكم، وبالتالي، ولعشقه للعبة القتل والموت سوف يواصل ويصعد من عدوان آل سعود على الشعب اليمني.
    وأمام تميم.. فهو "متيّم" و "عاشق" للارهاب والقتل، وبالتالي، يمضي النهار بكامله بين الجواري والعبيد والمستشارين متعددي الجنسيات وبين طرق دعم العصابات الارهابية في سوريا وغيرها، متسترا تحت شعر "اللحى" التي تمتلىء بها شوارع الدوحة.
    صبيان مراهقون، على عروش السلطة في الخليج.. انها وصمة العار، فهل تقوم الأمة بوقف هؤلاء الصبيان عند حدهم.
المزيد
البريد السري

نص مقابلة حسن نصر الله مع قناة الميادين

نشر بتاريخ: 2012-09-04
المقابلة المتلفزة مع سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على قناة "الميادين" مساء الاثنين : 3-9-2012.

س:سماحة السيد نحن تحدثنا عن الكثير من العناوين إذا اردنا أن نصف المنطقة والوضع بعنوان استراتيجي كبير. كيف يصفه وماذا يقول السيد؟
ج: بسم الله الرحمن الرحيم يمكن باختصار ان نقول اننا امام مرحلة تحصل فيها تحولات كبرى على مستوى المنطقة والعالم، يرتسم من خلالها نظام إقليمي جديد ونظام عالمي جديد وبالتالي ما يجري الآن في منطقتنا خصوصا في السنوات الأخيرة وعلى مدى سنوات مقبلة سوف يرسم واقع ومستقبل ومصير هذه المنطقة بالحد الأدنى لعقود من الزمن.
س: أين تجد تشكل النظام العالمي الجديد، أين تجده وأين ارهاصاته وأين يتمظهر؟
ج: طبعا يكتفي ان نستمع مثلا الى قطب اساسي اليوم يحاول ان يستعيد موقعه في النظام العالمي الجديد وهو روسيا ومعها الصين.
هم يقولون حتى عما يجري في سورية ان ما يجري لم يعد مسألة داخلية بحتة وانما هناك معالم نظام عالمي جديد ترتسم والمؤشرات تبدأ في مجلس الأمن، إذا تحدثنا عن نظام عالمي جديد وعن إصطفافات جديدة ومحاور جديدة، عن انتهاء سلطة القطب الواحد والزعيم الأوحد للعالم والعودة إلى نظام ليس نظام القطبين وانما نظام متعدد الأقطاب، وهذا الآن بدأ يتشكل، لم يعد المشهد تقاسم امريكا والإتحاد السوفياتي سابقا، ثم زعامة امريكا العالم. الآن نحن لا نعود الى ثنائية امريكا وروسيا وانما نعود الى وضع يوجد فيه اقطاب متعددة في العالم ومؤثرة جدا، هناك دول كبرى في العالم مؤثرة جدا وهناك دول في الإقليم بات لها تأثير يتجاوز حتى حدود الإقليم. هذا على المستوى الدولي، ايضا على مستوى المنطقة من الواضح ان هناك انظمة عمرها عقود من الزمن تساقطت، هناك انظمة جديدة تتشكل وهناك محاور وتحالفات جديدة تتشكل. هذا يعني اننا سنكون أمام وضع ونظام اقليمي جديد.
س:عندما تتحدث عن الدول الإقليمية وربما تركيا وإيران باعتبارهما قوتين اساسيتين في المنطقة ولاعبين في الحقيقة، تركيا على الأقل هي عضو في الحلف الأطلسي لا يزال له دور، وإيران تبدو صاعدة. العالم العربي والبلدان العربية ونحن حتى كتيارات ونخب هل نحن لاعبون في هذا النظام العالمي الجديد المرتقب ام ملعوب بنا؟
ج: حتى الآن بنسبة أكبر ملعوب بنا، ولكن نحن نستطيع ان نصبح لاعبين كبار على مستوى المنطقة وعلى مستوى العالم أتحدث عن الشعوب العربية والحكومات والدول العربية.
الآن مثلا في مصر. مصر امام استحقاق جديد وتحدي جديد وهو استعادة موقعها القومي والإقليمي. مصر لو عادت الى هذا الموقع تستطيع بقوة ان تكون مؤثرة في الوضع الإقليمي وايضا في الوضع الدولي.
تعرف العراق في عقود سابقة، صدام حسين اخرج العراق من المعادلة الإقليمية عندما زجه في الحرب الأولى مع إيران وفي الحرب الثانية مع الكويت. في نهاية المطاف اصبح العراق معزولا ومحاصرا إلى ان انتهى الى ما انتهى اليه.
اليوم العراق يمكن ان يعود وان يتشكل من جديد وان يلعب دورا إقليميا مهما غاب لعقود من الزمن.
هذا مثل، ولدينا امثلة كثيرة وفي الحد الأدنى كانت مصر غائبة، الآن يمكن ان تعود ،العراق كان غائبا يمكن ان يعود، ونحن نعرف انه دائما في العالم العربي هناك مجموعة من الدول العربية تأثيرها عالٍ جدا ومؤثر جدا.
في مرحلة من المراحل كانت مصر والمملكة العربية السعودية وسورية والعراق عندما خرج العراق بفعل ما حصل بقيت مصر والمملكة العربية السعودية وسورية حتى هذا الثلاثي تفكك نتيجة الظروف المتأخرة.
اليوم هناك الدول التي تحاول ان تستعيد دورها، تستطيع ان تلعب دورا إقليميا كبيرا وبالتالي اذا جمعنا هذه الأدوار الأقليمية استطيع ان اقول: نعم العالم العربي يستطيع ان يلعب دورا عالميا وليس دورا إقليميا فقط.
ولكن هذا مرهون بإرادة الشعوب التي ثارت والتي صحت والتي تحاول ان تمسك بزمام امورها وتحدد مستقبلها.
س:هذا على مستوى الحكومات والأنظمة والدول بطبيعة الحال هي المحدد بشكل اساسي، فيما يتعلق بالتيارات عندما نتحدث على سبيل المثال عن تيار المقاومة.
هل ترى ان تيار المقاومة هو ايضا مرتبط بهذه التحولات التي تحصل في البلدان والدول والسلطات ام هو لاعب، لاسيما انه يسير عكس التيار. بكل صراحة المنطقة تسير باتجاه معين وترى حركات المقاومة ونحن نتحدث معكم كأنكم تسيرون بعض التيار؟
ج: بتقديري هناك فاصل. الى ما قبل تطور الأحداث في سورية، ولقد تناولت هذا الجانب في يوم القدس، الى ما قبل تطور الأحداث في سورية التحولات التي كانت تجري في المنطقة كان من الواضح انها تصب في إطار خدمة تيار المقاومة على مستوى العالم العربي والإسلامي من خلال الثورة في تونس ليبيا مصر اليمن والبحرين. ما كنا نشهده من حركات شعبية وتيارات شعبية، نحن نعرف هذه القيادات وهذه التيارات وهذه الأحزاب ونعرف موقفها من القضية الفلسطينية وموقفها من اسرائيل وموقفها من المقاومة.
عندما قدر في بعض البلدان لهذه التيارات ان تنتصر وان تتغلب على النظام الذي كان قائما، هذا من الطبيعي ان يوجد أملا كبيرا عند المقاومين في المنطقة وقلقا شديدا عند العدو الاسرائيلي، وخصوصا ما جرى في مصر. كنا نتابع الإعلام الإسرائيلي والمواقف الإسرائيلية، استطيع ان اقول باختصار اسرائيل كانت في عزاء لم تشهد له مثيلاً في عقود من الزمن عندما كانت تشهد سقوط حسني مبارك.
والبديل الذي من المفترض ان يتقدم في تلك اللحظة هو التيارات الإسلامية والوطنية والقومية والعروبية التي نعرف موقفها من اسرائيل ومن فلسطين ومن حركات المقاومة وكان من الطبيعي جدا ان هذه الحركات في هذه البلدان التي وصلت الى نتائج محددة ان تأخذ فرصة ومن ثم يتبين موقفها في المسألة الرئيسية وهي الصراع العربي الإسرائيلي. حتى هذه اللحظة انا اعتقد ان ما يسمى بالبيئة الاستراتيجية كانت تتشكل لمصلحة مشروع المقاومة وخط المقاومة وعلى حساب اسرائيل.
عندما بدأت الأحداث في سورية تتطور بهذا الشكل الدامي وسقطت كل مقولات الحوار والتسوية للوصول الى نتيجة (ان شاء الله في المحور السوري نتحدث به)، وبدأ الإعلام يتجه باتجاه سورية والسلاح والمال باتجاه سورية، على اساس الفرز السياسي، على مستوى حكومات وقوى ودول وشعوب وتيارات واحزاب شعبية، هنا دخلنا في مرحلة الشك، ولا اريد ان اقول ان البيئة الاستراتيجية ـ التي قلنا انها تشكلت ـ انها قد انتهت، لا.
دخلنا في مرحلة الغموض والشك على ضوء التطورات السورية وطريقة مقاربة هذه التطورات والاحداث ومعالجة هذا الحدث سترسم بيئة استراتيجية واضحة.
انا اعتقد انه من حيث القوة وبنسبة كبيرة من الفعل والآن اذا عدت لنفس الشعوب والقوى السياسية، نفس التيارات "تحكّها" قليلا ونخرج من اللحظة التي يفرضها علينا الإعلام والعالم هي اللحظة السورية، انا لا اشك ان هؤلاء الناس الذين كانوا دائما وعلى مدى عقود مع المقاومة مع تيار المقاومة ومع خيار المقاومة، هم كذلك الآن أيضاً.
والانقسام شبيه بما حصل في مسألة العراق عام 2003 لكن ليس بهذه الحدة نتيجة اختلاف في بعض المعطيات وبعض الظروف لا اريد ان ادخل بها الآن، ولكن تم التغلب على ذلك لاحقا كما شهدنا الموقف العربي والإسلامي في حرب تموز 2006 وفي حرب غزة اواخر العام 2008. لذلك انا ما زل
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
رايتس ووتش: التحالف بقيادة السعودية استخدم ذخائر عنقودية ضد المدنيين في اليمن الطيران السعودي يشن سلسلة غارات على مبنى المطار ومنطقتي الممداره ودار سعد في محافظة عدن السيد نصر الله خلال لقائه مع العماد عون: مواجهة خطر الارهاب التكفيري حماية للبنان الوسيط الدولي الجديد الى اليمن يبدأ الاسبوع المقبل جولة اقليمية منظمات انسانية: شبح المجاعة يخيم على اليمن بسبب استمرار القصف والحصار السعودي اعلان حالة الطوارئ بولاية أيوا الاميركية بسبب إنفلونزا الطيور