مكة 29القدس28القاهرة37دمشق33عمان30
01 11/2014

زمن داعش

  • هجمة استيطانية على أحياء القدس المحتلة
    الجمعيات الاستيطانية اليهودية تنشط في أحياء القدس وجهاتها الاربع تهديدا وبناء وتغيير معالم.. وأخذت تكثف نشاطها الاستيطاني المحموم مدعومة من هيئات الدولة الرسمية.
    هذه الجمعيات غير عاجزة عن توفير الأموال اللازمة لمواصلة البناء الاستيطاني، هذا الدعم تتلقاه وتجمعه من الاثرياء اليهود داخل اسرائيل وخارجها، ويشكل هؤلاء الاثرياء، أحد أهم "الاستنادات" والقواعد للسياسة والبرامج الاستيطانية، وكل جماعة يهودية تهدد المسجد الأقصى والمقدسات وساحتها، لها ممولوها، اضافة الى الدعم الحكومي ومن داخل مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي.
    هناك ست هيئات ومؤسسات ووزارة في البنيان الحكومي الاسرائيلي تعنى بشؤون القدس، مهمتها تهويد القدس الشرقية ومحو أية اثار عربية واسلامية، وازالة الخطوط بين شرقي المدينة وغربها، حتى يصعب في المستقبل ايجاد حل لمشكلة القدس، بعد أن يستكمل التدخل الرهيب بين أحياء شطري المدينة المقدسة.
    لا نريد الحديث هنا، عن صمت وعجز العالمين العربي والاسلامي وقصور الانظمة العربية التي باعت نفسها لطواغيت الشر، وراحت تنفذ برامجهم ومخططاتهم، ولا نريد التحدث عن تركيا التي تدعي تزعمها للعالم الاسلامي، وهي التي تمارس القتل والارهاب داخل الساحات العربية استنادا الى عصابات ارهابية، صنعتها وشكلتها الاجهزة الاستخبارية في هذه الدولة وتلك.. ما نريد التحدث عنه هو مسؤولية الجانب الفلسطيني عن حماية القدس والمقدسات، ونقول أن اللجان متعددة الاسماء التي تحمل اسم القدس.. لا فاعلية لها، متصارعة متناحرة، لا يجيد مسؤولوها سوى اطلاق التصريحات على مواقع الاعلام، دون تحرك جاد، ولا بد من اعادة تقييم ومساءلة ، فالتحديات كبيرة، أما الوزارة الخاصة بالقدس فهي مجرد اسم فقط.
    أما بالنسبة لأثرياء فلسطين في الداخل والخارج فهم لا يتحملون مسؤوليتهم ازاء مدينة القدس، ومشاريعهم خارج الوطن وأموالهم في بنوك الغرب، وكل ما فعلوه في فلسطين هو احتكار الميادين المنتجة ذات الربح المضمون وبناء القصور الخاصة الفارهة، وفي القدس يعمدون الى شراء عقار قائم وتحويله الى مشروع تجاري يدر أرباحا.
    وفي مدينة القدس "يتصيدون" العقارات المقامة الجاهزة لاستثمارها من أصحابها على سنوات طويلة، لكنهم، لم يبنو شقة واحدة لدعم سكان القدس العرب، والمثير للسخرية أن اثرياءنا يتحدثون على مدار الساعة عن الوحدة الوطنية والتجذر في الأرض.
    أليس هذا الزمن هو زمن داعش.
المزيد

الاخبار المحلية

المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤيد حراكا شعبيا عربيا ضد النظام السعودي؟

مشاهدة الرسم البياني

رضوان ابو عياش سلام لروحك

نشر بتاريخ: 2013-03-04
 بقلم: ماجد م. السهلي
 لم يكن حدث عادي ان اترك عملي اليومي واسافر ممثلا للتلفزيون الاجنبي الذي كنت اعمل به الى مهرجان التلفزيون والراديو العربي الذ عقد في القاهرة عام 1997. فمنذ مغادرتي لسوريا قبلها باحد عشر عاما لم اتمكن من زيارة بلد عربي ولم اشعر بمتعة التكلم باللغة العربية، ناهيك عن امكانية الاستمتاع بالانتاج العربي من افلام ومسلسلات وبرامج. عند تصفحي لاسماء الوفود العربية الرسمية كانت بهجتي كبيرة انني وجدت من بينها وفد فلسطين برئاسة الاديب الفلسطيني والكاتب الوطني الكبير واحد قادة الانتفاضة الاولى رضوان ابو عياش. بحثت عن مكان اقامة الوفد الذي كان في فندق اخر. وتركت رسالة قصيرة للاخ رضوان ابو عياش: "انا صحفي فلسطيني مقيم في بولنداواود اللقاء بكم. رقم هاتف الفندق هو .... والغرفة رقم ....". قضيت مساء ذلك اليوم والليلة في الفندق بانتظار مكالمة لكن الهاتف كان صامتا. في صباح اليوم التالي توجهت الى فندق الماريوت حيث كانت تقام فعاليات سوق المهرجان. تجولت قليلا في الى ان وجدت معرض لمنتج فلسطيني من الـ 48. تحدثنا قليلا عن المهرجان بينما كنا نتناول القهوة، فاذا به الاديب الحبيب والكاتب الذي طالما قرأت كتاباته يقف امامنا بقامته القصيرة وبشرته السمراء وبسمته الاليفة ووجهه الحنون وتواضعه الاصيل. رحبنا ببعض وجلس بيننا نتناول الحديث كأننا نعرف بعض من الابد. لا اعرف ان كانت تلك ميزة الفلسطينيين، لكن الحديث مع رضوان ابو عياش كان ممتعا وحميما مثل الحديث مع بقية الفلسطينيين. سالني عن عملي وعن اوضاعي وقال لي يومها: "خلص انت صحفي فلسطيني، بنضمك لوفد فلسطين". تبين من الحديث انه اتصل بي في الليلة الماضية، وعندما رفعت السماعة وانا نائم ومتعب رديت عليه باللغة البولندية ولم يستطع التفاهم معي فاغلق الهاتف. منذ تلك اللحظة اصبحت عضوا غير رسمي في وفد فلسطين. شاركت في اللقاءات والمشاورات والاحاديث الداخلية. عرّفني على الكثير من اعضاء الوفود والمسؤوليين الاعلاميين العرب، خاصة حينما حدثته عن الامكانيات المتوفرة لديّ لتقديم الثقافة العربية الى المتلقي البولندي من خلال عرض البرامج والافلام والمسلسلات العربية. تحمس كثيرا للفكرة وطرحناها على اكثر من مسؤول عربي. اذكر انه في احد ايام المهرجان كان هناك مؤتمر صحفي لوفد فلسطين في احدى قاعات المؤتمر، فطلب مني المشاركة معه والجلوس الى يمينه على طاولة المتحدثين. كان موضوع المؤتمر هو التعاون الاعلامي العربي من اجل فلسطين خاصة في مجال الاذاعة والتلفزة. وسار المؤتمر كما هو مفروض الى اللحظة التي احتج فيها بعض الاعلاميين المصريين على مشاركة المنتج الفلسطيني الذي ذكرته سابقا باسم فلسطين في المؤتمر. فبحسب هؤلاء الاعلاميين لم يكن يجب للوفد الفلسطيني ولا لادارة المؤتمر ان تسمح "للاسرائيليين وحملة الجنسية الاسرائيلية" بتمثيل فلسطين، لما في ذلك من انفتاح ثقافي وانتفتاح على اسرائيل. ابو عياش المؤدب والديبلوماسي حاول جهده لتوضيح المسألة ولكن توضيحاته لم تلق اذن صاغية. لم يفهم الاعلامييون ان الجواز وسيلة للتنقل عبر الحدود وان القلب يبقى يدق بالنغم الفلسطيني. وبعد اكثر من ربع ساعة. انحى الى طرفي وهمس في اذني: "بالله عليك فهمهم، عشان صبري نفذ". ايضا لم يكن هذا النقاش البديهي يروق لي. كيف توضح لما يعتقد انهم مثقفين وواعين ان الفلسطيني اينما كان وبغض النظرعن الجواز الذي قد يحمله هو فلسطيني؟ اعطيت امثلة وشرحت وقلت انني شخصيا لا احمل اية جنسية عربية ولم احملها بحياتي لانني لاجئ وقرارات الجامعة العربية لا تسمح بتجنيس الفلسطيني. عندها انهى المؤتمر احد الصحفيين الذي بدأ النقاش بجملة اضحكتنا كثيرا: "هو سيادة الرئيس محمد حسني مبارك، بيعرف بالموضوع ده؟ لو هو بيعرف كان اعطى البسبور المصري لكل اللاجئين الفلسطينيين". فختم رضوان ابو عياش النقاش بمثل شعبي "عنزة ولو طارت" فاجبته هامسا "حمار ولو طار". ضحك كثيرا وخلال اليومين اللاحقين كثيرا ما سمعته يردد هذه المقولة "حمار ولو طار" وهو يضحك. اذكر ايضا انه في نفس الفترة كانت هناك دورة الالعاب الرياضية العربية وكانت هناك مبارة بين ملاكم فلسطيني مع ملاكم كويتي انتهت بفوز الثاني على الفلسطيني. كان رحمه الله يشعر بالقهر الشديد لخسارة الملاكم الفلسطيني، وحينما قلت له انها مجرد مبارة رياضية قال لي: " المبارة مباراة، لكنه نكس عقالنا الله يسامحه". كان كل شيء بالنسبة له قضية وطنية. كل ما يتعلق بفلسطين مسألة على اهمية كبيرة سواءا كان لقاء مع وزير اعلام عربي او مباراة على حلبة الملاكمة. كان اسم فلسطين وعلم فلسطين وابناء فلسطين هم الاهم بالنسبة له. كان يزهو وهو يقدمني للمسؤوليين والاعلاميين العرب انني اعلامي تلفزيوني فلسطيني من اوروبا، وبغض النظر عن نجاحاتي وموقعي في عملي، الا ان المهم كان له هو انني فلسطيني وانني انتمي لفلسطين وانه يفخر بالفلسطينيين اينما كانوا. هكذا كان رضوان ابو عياش ببساطة وعنفوان الفلاح واللاجئ الفلسطيني. كانت فلسطين وجهته وكانت حبيبته وكانت امنيته وكانت له كل شيء. كانت لحيته البيضاء تعكس المحبة وبشرته السمراء التمسك بالحقل والارض وكانت عيناه تعكس الامل وبسمته تمثل المستقبل. سلام لروحك المحلقة الان فوق شواطئ يافا، سلام لروحك التي تعانق اسوار القدس، التي منعوك من دخولها، سلام لروحك المتشبثة بشرايين كل زيتونة وكل شجرة تين. سلام عليك يوم ولدت ويوم مت فانت عشت حرا. 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
وزير خارجية السويد يعلن اعتراف بلاده بدولة فلسطين بروجردي: التحالف الدولي المزعوم لمحاربة “داعش” الإرهابي غير جدير بالثقة صائب عريقات الى واشنطن للقاء وزير الخارجية الامريكي جون كيري اصابة سبعة عسكريين مصريين في انفجار ارهابي شمال سيناء الاعلام العبري: الرادارات رصدت اطلاق صاروخ على مستوطنة اشكول في محيط قطاع غزة المرجع الشيعي "السيستاني" يدعو الى حماية المدنيين في المناطق السنية بالعراق