مكة 30القدس8القاهرة19دمشق4عمان8
31 01/2015

زمن داعش

  • عملية مزارع شبعا.. نجاح بكل المقاييس
    عملية مزارع شبعا الناجحة التي نفذها حزب الله، ضد موكب عسكري اسرائيلي خطوة على طريق تعزيز محور المقاومة، بعد أن اعتقد البعض الخارج على ارادة الأمة والملتحم سلوكا ومصالح وأهدافا مع تل أبيب، أن غارة القنيطرة، نجحت في فرض معادلة جديدة ، بتغيير قواعد اللعبة والاشتباك، فجاء رد خزب الله مؤلما ومحسوبا بدقة، يفتح الطريق أمام خطاب صريح حاسم وصادق للامين العام للحزب السيد حسن نصرالله.
    في مرحلة العجز والتراجع في ساحة الأمة ، جاءت عملية بدء النهوض ونفض الغبا، وترسم معالم الطرق، لمن يريد أن يخرج من دائرة المهانة والمذلة، ويوقف انحداره وسقوط وارتباطه بدوائر الشر في تل أبيب وواشنطن.
    عملي مزارع شبعا ناجحة بكل المقاييس، وحققت أهدافعا ورسخت حزب الله رقما قويا في معادلة المنطقة، وأن على اسرائيل وكل الاطراف والمساندة لها أن تعيد حساباتها، وأن لا تبقى نفسها محاصرة في دائرة الوهم بأنها الوحيدة القادرة على التحرك في المنطقة تملي وتغير وتستبيح وترسم المعادلات فهناك محور ما زال في دائرة التأثير، له مواقفه، وأهدافه، ويمتلك القدرة على التصدي، وافشال البرامج والمخططات ولا يمكن بأي حال من الاحوال تجاوزه واعتراض طريقه.
    نفذ حزب الله عملية مزارع شبعا، متحديا كل الاستعدادات وحالة التأهب والاستنفار التي أعلنتها اسرائيل، فانكسرت جهوزيته، واثبت الحزب، انه قادر على رد الصاع صاعين، ويمتلك القدرة الاستخبارية، ومتحدا كل العوائق لوجستية كانت ، أو تعاون استخباري متعدد الجنسيات في خدمة اسرائيل،
    وعملية مزارع شبعا رافعة انتظرتها شعوب الأمة، فرحبت بها ، وباركت وأحييت الامال، وأبقت على الطموحات والتطلعات، واعادة البها القفة بالنفس لمواجهة التحديات والتكفير والارهاب وخيانات الاذلاء في الساحة العربة، الذين تحولوا لى مجرد أدوات وخدم با شهامة أو كرامة، يؤمرون فيردون.
    وكثيرة هي الجهات التي "تألمت" لنجاح عملية مزارع شبعا، وهي معتادة على التضليل والكيد، لم تعترف يوما بانتصارات المقاومة، لا في لبنان ولا في فلسطين، ويرون في هذه الانتصارات هزائم، محاولين يائسين التغطية على فشلهم بالطعن في هذه الانتصارات المجيدة
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

رضوان ابو عياش سلام لروحك

نشر بتاريخ: 2013-03-04
 بقلم: ماجد م. السهلي
 لم يكن حدث عادي ان اترك عملي اليومي واسافر ممثلا للتلفزيون الاجنبي الذي كنت اعمل به الى مهرجان التلفزيون والراديو العربي الذ عقد في القاهرة عام 1997. فمنذ مغادرتي لسوريا قبلها باحد عشر عاما لم اتمكن من زيارة بلد عربي ولم اشعر بمتعة التكلم باللغة العربية، ناهيك عن امكانية الاستمتاع بالانتاج العربي من افلام ومسلسلات وبرامج. عند تصفحي لاسماء الوفود العربية الرسمية كانت بهجتي كبيرة انني وجدت من بينها وفد فلسطين برئاسة الاديب الفلسطيني والكاتب الوطني الكبير واحد قادة الانتفاضة الاولى رضوان ابو عياش. بحثت عن مكان اقامة الوفد الذي كان في فندق اخر. وتركت رسالة قصيرة للاخ رضوان ابو عياش: "انا صحفي فلسطيني مقيم في بولنداواود اللقاء بكم. رقم هاتف الفندق هو .... والغرفة رقم ....". قضيت مساء ذلك اليوم والليلة في الفندق بانتظار مكالمة لكن الهاتف كان صامتا. في صباح اليوم التالي توجهت الى فندق الماريوت حيث كانت تقام فعاليات سوق المهرجان. تجولت قليلا في الى ان وجدت معرض لمنتج فلسطيني من الـ 48. تحدثنا قليلا عن المهرجان بينما كنا نتناول القهوة، فاذا به الاديب الحبيب والكاتب الذي طالما قرأت كتاباته يقف امامنا بقامته القصيرة وبشرته السمراء وبسمته الاليفة ووجهه الحنون وتواضعه الاصيل. رحبنا ببعض وجلس بيننا نتناول الحديث كأننا نعرف بعض من الابد. لا اعرف ان كانت تلك ميزة الفلسطينيين، لكن الحديث مع رضوان ابو عياش كان ممتعا وحميما مثل الحديث مع بقية الفلسطينيين. سالني عن عملي وعن اوضاعي وقال لي يومها: "خلص انت صحفي فلسطيني، بنضمك لوفد فلسطين". تبين من الحديث انه اتصل بي في الليلة الماضية، وعندما رفعت السماعة وانا نائم ومتعب رديت عليه باللغة البولندية ولم يستطع التفاهم معي فاغلق الهاتف. منذ تلك اللحظة اصبحت عضوا غير رسمي في وفد فلسطين. شاركت في اللقاءات والمشاورات والاحاديث الداخلية. عرّفني على الكثير من اعضاء الوفود والمسؤوليين الاعلاميين العرب، خاصة حينما حدثته عن الامكانيات المتوفرة لديّ لتقديم الثقافة العربية الى المتلقي البولندي من خلال عرض البرامج والافلام والمسلسلات العربية. تحمس كثيرا للفكرة وطرحناها على اكثر من مسؤول عربي. اذكر انه في احد ايام المهرجان كان هناك مؤتمر صحفي لوفد فلسطين في احدى قاعات المؤتمر، فطلب مني المشاركة معه والجلوس الى يمينه على طاولة المتحدثين. كان موضوع المؤتمر هو التعاون الاعلامي العربي من اجل فلسطين خاصة في مجال الاذاعة والتلفزة. وسار المؤتمر كما هو مفروض الى اللحظة التي احتج فيها بعض الاعلاميين المصريين على مشاركة المنتج الفلسطيني الذي ذكرته سابقا باسم فلسطين في المؤتمر. فبحسب هؤلاء الاعلاميين لم يكن يجب للوفد الفلسطيني ولا لادارة المؤتمر ان تسمح "للاسرائيليين وحملة الجنسية الاسرائيلية" بتمثيل فلسطين، لما في ذلك من انفتاح ثقافي وانتفتاح على اسرائيل. ابو عياش المؤدب والديبلوماسي حاول جهده لتوضيح المسألة ولكن توضيحاته لم تلق اذن صاغية. لم يفهم الاعلامييون ان الجواز وسيلة للتنقل عبر الحدود وان القلب يبقى يدق بالنغم الفلسطيني. وبعد اكثر من ربع ساعة. انحى الى طرفي وهمس في اذني: "بالله عليك فهمهم، عشان صبري نفذ". ايضا لم يكن هذا النقاش البديهي يروق لي. كيف توضح لما يعتقد انهم مثقفين وواعين ان الفلسطيني اينما كان وبغض النظرعن الجواز الذي قد يحمله هو فلسطيني؟ اعطيت امثلة وشرحت وقلت انني شخصيا لا احمل اية جنسية عربية ولم احملها بحياتي لانني لاجئ وقرارات الجامعة العربية لا تسمح بتجنيس الفلسطيني. عندها انهى المؤتمر احد الصحفيين الذي بدأ النقاش بجملة اضحكتنا كثيرا: "هو سيادة الرئيس محمد حسني مبارك، بيعرف بالموضوع ده؟ لو هو بيعرف كان اعطى البسبور المصري لكل اللاجئين الفلسطينيين". فختم رضوان ابو عياش النقاش بمثل شعبي "عنزة ولو طارت" فاجبته هامسا "حمار ولو طار". ضحك كثيرا وخلال اليومين اللاحقين كثيرا ما سمعته يردد هذه المقولة "حمار ولو طار" وهو يضحك. اذكر ايضا انه في نفس الفترة كانت هناك دورة الالعاب الرياضية العربية وكانت هناك مبارة بين ملاكم فلسطيني مع ملاكم كويتي انتهت بفوز الثاني على الفلسطيني. كان رحمه الله يشعر بالقهر الشديد لخسارة الملاكم الفلسطيني، وحينما قلت له انها مجرد مبارة رياضية قال لي: " المبارة مباراة، لكنه نكس عقالنا الله يسامحه". كان كل شيء بالنسبة له قضية وطنية. كل ما يتعلق بفلسطين مسألة على اهمية كبيرة سواءا كان لقاء مع وزير اعلام عربي او مباراة على حلبة الملاكمة. كان اسم فلسطين وعلم فلسطين وابناء فلسطين هم الاهم بالنسبة له. كان يزهو وهو يقدمني للمسؤوليين والاعلاميين العرب انني اعلامي تلفزيوني فلسطيني من اوروبا، وبغض النظر عن نجاحاتي وموقعي في عملي، الا ان المهم كان له هو انني فلسطيني وانني انتمي لفلسطين وانه يفخر بالفلسطينيين اينما كانوا. هكذا كان رضوان ابو عياش ببساطة وعنفوان الفلاح واللاجئ الفلسطيني. كانت فلسطين وجهته وكانت حبيبته وكانت امنيته وكانت له كل شيء. كانت لحيته البيضاء تعكس المحبة وبشرته السمراء التمسك بالحقل والارض وكانت عيناه تعكس الامل وبسمته تمثل المستقبل. سلام لروحك المحلقة الان فوق شواطئ يافا، سلام لروحك التي تعانق اسوار القدس، التي منعوك من دخولها، سلام لروحك المتشبثة بشرايين كل زيتونة وكل شجرة تين. سلام عليك يوم ولدت ويوم مت فانت عشت حرا. 
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
السيد نصرالله: من الآن وصاعدا أي كادر من كوادر المقاومة أو أي شاب يغتال سنتهم الاسرائيلي وسنعتبر أن من حقنا أن نرد في الطريقة والزمان والمكان المناسب السيد نصرالله: المقاومة وحدها هي الرد وقوافل الشهداء تصنع وستصنع النصر الجيش المصري يكثف نشاطه في سيناء بعد الهجمات الارهابية الأخيرة منظمة التحرير تعتبر بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية "جريمة حرب" اعتداء مسلح على موطنين امريكيين اثنين في الاحساء شرقي السعودية الاونروا توقف المساعدات المالية لاصلاح المنازل في غزة بسبب نفاد الاموال