مكة 25القدس11القاهرة19دمشق14عمان11
25 11/2014

زمن داعش

  • الوزير الهزاز
    للعائلة السعودية الحاكمة بالحديد والنار في بلاد نجد والحجاز وزير هزاز يتولى شؤون العائلة الخارجية، وهو منظرها ومفتيها في السياسات والثورات وارهاب العصابات.. الوزير هذا ما زال يستغبي أمة بأكملها، عندم يتحدث عن الثورات الشعبية ودعمها، وينادي بحقوق الانسان صباحا ومساء، مرتديا اللباس الملكي السعودي أو الافرنجي مع الأسياد، وفي عواصمهم.
    النظام السعودي يقيم المعسكرات في بلاده، ويمولها لدى جيرانه لتدريب الارهابيين لنصرة "الثورات الشعبية" في الشام والعراق، يرسل الدعم المالي والاسلحة والمرتزقة، متبجحا بأن ذلك دعما للثورات الشعبية، فهو يرى في العصابات الارهابية ثورات.
    هذا الوزير الهزاز الذي تعلم في بلاد الغرب، ورضع من حليب دوائره الاستخبارية، لم يدرك بعد، المفهوم الحقيقي للثورات الشعبية، ويرى، بمنظاره الضيق أن استباحة الدماء على أيدي الارهابيين ثورات شعبية.
    الثورة الشعبية الحقيقية، هي تلك التي يخوضها شعب فلسطين في مواجهة الارهاب، لكنه، يتنكر لهذا.. ويقف مع المحتلين لهذا الشعب وينسق معهم، ويتعهد لهم يوميا بأنه سيعمل على تصفية القضية الفلسطينية، بعد أن ينتهي وأسياده وحلفاؤه من تدمير ساحات الأمة وتدميرها وسفك دماء أبنائها.
    اذا كان هذا الوزير حقا يدعم ثورات الشعوب، فليتقدم، اذا كان جريئا وليس عبدا مأمورا، لدعم أبناء فلسطين، الذين يدافعون عن القدس والأقصى.. لماذا لا يقيم المهزوز المعسكرات لتحرير القدس، وانقاذ الأقصى.
    لكن، من تربى عبدا، وأقامت له القوى الاستعمارية مملكة لن يكون يوما مع الثورات الحقيقية للشعوب، ولن يتمرد على قيود المهام التي أوكلت اليه خدمة لمخططات طواغيت الشر، على حساب الأمة، أرضا وشعوبا ودينا.
    ما تشهده القدس والأرض الفلسطينية ، هو تحد لكل المهزوزين والأقزام.. لكنهم، أجبن من الاستجابة لهذا التحدي ودعم ابناء فلسطين.. انهم يتوسلون لوقف هبّة القدس، فهم يرون فيها فضحا لمخططاتهم ضد شعوب الأمة، ومن يرعى الارهاب ويموله، يضع يده في يد المحتل ضد شعب متمسك بسيادته وحريته.
    هذا الهزاز بنظر آل سعود يتحدث في زمن داعش...
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

السعودية وقطر وراء تجميع المتظاهرين من جنسيات مختلفة أمام السفارات السورية

نشر بتاريخ: 2012-09-08
القدس/ المنـار/ بعد قطع البث عن القنوات الفضائية السورية، كجزء من المؤامرة الارهابية الكونية على سوريا، تقوم السعودية وقطر بتجنيد طواقم في دول العالم اعضاؤها من جنسيات مختلفة، لتنظيم التظاهرات والاعتصامات امام السفارات السورية في الخارج.
وكشفت مصادر مطلعة مسؤولة لـ ( المنـار ) أن الرياض والدوحة رصدتا ميزانيات ضخمة لهذا الغرض، لتمويل تلك الطواقم التي أنيط بها التشويش على سوريا وقيادتها، عبر تجنيد مجموعات من جنسيات مختلفة، ودفعها للتجمع أمام السفارات والممثليات الدبلوماسية السورية، ترفع الشعارات الداعمة للارهاب الذي يتعرض له السوريون، على ايدي مجموعات مسلحة مدعومة امريكيا وتركيا وخليجيا. وأكدت المصادر أن تجنيد المتظاهرين أمام السفارات السورية تشرف عليه هيئتان رسميتان في نظامي الحكم بالرياض والسعودية، بالتنسيق مع عناصر معارضة للقيادة السورية، مرتبطة منذ سنوات طويلة مع أجهزة استخبارية معادية.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
قائد شرطة الاحتلال: أخطأنا حين سمحنا لمتطرفين باقتحام الأقصى رئيس وزراء الاردن يؤكد ان بلاده لن تسمح لاي شخص بان يسيء الى علاقاتها بالامارات الرئيس الايراني: لن نتخلى عن برنامجنا النووي وأجهزة الطرد المركزي لن تتوقف عن العمل نتنياهو: الاعتراف "بيهودية إسرائيل" ضمان للسلام مع فلسطين لاريجاني: محاربة الإرهاب غير ممكنة من قبل دول ساهمت في تناميه منحة بقيمة 50 مليون دينار جزائري لإعمار مساجد غزة التي دمرها الاحتلال