مكة 29القدس28القاهرة37دمشق33عمان30
31 10/2014

زمن داعش

  • هجمة استيطانية على أحياء القدس المحتلة
    الجمعيات الاستيطانية اليهودية تنشط في أحياء القدس وجهاتها الاربع تهديدا وبناء وتغيير معالم.. وأخذت تكثف نشاطها الاستيطاني المحموم مدعومة من هيئات الدولة الرسمية.
    هذه الجمعيات غير عاجزة عن توفير الأموال اللازمة لمواصلة البناء الاستيطاني، هذا الدعم تتلقاه وتجمعه من الاثرياء اليهود داخل اسرائيل وخارجها، ويشكل هؤلاء الاثرياء، أحد أهم "الاستنادات" والقواعد للسياسة والبرامج الاستيطانية، وكل جماعة يهودية تهدد المسجد الأقصى والمقدسات وساحتها، لها ممولوها، اضافة الى الدعم الحكومي ومن داخل مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي.
    هناك ست هيئات ومؤسسات ووزارة في البنيان الحكومي الاسرائيلي تعنى بشؤون القدس، مهمتها تهويد القدس الشرقية ومحو أية اثار عربية واسلامية، وازالة الخطوط بين شرقي المدينة وغربها، حتى يصعب في المستقبل ايجاد حل لمشكلة القدس، بعد أن يستكمل التدخل الرهيب بين أحياء شطري المدينة المقدسة.
    لا نريد الحديث هنا، عن صمت وعجز العالمين العربي والاسلامي وقصور الانظمة العربية التي باعت نفسها لطواغيت الشر، وراحت تنفذ برامجهم ومخططاتهم، ولا نريد التحدث عن تركيا التي تدعي تزعمها للعالم الاسلامي، وهي التي تمارس القتل والارهاب داخل الساحات العربية استنادا الى عصابات ارهابية، صنعتها وشكلتها الاجهزة الاستخبارية في هذه الدولة وتلك.. ما نريد التحدث عنه هو مسؤولية الجانب الفلسطيني عن حماية القدس والمقدسات، ونقول أن اللجان متعددة الاسماء التي تحمل اسم القدس.. لا فاعلية لها، متصارعة متناحرة، لا يجيد مسؤولوها سوى اطلاق التصريحات على مواقع الاعلام، دون تحرك جاد، ولا بد من اعادة تقييم ومساءلة ، فالتحديات كبيرة، أما الوزارة الخاصة بالقدس فهي مجرد اسم فقط.
    أما بالنسبة لأثرياء فلسطين في الداخل والخارج فهم لا يتحملون مسؤوليتهم ازاء مدينة القدس، ومشاريعهم خارج الوطن وأموالهم في بنوك الغرب، وكل ما فعلوه في فلسطين هو احتكار الميادين المنتجة ذات الربح المضمون وبناء القصور الخاصة الفارهة، وفي القدس يعمدون الى شراء عقار قائم وتحويله الى مشروع تجاري يدر أرباحا.
    وفي مدينة القدس "يتصيدون" العقارات المقامة الجاهزة لاستثمارها من أصحابها على سنوات طويلة، لكنهم، لم يبنو شقة واحدة لدعم سكان القدس العرب، والمثير للسخرية أن اثرياءنا يتحدثون على مدار الساعة عن الوحدة الوطنية والتجذر في الأرض.
    أليس هذا الزمن هو زمن داعش.
المزيد

الاخبار المحلية

المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤيد حراكا شعبيا عربيا ضد النظام السعودي؟

مشاهدة الرسم البياني

محاولات مكشوفة لتشويه الحراك السلمي

نشر بتاريخ: 2012-09-11
كتب: المحرر السياسي
تشهد المحافظات الشمالية منذ أيام حراكا شعبيا ردا على الغلاء وارتفاع أسعار الوقود وفشل البرنامج والاداء الاقتصادي للحكومة التي لم تتحرك جديا قبل فترة طويلة لتحسين الأوضاع، ولم تستشعر النتائج المترتبة على أزمة كانت دلائلها واضحة للعيان، ويمكن بهدوء مناقشة هذا الخلل... أسبابه ومسببوه، في اطار الثواب والعقاب ولكل منهما أشكاله.
الحراك الشعبي بدأ... ولكن، من الملاحظ أن هناك عناصر لا تريد لهذا الحراك أن يكون سلميا وحضاريا.. حيث لهذه العناصر أو الجهات مصالحها ودوافعها وأغراضها.. وترفض الانتظار لما قد تتخذه القيادة من خطوات تساهم في تخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية.. هذه القيادة التي تتحمل مسؤوليتها بجدارة أكدت عدالة مطالب أبناء شعبها.. وهي تأخذ في الحسبان كل جوانب الازمة، وأسبابها الداخلية والخارجية، هناك من يريد أن يحول الحراك السلمي الى فوضى وعبث وتخريب، أي الى ما يشبه الربيع الاطلسي المدمر، ليقع الجميع في شراك القوى الحاقدة والمتآمرة، التي امتهنت الانتهازية نهجا يخدم الاحتلال وأهدافه.
من حق أبناء هذا الشعب التظاهر والاعتصام وطرح الرأي والمطالبة بالبحث والتقصي والمساءلة، ومن حقهم ايضا الدعوة الى رفض برنامج اقتصادي ثبت فشله.. وهذا الموقف والتوجه تدعمه القيادة وهي صرحت بذلك علانية، وبدأت باتخاذ خطوات فورية لمعالجة الموقف.
لكن، أن يتحول الحراك السلمي الى عبثي وتخريبي وتدميري فهذا مرفوض قطعا، ولن يساهم أبدا في حل الازمة أو التخفيف من حدتها، لذلك، ما شهدته بعض المدن من تعد على الممتلكات والمرافق العامة، مدان ومرفوض.. وعلى أصحاب الحراك الحقيقيين الحريصين عدم السماح لجماعات متربصة بأن تحرف هذا الحراك عن مساره السليم..
المطلوب حراك شعبي يبعدنا عن مظلة "الربيع الاطلسي" الذي تقوده امريكا والمتحالفين معها.. وهو الربيع المدمر للطاقات والبلاد والعباد الذي يصب في صالح أعداء شعبنا، المطلوب ربيع فلسطيني يتفتح في البستان الفلسطيني، ربيع نتغنى ونتباهى به.. يدعم اتخاذ الخطوات السلمية بالتشاور، ويثبت بذلك للعالم أن شعب فلسطين أوعى وأحرص من أن ينزلق الى آتون التخريب والدمار وضرب المنجزات.
لقد تعهدت القيادة بدراسة الاوضاع بجدية ودقة.. وصولا الى اتخاذ خطوات تجلب المنافع وتبعد الشرور وتقلص الخسائر، يدعمها حراك سلمي حضاري هادىء، هناك متربصون وهناك حاقدون، وهذا ما يجب أن نحذر منه.
للازمة أسبابها.. وهي عديدة في مقدمتها الاحتلال وممارساته وسياسته، ومنها، اهمال ولا مبالاة وعجز من قبلوا المهمة الخدماتية.. ربما قصدا أو عن عمد، وكل هذه الامور والعوامل تدرسها وتبحثها القيادة الشرعية، وعلينا أن ننتظر النتائج.. واذا كان لا بد من استمرار الحراك ، فليستمر حضاريا سلميا ومسؤول، وفي خطاب الرئيس الاخير كان موقف القيادة واضحا وصريحا، وقام بتشريح الازمة والوضع مؤكدا الانتقال الفوري للبحث عن حلول للازمة، ومرحبا بالحراك الايجابي الحضاري، هذه قمة المسؤولية.. وهذا الموقف لم يرق للحاقدين والمتربصين الذين حاولوا حرف الحراك عن مساره، نحو العنف والفوضى والتخريب، مما يفرض علينا جميعا، أن نحمي هذا الحراك من العبث، ونبقي عليه اصيلا صادقا حضاريا، .. لنحصد النتائج الايجابية، على صعيد قرارات وخطوات لا شك قادمة.. وضبطا للمؤسسة الخدماتية ومساءلتها.. واللجوء الى العقاب.
فلنحذر الربيع الاطلسي التخريبي الذي يقوده الخلايجة سماسرة امريكا واسرائيل، ولنحذر المتربصون الذين ينتظرون لحظة الانقضاض!!
ولنحذر أيضا ، اولئك الذين شكلوا أحد اسباب الازمة الاقتصادية.. ونسوا مهمتهم الخدمية.. فهم يدفعون نحو التخريب والعبث للهروب من العقاب.
نعم، ليكن حراكنا ربيعا فلسطينيا!!

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
وزير خارجية السويد يعلن اعتراف بلاده بدولة فلسطين استشهاد الاسير المحرر معتز حجازي خلال اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي منزله بالقدس المحتلة الاحتلال الاسرائيلي يغلق المسجد الاقصى "حتى اشعار آخر" وصول قوات البيشمركة إلى تركيا في طريقها إلى عين العرب قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي : الحرب المقبلة مع حزب الله ستكون مؤلمة ولا تقاس بما قبلها مصر تمنع وزير خارجية ما يسمى بـ الائتلاف السوري المعارض من دخول اراضيها