مكة 31القدس16القاهرة21دمشق15عمان14
26 12/2014

زمن داعش

  • نظام ارهابي متعدد المجالات!!
    شهوة القتل والتخريب والتلذذ بالمصائب متأصلة ومتمكنة في النظام السعودي، هذه الشهوة لا يترجمها الا في الساحات العربية والاسلامية، ومناصريها.
    يرعى الارهاب الدموي ويتصدر أشرار التخريب الاقتصادي، ينفق ثروة النفط ويبددها على سفك دماء الشعوب كما هو حاصل في سوريا والعراق واليمن، داعما للعصابات الاجرامية الارهابية وراعيا لها.. في وقت تبلغ فيه نسبة البطالة في صفوف السعوديين أكثر من 12%، وما يزال الكثيرون في مملكة آل سعود يعيشون في بيوت من الصفيح.. ويعجز عن اقامة بنية تحتية كالمجاري في المدن السعودية، حيث يغرق مواطنوها كل عام في بحيرات من المياه.
    هذا النظام الذي يعتمل صدره حقدا، أقدم على زيادة نسبة ضخ النفط، فقلت الاسعار وانخفضت ليس لرفع الاعباء، وانما نكاية في الدول التي تقف الى جانب شعوب الأمة العربية، كايران وروسيا وفنزويلا والبرازيل.
    هذا التخريب الاقتصادي من جانب آل سعود، يهدف في النهاية الى وقف اسناد شعوب سوريا والعراق واليمن، حيث العائلة المالكة "الوظيفية الخدمية" في نجد والحجاز، تقف وراء سفك الدماء الذي تشهدها ساحات هذه الشعوب، وتأخير اعادة إعمار الساحات المشتعلة لسنوات طويلة قادمة.
    إنه نظام حاقد حول نفسه الى أداة طيّعة في أيدي الأشرار، مصاصي الدماء في واشنطن وتل أبيب وغيرهما ، وهو ما كان ليأخذ خطوة التخريب الاقتصادي، الا بعد أن تلقى الأوامر من أسياده في البيت الأبيض وتل أبيب، ولأن هذا النظام فاقد للشهامة والرجولة ويعشق سفك الدماء والتدمير والتخريب، ولا جذور اسلامية وعربية له، فهو يتباهى بخطوته هذه، ويهدد بالمزيد، انه سر بلاء هذه الأمة، ومثير الفتن ويرتكب الجرائم في ساحاتها.
    لعل الله يهدي هذه الأمة، وتنهض لتواجه هذا السرطان وتقتلعه .. وليس على الله ببعيد...
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

محاولات مكشوفة لتشويه الحراك السلمي

نشر بتاريخ: 2012-09-11
كتب: المحرر السياسي
تشهد المحافظات الشمالية منذ أيام حراكا شعبيا ردا على الغلاء وارتفاع أسعار الوقود وفشل البرنامج والاداء الاقتصادي للحكومة التي لم تتحرك جديا قبل فترة طويلة لتحسين الأوضاع، ولم تستشعر النتائج المترتبة على أزمة كانت دلائلها واضحة للعيان، ويمكن بهدوء مناقشة هذا الخلل... أسبابه ومسببوه، في اطار الثواب والعقاب ولكل منهما أشكاله.
الحراك الشعبي بدأ... ولكن، من الملاحظ أن هناك عناصر لا تريد لهذا الحراك أن يكون سلميا وحضاريا.. حيث لهذه العناصر أو الجهات مصالحها ودوافعها وأغراضها.. وترفض الانتظار لما قد تتخذه القيادة من خطوات تساهم في تخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية.. هذه القيادة التي تتحمل مسؤوليتها بجدارة أكدت عدالة مطالب أبناء شعبها.. وهي تأخذ في الحسبان كل جوانب الازمة، وأسبابها الداخلية والخارجية، هناك من يريد أن يحول الحراك السلمي الى فوضى وعبث وتخريب، أي الى ما يشبه الربيع الاطلسي المدمر، ليقع الجميع في شراك القوى الحاقدة والمتآمرة، التي امتهنت الانتهازية نهجا يخدم الاحتلال وأهدافه.
من حق أبناء هذا الشعب التظاهر والاعتصام وطرح الرأي والمطالبة بالبحث والتقصي والمساءلة، ومن حقهم ايضا الدعوة الى رفض برنامج اقتصادي ثبت فشله.. وهذا الموقف والتوجه تدعمه القيادة وهي صرحت بذلك علانية، وبدأت باتخاذ خطوات فورية لمعالجة الموقف.
لكن، أن يتحول الحراك السلمي الى عبثي وتخريبي وتدميري فهذا مرفوض قطعا، ولن يساهم أبدا في حل الازمة أو التخفيف من حدتها، لذلك، ما شهدته بعض المدن من تعد على الممتلكات والمرافق العامة، مدان ومرفوض.. وعلى أصحاب الحراك الحقيقيين الحريصين عدم السماح لجماعات متربصة بأن تحرف هذا الحراك عن مساره السليم..
المطلوب حراك شعبي يبعدنا عن مظلة "الربيع الاطلسي" الذي تقوده امريكا والمتحالفين معها.. وهو الربيع المدمر للطاقات والبلاد والعباد الذي يصب في صالح أعداء شعبنا، المطلوب ربيع فلسطيني يتفتح في البستان الفلسطيني، ربيع نتغنى ونتباهى به.. يدعم اتخاذ الخطوات السلمية بالتشاور، ويثبت بذلك للعالم أن شعب فلسطين أوعى وأحرص من أن ينزلق الى آتون التخريب والدمار وضرب المنجزات.
لقد تعهدت القيادة بدراسة الاوضاع بجدية ودقة.. وصولا الى اتخاذ خطوات تجلب المنافع وتبعد الشرور وتقلص الخسائر، يدعمها حراك سلمي حضاري هادىء، هناك متربصون وهناك حاقدون، وهذا ما يجب أن نحذر منه.
للازمة أسبابها.. وهي عديدة في مقدمتها الاحتلال وممارساته وسياسته، ومنها، اهمال ولا مبالاة وعجز من قبلوا المهمة الخدماتية.. ربما قصدا أو عن عمد، وكل هذه الامور والعوامل تدرسها وتبحثها القيادة الشرعية، وعلينا أن ننتظر النتائج.. واذا كان لا بد من استمرار الحراك ، فليستمر حضاريا سلميا ومسؤول، وفي خطاب الرئيس الاخير كان موقف القيادة واضحا وصريحا، وقام بتشريح الازمة والوضع مؤكدا الانتقال الفوري للبحث عن حلول للازمة، ومرحبا بالحراك الايجابي الحضاري، هذه قمة المسؤولية.. وهذا الموقف لم يرق للحاقدين والمتربصين الذين حاولوا حرف الحراك عن مساره، نحو العنف والفوضى والتخريب، مما يفرض علينا جميعا، أن نحمي هذا الحراك من العبث، ونبقي عليه اصيلا صادقا حضاريا، .. لنحصد النتائج الايجابية، على صعيد قرارات وخطوات لا شك قادمة.. وضبطا للمؤسسة الخدماتية ومساءلتها.. واللجوء الى العقاب.
فلنحذر الربيع الاطلسي التخريبي الذي يقوده الخلايجة سماسرة امريكا واسرائيل، ولنحذر المتربصون الذين ينتظرون لحظة الانقضاض!!
ولنحذر أيضا ، اولئك الذين شكلوا أحد اسباب الازمة الاقتصادية.. ونسوا مهمتهم الخدمية.. فهم يدفعون نحو التخريب والعبث للهروب من العقاب.
نعم، ليكن حراكنا ربيعا فلسطينيا!!

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
اصابة مستوطنة بجراح خطيرة بعد تعرضها لالقاء زجاجة حارقة غرب سلفيت من مضيقِ هُرْمُز الى جنوب خليجِ عدن: الجيش الايراني يبدأ أضخم مناورة عسكرية البطريرك طوّال من بيت لحم: اطلبوا السلام للقدس واعيدوا بناء غزة التي دمرها العدوان تفجير خط الغاز المصري إلى الأردن للمرة الـ27 السفير المصري في بيروت: ندعم الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل لدعم الاستقرار «داعش» يعقد «جلسات شورى» لبتّ مصير الطيار الأردني نقل جورج بوش الأب إلى المستشفى