مكة 21القدس3القاهرة14دمشق5عمان3
06 03/2015

زمن داعش

  • الهارب الى عدن مشروع فتنة
    "عبد ربه منصور هادي" الهارب الى عدن، هو مشروع خليجي، منذ أحداث اليمن الأولى، داعم لتدخل نظام آل سعود، واحتكار الامريكان للساحة اليمنية، راضي كل الرضا عن انتهاك سيادة اليمن وشعبها.
    المذكور مشروع تقسيم اليمن، واشعال الفتن في الساحة اليمنية، وما أن وصل الى عدن متخفيا حيث انهالت عليه عبارات المديح من آل سعود، والامريكان، وحيوا قدرته واصراراه على خيانة شعبه، وللتأكيد على ذلك، قام أمين مجلس الدشاديش الخليجي بزيارة هادي المكسور في عدم، ليصغي الى التعليمات الواردة اليه من الرياض.
    مشروع فتنة وتقسيم غارق في الاهانة والذل، ويخرج من عدن، داعيا الى الحوار ووقف الحراك الشعبي، واستعداده لحرب داخلية، واقتتال دموي، وهذا كله من أجل عيون العائلة الحاكمة في الرياض التي اهتزت "وقشعر" حكامها، عندما إندلع الحراك الجماهيري الرافض التدخل السعودي في الشأن الايراني، نظام مرعوب في الرياض من خطر التحولات التي تشهدها الساحة اليمنية، فهو نظام متسلط سرق الارض واستعبد اليمنيين.. وجاء اليوم الذي يرتعد فيه ابناء هذه العائلة التي اكتوت وما تزال شعوب الأمة من خيانتها وشرورها، وارتباطاتها في كل الميادين مع اسرائيل وأمريكا.
    ان الذي أجبر هذا "الفاقع" المسمى منصور هادي على تقديم استقالته، وهرب متخفيا الى عدن لاشعال الفتن الدموية، ليس بعيدا عن الحراك الشعبي المصمم على استعادة سيادة وحرية اليمن، وانقاذ هذا البلد من الفوضى وعدم الاستقرار ، والتوجه بعد ذلك الى تنمية البلاد وتطوير اقتصادها، لصالح شعب اليمن الذي تعرض للويلات من جانب آل سعود.
المزيد
الباشاالبريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

الربيع العربي قبر فلسطين وقضيتها

نشر بتاريخ: 2012-09-11
بقلم: الدكتور عدنان بكرية
كانت قضية فلسطين سلعة رابحة للتجارة في سوق المراودات السياسية والقومية..فعندما كان الحاكم يريد ان يقمع شعبه كان يحتج بفلسطين وقضيتها والأولويات القومية ! لقد بقيت فلسطين عقود من الزمن سلعة رابحة لتثبيت إقدام الحكام الموبوئين ..ولم نخطئ عندها حين قلنا بأن تعريب القضية الفلسطينية أساء لها ولمكانتها وزخمها وطالبنا وبحق عدم التدخل في الشؤون الفلسطينية الداخلية لان هذا التدخل لم يكن لصالح القضية بل لصالح حرفها عن مسار الحق والعدل والقدسية التي هودجتها .. ضاعت فلسطين ولم يتحرك الحكام العرب ولا حتى الشعوب العربية لنصرتها وتحريرها ..بل ان هذا التحرك كان يصب باتجاه تغيير اتجاه بوصلتها وفرض حلول تسويية يستفيد منها المحتل ..وتحرك الحكام العرب لم يخرج من نطاق التبعية للأجنبي وخدمة أجنداته الخاصة..لم يخرج من نطاق "الصلح" العشائرية التي تزيد من تعقيد القضية وتزجها في أتون الاحتراق.. ضاعت فلسطين وما زالوا يكذبون ويعدون الشعب بالتحرير والعودة ظانين انهم بملياراتهم يستطيعون شراء ثوابت الحق الفلسطيني وشراء أحلام ملاين المشردين .. وهم يخدمون المحتل قبل ان يخدموا الشعب الفلسطيني ..اتفقنا حتى مع الشعارات الزائفة للحكام بان القدس خط احمر واختلفنا معهم وكشفناهم عندما تركوا القدس تئن تحت وطأة التهويد والقتل والهدم .. اتفقنا معهم على ان الأقصى أولى القبلتين وصدمنا عندما حولوا الشام والمسجد الأموي مرمى لقذارتهم وتآمرهم على الأمة العربية وعلى الشعب السوري تحديدا .. ولأننا من فلسطين اكتوينا بنار الاحتلال والتشريد والقتل نقف إلى جانب الشام وسوريا بقلوبنا وحواسنا رافضين تحويل سوريا الى فلسطين أخرى .. لسنا بحاجة للضياع مرة أخرى ! ماذا نسمي الهزيل المتآمر القاعد في تركيا "اردوعان" الذي يعد الأمة العربية والاسلامية بأنه سيصلي بالجامع الأموي في دمشق عما قريب !فبدلا من أن يحن للصلاة بالقدس والأقصى ويعد بتحريرها ولو من باب الشعارات الكاذبة نراه يعد الأتراك بماضيهم المندثر ..يعدهم باستعادة الشام والصلاة بمسجدها ..أي أمة نحن نصمت على استباحة كرامتنا وعزتنا ..لا بل نقدمها مطية للآخرين . أي امة نحن ؟ ندمر بلادنا بأيادينا ! ونعاون المحتل والطامع على احتلال أراضينا وتدمير حضارتنا ! ماذا يقول عربان الجزيرة العربية من اللآلآت (ال سعود وال ثاني) عندما يقف سيدهم اوباما مزدريا إياهم ليعلن بأن القدس هي عاصمة "إسرائيل" الأبدية ..ماذا يقول هؤلاء العملاء الذين سخروا أموالهم وثروات شعوبهم و"جزيرتهم" و"عربيتهم"لخدمة امريكا وتخريب الأمة العربية وتفكيك الأوطان ولم يتوقفوا عند ذالك بل يطالبون بتدخل عسكري في سوريا باسم "الحرية" والديمقراطية" وأين هم من الحرية ؟! .. ماذا يقول الشيخ القرضاوي والذي من المفروض بأي انسان بمركزة ان يدلي برأيه ويتخذ موقفا حازما ورافضا لتصريحات اوباما ..لا نلوم القرضاوي لانه باع نفسه ودينة لأمراء وملوك الخليج وأصبح خاتما مطاطيا بأياديهم لكننا نلوم حشد من يسمون أنفسهم علماء المسلمين ..نلومهم على صمتهم وتخاذلهم .. فهم أفتوا بالجهاد في سوريا وتجاهلوا القدس وفلسطين وكأن سوريا بمقاومتها وممانعتها صارت عدوا للإسلام والمسلمين .. أي أمة هذه التي تحول علماؤها الى أدوات بأيادي الطامعين والمنافقين ؟! ماذا يقول كذبة الثورة المصرية "محمد مرسي" الذي يتخبط يمينا وشمالا يعد اسرائيل بالحفاظ على أمنها وسلامتها ويطبق الحصار على غزة وشعبها .. فما الذي يمتنعه من فتح معبر رفح وفك الحصار عن أبناء غزة اللهم إلا التزاماته تجاه أسياده . ان اخطر مخطط تواجهه الأمة العربية هو ما سمي زيفا "بالربيع العربي" ..فلا هو ربيع ولا هو عربي ..انه مخطط قديم جديد هدفه تفكيك الدول العربية وقبر القضية الفلسطينية وبأيادي عربية الربيع العربي قبر إلى الأبد قضية العرب الأولى فلسطين،عندما أشعلت أمريكا النار في كل عاصمة عربية وألبت الشعوب على أنظمتها، ونقلت بهذا مركز النزاع من فلسطين إلى كل شبر في البلاد العربية؟ فهنيئا لأوباما وهنيئا لإسرائيل! وتبا لعربان الخليج وللعرب جميعا!
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
الجيش السوري يواصل تقدمه بمثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق انفجار قنبلة قرب مقر دار القضاء العالي المصري وجماعة مقربة من "الاخوان" تعلن المسوؤلية السيد الحوثي: السعودية تريد فرض النموذج الليبي في اليمن اليونيسكو تدعو الى اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد تدمير آثار في الموصل بالعراق رئيس الوزراء الليبي الثني يتهم تركيا بتزويد جماعات في بلاده بالأسلحة تحوّل 300 جندي اسرائيلي الى معوقين نتيجة اصابات تعرضوا لها في الحرب الأخيرة ضد قطاع غزة