مكة 30القدس8القاهرة19دمشق4عمان8
30 01/2015

زمن داعش

  • عملية مزارع شبعا.. نجاح بكل المقاييس
    عملية مزارع شبعا الناجحة التي نفذها حزب الله، ضد موكب عسكري اسرائيلي خطوة على طريق تعزيز محور المقاومة، بعد أن اعتقد البعض الخارج على ارادة الأمة والملتحم سلوكا ومصالح وأهدافا مع تل أبيب، أن غارة القنيطرة، نجحت في فرض معادلة جديدة ، بتغيير قواعد اللعبة والاشتباك، فجاء رد خزب الله مؤلما ومحسوبا بدقة، يفتح الطريق أمام خطاب صريح حاسم وصادق للامين العام للحزب السيد حسن نصرالله.
    في مرحلة العجز والتراجع في ساحة الأمة ، جاءت عملية بدء النهوض ونفض الغبا، وترسم معالم الطرق، لمن يريد أن يخرج من دائرة المهانة والمذلة، ويوقف انحداره وسقوط وارتباطه بدوائر الشر في تل أبيب وواشنطن.
    عملي مزارع شبعا ناجحة بكل المقاييس، وحققت أهدافعا ورسخت حزب الله رقما قويا في معادلة المنطقة، وأن على اسرائيل وكل الاطراف والمساندة لها أن تعيد حساباتها، وأن لا تبقى نفسها محاصرة في دائرة الوهم بأنها الوحيدة القادرة على التحرك في المنطقة تملي وتغير وتستبيح وترسم المعادلات فهناك محور ما زال في دائرة التأثير، له مواقفه، وأهدافه، ويمتلك القدرة على التصدي، وافشال البرامج والمخططات ولا يمكن بأي حال من الاحوال تجاوزه واعتراض طريقه.
    نفذ حزب الله عملية مزارع شبعا، متحديا كل الاستعدادات وحالة التأهب والاستنفار التي أعلنتها اسرائيل، فانكسرت جهوزيته، واثبت الحزب، انه قادر على رد الصاع صاعين، ويمتلك القدرة الاستخبارية، ومتحدا كل العوائق لوجستية كانت ، أو تعاون استخباري متعدد الجنسيات في خدمة اسرائيل،
    وعملية مزارع شبعا رافعة انتظرتها شعوب الأمة، فرحبت بها ، وباركت وأحييت الامال، وأبقت على الطموحات والتطلعات، واعادة البها القفة بالنفس لمواجهة التحديات والتكفير والارهاب وخيانات الاذلاء في الساحة العربة، الذين تحولوا لى مجرد أدوات وخدم با شهامة أو كرامة، يؤمرون فيردون.
    وكثيرة هي الجهات التي "تألمت" لنجاح عملية مزارع شبعا، وهي معتادة على التضليل والكيد، لم تعترف يوما بانتصارات المقاومة، لا في لبنان ولا في فلسطين، ويرون في هذه الانتصارات هزائم، محاولين يائسين التغطية على فشلهم بالطعن في هذه الانتصارات المجيدة
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

الربيع العربي قبر فلسطين وقضيتها

نشر بتاريخ: 2012-09-11
بقلم: الدكتور عدنان بكرية
كانت قضية فلسطين سلعة رابحة للتجارة في سوق المراودات السياسية والقومية..فعندما كان الحاكم يريد ان يقمع شعبه كان يحتج بفلسطين وقضيتها والأولويات القومية ! لقد بقيت فلسطين عقود من الزمن سلعة رابحة لتثبيت إقدام الحكام الموبوئين ..ولم نخطئ عندها حين قلنا بأن تعريب القضية الفلسطينية أساء لها ولمكانتها وزخمها وطالبنا وبحق عدم التدخل في الشؤون الفلسطينية الداخلية لان هذا التدخل لم يكن لصالح القضية بل لصالح حرفها عن مسار الحق والعدل والقدسية التي هودجتها .. ضاعت فلسطين ولم يتحرك الحكام العرب ولا حتى الشعوب العربية لنصرتها وتحريرها ..بل ان هذا التحرك كان يصب باتجاه تغيير اتجاه بوصلتها وفرض حلول تسويية يستفيد منها المحتل ..وتحرك الحكام العرب لم يخرج من نطاق التبعية للأجنبي وخدمة أجنداته الخاصة..لم يخرج من نطاق "الصلح" العشائرية التي تزيد من تعقيد القضية وتزجها في أتون الاحتراق.. ضاعت فلسطين وما زالوا يكذبون ويعدون الشعب بالتحرير والعودة ظانين انهم بملياراتهم يستطيعون شراء ثوابت الحق الفلسطيني وشراء أحلام ملاين المشردين .. وهم يخدمون المحتل قبل ان يخدموا الشعب الفلسطيني ..اتفقنا حتى مع الشعارات الزائفة للحكام بان القدس خط احمر واختلفنا معهم وكشفناهم عندما تركوا القدس تئن تحت وطأة التهويد والقتل والهدم .. اتفقنا معهم على ان الأقصى أولى القبلتين وصدمنا عندما حولوا الشام والمسجد الأموي مرمى لقذارتهم وتآمرهم على الأمة العربية وعلى الشعب السوري تحديدا .. ولأننا من فلسطين اكتوينا بنار الاحتلال والتشريد والقتل نقف إلى جانب الشام وسوريا بقلوبنا وحواسنا رافضين تحويل سوريا الى فلسطين أخرى .. لسنا بحاجة للضياع مرة أخرى ! ماذا نسمي الهزيل المتآمر القاعد في تركيا "اردوعان" الذي يعد الأمة العربية والاسلامية بأنه سيصلي بالجامع الأموي في دمشق عما قريب !فبدلا من أن يحن للصلاة بالقدس والأقصى ويعد بتحريرها ولو من باب الشعارات الكاذبة نراه يعد الأتراك بماضيهم المندثر ..يعدهم باستعادة الشام والصلاة بمسجدها ..أي أمة نحن نصمت على استباحة كرامتنا وعزتنا ..لا بل نقدمها مطية للآخرين . أي امة نحن ؟ ندمر بلادنا بأيادينا ! ونعاون المحتل والطامع على احتلال أراضينا وتدمير حضارتنا ! ماذا يقول عربان الجزيرة العربية من اللآلآت (ال سعود وال ثاني) عندما يقف سيدهم اوباما مزدريا إياهم ليعلن بأن القدس هي عاصمة "إسرائيل" الأبدية ..ماذا يقول هؤلاء العملاء الذين سخروا أموالهم وثروات شعوبهم و"جزيرتهم" و"عربيتهم"لخدمة امريكا وتخريب الأمة العربية وتفكيك الأوطان ولم يتوقفوا عند ذالك بل يطالبون بتدخل عسكري في سوريا باسم "الحرية" والديمقراطية" وأين هم من الحرية ؟! .. ماذا يقول الشيخ القرضاوي والذي من المفروض بأي انسان بمركزة ان يدلي برأيه ويتخذ موقفا حازما ورافضا لتصريحات اوباما ..لا نلوم القرضاوي لانه باع نفسه ودينة لأمراء وملوك الخليج وأصبح خاتما مطاطيا بأياديهم لكننا نلوم حشد من يسمون أنفسهم علماء المسلمين ..نلومهم على صمتهم وتخاذلهم .. فهم أفتوا بالجهاد في سوريا وتجاهلوا القدس وفلسطين وكأن سوريا بمقاومتها وممانعتها صارت عدوا للإسلام والمسلمين .. أي أمة هذه التي تحول علماؤها الى أدوات بأيادي الطامعين والمنافقين ؟! ماذا يقول كذبة الثورة المصرية "محمد مرسي" الذي يتخبط يمينا وشمالا يعد اسرائيل بالحفاظ على أمنها وسلامتها ويطبق الحصار على غزة وشعبها .. فما الذي يمتنعه من فتح معبر رفح وفك الحصار عن أبناء غزة اللهم إلا التزاماته تجاه أسياده . ان اخطر مخطط تواجهه الأمة العربية هو ما سمي زيفا "بالربيع العربي" ..فلا هو ربيع ولا هو عربي ..انه مخطط قديم جديد هدفه تفكيك الدول العربية وقبر القضية الفلسطينية وبأيادي عربية الربيع العربي قبر إلى الأبد قضية العرب الأولى فلسطين،عندما أشعلت أمريكا النار في كل عاصمة عربية وألبت الشعوب على أنظمتها، ونقلت بهذا مركز النزاع من فلسطين إلى كل شبر في البلاد العربية؟ فهنيئا لأوباما وهنيئا لإسرائيل! وتبا لعربان الخليج وللعرب جميعا!
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
الرئيس المصري يوجه بملاحقة الارهابيين وتصفية اوكارهم وزارة الصحة المصرية: 20 قتيلا ما بن مدني وعسكري و36 مصابا في هجمات العريش الارهابية مجلس الامن يندد بمقتل الجندي الاسباني في جنوب لبنان واسبانيا تتهم إسرائيل بقتله مصدر عسكري أردني: يجري التحقق من التسجيل الذي ينسب لداعش حول الطيار الاسير معاذ كساسبة الاونروا توقف المساعدات المالية لاصلاح المنازل في غزة بسبب نفاد الاموال تفكيك عبوة ناسفة كانت موجودة قرب أحد مكاتب "حركة فتح" في مخيم عين الحلوة اليابان تتحقق من تسجيل صوتي منسوب للرهينة الياباني لدى تنظيم الدولة الإسلامية