مكة 29القدس28القاهرة37دمشق33عمان30
21 10/2014

زمن داعش

  • إمرأه كردية سورية في مواجهة جواسيس العصر!!
    إمراة كردية سورية تقود المقاتلين الكرد في "عين العرب ـ كوباني" في مواجهة عصابة داعش الارهابية.. مقاتلة سورية تتصدى لشذاذ الافاق دفاعا عن الأرض والسيادة والشرف.
    هذه المرأة الكردية تملك من الشجاعة والشهامة والاقدام واحترام النفس، ما لا تملكه عائلات النفط وجواسيس العصر في السعودية ومشيخة قطر، وكل الخوارج أمثال رجب أردوغان، الذين ارتهنوا للحقد والجاسوسية والخيانة وانعدام الشرف والرجولة.. هؤلاء عادوا الأمة وطعنوا الاسلام والمسلمين، وقبلوا على أنفسهم أن يكونوا مجرد دمى وأدوات في أيدي طواغيت الشر في واشنطن وتل أبيب.
    قصور الأنظمة مجرد ألعاب من الرمال، وساكنوها لا حول لهم ولا قوة، بلا شرف وبلا شهامة، كل "ديوث" منهم له دوره الخياني، ثروات شعوبهم تذهب هدرا الى خزائن العصابات الارهابية، والحاقدون في الولايات المتحدة والعواصم الاوروبية، التي يتلقى زعماؤها "الرشى"!!
    هذه المرأة الكردية الشجاعة المقاتلة التي تقود لواء مواجهة ارهابيي داعش، ودبابات العثمانيين الحدد الذين حولوا تركيا الى خندق متقدم لحلف الناتو حليفا رئيسا مخلصا لاسرائيل التي تجري تدريبات لعسكرييها في الاراضي التركية، وتقيم محطات التجسس في جهات تركيا الأربع.
    المقاتلة الكردية صاحبة النخوة، الوطنية المناضلة الرافضة التآمر على بلدها وشعبها، وسام شرف وعز على جبين كل حر في منطقة تتعرض لخطر الانقسام والتفتيت، في حين "العربان" الجدد واتباعهم هم وصمة عار حتى يوم الدين.
    تحية لهذه المقاتلة الكردية الحرة الطاهرة، لها كل التقدير والاحترام، انها الشرف بعينه، واللعنة لجواسيس العصر في الرياض وأنقرة والدوحة الذين باعوا أنفسهم للشيطان، أصحاب تاريخ أسود لا احترام لهم على امتداد هذه الارض التي تتعرض لحرب ارهابية كونية. انهم .. أذلاء مجبولون بالهوان.. في هذا الزمن.. زمن داعش...
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤيد حراكا شعبيا عربيا ضد النظام السعودي؟

مشاهدة الرسم البياني

الربيع العربي قبر فلسطين وقضيتها

نشر بتاريخ: 2012-09-11
بقلم: الدكتور عدنان بكرية
كانت قضية فلسطين سلعة رابحة للتجارة في سوق المراودات السياسية والقومية..فعندما كان الحاكم يريد ان يقمع شعبه كان يحتج بفلسطين وقضيتها والأولويات القومية ! لقد بقيت فلسطين عقود من الزمن سلعة رابحة لتثبيت إقدام الحكام الموبوئين ..ولم نخطئ عندها حين قلنا بأن تعريب القضية الفلسطينية أساء لها ولمكانتها وزخمها وطالبنا وبحق عدم التدخل في الشؤون الفلسطينية الداخلية لان هذا التدخل لم يكن لصالح القضية بل لصالح حرفها عن مسار الحق والعدل والقدسية التي هودجتها .. ضاعت فلسطين ولم يتحرك الحكام العرب ولا حتى الشعوب العربية لنصرتها وتحريرها ..بل ان هذا التحرك كان يصب باتجاه تغيير اتجاه بوصلتها وفرض حلول تسويية يستفيد منها المحتل ..وتحرك الحكام العرب لم يخرج من نطاق التبعية للأجنبي وخدمة أجنداته الخاصة..لم يخرج من نطاق "الصلح" العشائرية التي تزيد من تعقيد القضية وتزجها في أتون الاحتراق.. ضاعت فلسطين وما زالوا يكذبون ويعدون الشعب بالتحرير والعودة ظانين انهم بملياراتهم يستطيعون شراء ثوابت الحق الفلسطيني وشراء أحلام ملاين المشردين .. وهم يخدمون المحتل قبل ان يخدموا الشعب الفلسطيني ..اتفقنا حتى مع الشعارات الزائفة للحكام بان القدس خط احمر واختلفنا معهم وكشفناهم عندما تركوا القدس تئن تحت وطأة التهويد والقتل والهدم .. اتفقنا معهم على ان الأقصى أولى القبلتين وصدمنا عندما حولوا الشام والمسجد الأموي مرمى لقذارتهم وتآمرهم على الأمة العربية وعلى الشعب السوري تحديدا .. ولأننا من فلسطين اكتوينا بنار الاحتلال والتشريد والقتل نقف إلى جانب الشام وسوريا بقلوبنا وحواسنا رافضين تحويل سوريا الى فلسطين أخرى .. لسنا بحاجة للضياع مرة أخرى ! ماذا نسمي الهزيل المتآمر القاعد في تركيا "اردوعان" الذي يعد الأمة العربية والاسلامية بأنه سيصلي بالجامع الأموي في دمشق عما قريب !فبدلا من أن يحن للصلاة بالقدس والأقصى ويعد بتحريرها ولو من باب الشعارات الكاذبة نراه يعد الأتراك بماضيهم المندثر ..يعدهم باستعادة الشام والصلاة بمسجدها ..أي أمة نحن نصمت على استباحة كرامتنا وعزتنا ..لا بل نقدمها مطية للآخرين . أي امة نحن ؟ ندمر بلادنا بأيادينا ! ونعاون المحتل والطامع على احتلال أراضينا وتدمير حضارتنا ! ماذا يقول عربان الجزيرة العربية من اللآلآت (ال سعود وال ثاني) عندما يقف سيدهم اوباما مزدريا إياهم ليعلن بأن القدس هي عاصمة "إسرائيل" الأبدية ..ماذا يقول هؤلاء العملاء الذين سخروا أموالهم وثروات شعوبهم و"جزيرتهم" و"عربيتهم"لخدمة امريكا وتخريب الأمة العربية وتفكيك الأوطان ولم يتوقفوا عند ذالك بل يطالبون بتدخل عسكري في سوريا باسم "الحرية" والديمقراطية" وأين هم من الحرية ؟! .. ماذا يقول الشيخ القرضاوي والذي من المفروض بأي انسان بمركزة ان يدلي برأيه ويتخذ موقفا حازما ورافضا لتصريحات اوباما ..لا نلوم القرضاوي لانه باع نفسه ودينة لأمراء وملوك الخليج وأصبح خاتما مطاطيا بأياديهم لكننا نلوم حشد من يسمون أنفسهم علماء المسلمين ..نلومهم على صمتهم وتخاذلهم .. فهم أفتوا بالجهاد في سوريا وتجاهلوا القدس وفلسطين وكأن سوريا بمقاومتها وممانعتها صارت عدوا للإسلام والمسلمين .. أي أمة هذه التي تحول علماؤها الى أدوات بأيادي الطامعين والمنافقين ؟! ماذا يقول كذبة الثورة المصرية "محمد مرسي" الذي يتخبط يمينا وشمالا يعد اسرائيل بالحفاظ على أمنها وسلامتها ويطبق الحصار على غزة وشعبها .. فما الذي يمتنعه من فتح معبر رفح وفك الحصار عن أبناء غزة اللهم إلا التزاماته تجاه أسياده . ان اخطر مخطط تواجهه الأمة العربية هو ما سمي زيفا "بالربيع العربي" ..فلا هو ربيع ولا هو عربي ..انه مخطط قديم جديد هدفه تفكيك الدول العربية وقبر القضية الفلسطينية وبأيادي عربية الربيع العربي قبر إلى الأبد قضية العرب الأولى فلسطين،عندما أشعلت أمريكا النار في كل عاصمة عربية وألبت الشعوب على أنظمتها، ونقلت بهذا مركز النزاع من فلسطين إلى كل شبر في البلاد العربية؟ فهنيئا لأوباما وهنيئا لإسرائيل! وتبا لعربان الخليج وللعرب جميعا!
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
انفجارات قوية تهز مدينة عين العرب "كوباني" السورية التي يقاوم فيها المقاتلون الأكراد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" نتنياهو: امتلاك إيران قدرة نووية يهدد العالم أكثر من "داعش" مقاتلات حربية إسرائيلية تحلّق في أجواء غزة "هيئة الأسرى": خطوات احتجاجية للأسرى الإداريين الأسبوع المقبل الحزب الاشتراكي الإسباني يقترح الاعتراف بدولة فلسطين بان كي مون: أكثر من مليار شخص يعيشون بحوالي دولار في اليوم