مكة 30القدس8القاهرة19دمشق4عمان8
30 01/2015

زمن داعش

  • عملية مزارع شبعا.. نجاح بكل المقاييس
    عملية مزارع شبعا الناجحة التي نفذها حزب الله، ضد موكب عسكري اسرائيلي خطوة على طريق تعزيز محور المقاومة، بعد أن اعتقد البعض الخارج على ارادة الأمة والملتحم سلوكا ومصالح وأهدافا مع تل أبيب، أن غارة القنيطرة، نجحت في فرض معادلة جديدة ، بتغيير قواعد اللعبة والاشتباك، فجاء رد خزب الله مؤلما ومحسوبا بدقة، يفتح الطريق أمام خطاب صريح حاسم وصادق للامين العام للحزب السيد حسن نصرالله.
    في مرحلة العجز والتراجع في ساحة الأمة ، جاءت عملية بدء النهوض ونفض الغبا، وترسم معالم الطرق، لمن يريد أن يخرج من دائرة المهانة والمذلة، ويوقف انحداره وسقوط وارتباطه بدوائر الشر في تل أبيب وواشنطن.
    عملي مزارع شبعا ناجحة بكل المقاييس، وحققت أهدافعا ورسخت حزب الله رقما قويا في معادلة المنطقة، وأن على اسرائيل وكل الاطراف والمساندة لها أن تعيد حساباتها، وأن لا تبقى نفسها محاصرة في دائرة الوهم بأنها الوحيدة القادرة على التحرك في المنطقة تملي وتغير وتستبيح وترسم المعادلات فهناك محور ما زال في دائرة التأثير، له مواقفه، وأهدافه، ويمتلك القدرة على التصدي، وافشال البرامج والمخططات ولا يمكن بأي حال من الاحوال تجاوزه واعتراض طريقه.
    نفذ حزب الله عملية مزارع شبعا، متحديا كل الاستعدادات وحالة التأهب والاستنفار التي أعلنتها اسرائيل، فانكسرت جهوزيته، واثبت الحزب، انه قادر على رد الصاع صاعين، ويمتلك القدرة الاستخبارية، ومتحدا كل العوائق لوجستية كانت ، أو تعاون استخباري متعدد الجنسيات في خدمة اسرائيل،
    وعملية مزارع شبعا رافعة انتظرتها شعوب الأمة، فرحبت بها ، وباركت وأحييت الامال، وأبقت على الطموحات والتطلعات، واعادة البها القفة بالنفس لمواجهة التحديات والتكفير والارهاب وخيانات الاذلاء في الساحة العربة، الذين تحولوا لى مجرد أدوات وخدم با شهامة أو كرامة، يؤمرون فيردون.
    وكثيرة هي الجهات التي "تألمت" لنجاح عملية مزارع شبعا، وهي معتادة على التضليل والكيد، لم تعترف يوما بانتصارات المقاومة، لا في لبنان ولا في فلسطين، ويرون في هذه الانتصارات هزائم، محاولين يائسين التغطية على فشلهم بالطعن في هذه الانتصارات المجيدة
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

اردوغان مايزال يحلم بالمناطق الآمنة وحظر الطيران داخل سوريا؟!

نشر بتاريخ: 2013-05-18
القدس/المنــار/ ذكر مسؤولون أمريكيون لمراسل (المنــار) في العاصمة الأمريكية أن الحلم التركي بالمناطق الآمنة وحظر الطيران فيها داخل سوريا. ما زال يدغدغ عقول العثمانيين الجدد في أنقرة، وأضاف المسؤولون الامريكيون أنهم لمسوا ذلك خلال زيارة أردوغان لواشنطن، واستنادا الى أحد مساعدي أردوغان الذي رافقه في زيارته للولايات المتحدة فان تركيا ما زالت على يقين بأن راية الحلول العسكرية للأزمة السورية لم تسقط بعد، لذلك، تواصل تحركاتها لاجهاض عمليات البحث عن حل سياسي، حتى تتواصل الهجمة الارهابية على الشعب السوري.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2015
السيد نصرالله: من الآن وصاعدا أي كادر من كوادر المقاومة أو أي شاب يغتال سنتهم الاسرائيلي وسنعتبر أن من حقنا أن نرد في الطريقة والزمان والمكان المناسب السيد نصرالله: المقاومة وحدها هي الرد وقوافل الشهداء تصنع وستصنع النصر الرئيس المصري يوجه بملاحقة الارهابيين وتصفية اوكارهم وزارة الصحة المصرية: 20 قتيلا ما بن مدني وعسكري و36 مصابا في هجمات العريش الارهابية مجلس الامن يندد بمقتل الجندي الاسباني في جنوب لبنان واسبانيا تتهم إسرائيل بقتله الاونروا توقف المساعدات المالية لاصلاح المنازل في غزة بسبب نفاد الاموال تفكيك عبوة ناسفة كانت موجودة قرب أحد مكاتب "حركة فتح" في مخيم عين الحلوة