مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
17 12/2017

تقارير عسكرية اسرائيلية: مصر ألغت بنود «كامب ديفيد» عمليا

نشر بتاريخ: 2017-01-11
فاجأ الرئيس عبدالفتاح السيسى العالم بالكشف عن عدد قوات الجيش المصرى فى شبه جزيرة سيناء، حيث أعلن أن عددهم 25 ألف جندى وضابط، وأن هناك مختلف الأسلحة الثقيلة التى تعمل حاليًا لمحاربة الإرهاب فى سيناء. جاء ذلك فى مداخلة مع أحد البرامج التليفزيونية تعليقًا على هجومين إرهابيين فى سيناء واستشهاد 8 جنود.
وتعد هذه المرة الأولى التى يتحدث فيها الرئيس عن العتاد الموجود فى سيناء، حيث كان يعد هذا الأمر من أسرار القوات المسلحة، خاصة الحدود الشرقية المشتركة مع إسرائيل.
وفى هذا السياق، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية «ريشيت بيت» أن مصر نجحت فى إدخال قوات عسكرية هائلة إلى سيناء، وأن هناك 41 كتيبة، بحسب ما أعلنه السيسى، تعد من قوات النخبة فى الجيش المصرى والأعلى تدريبًا، وأنها تخوض حربًا حقيقية ضد الإرهاب على جبهة مفتوحة وواسعة.
وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن السيسى ركز فى حديثه على تأمين الحدود، وتوزيع قوات الجيش فى مختلف أنحاء مصر، خاصة الحدود الغربية مع ليبيا، ومضاعفة الميزانية المخصصة لمواجهة الإرهاب.
ورغم أن إعلان السيسى هدفه طمأنة المصريين والشد من أزرهم إلا أنه أثار خوف ورعب الإسرائيليين الذين فوجئوا بحجم القوات الموجودة على بعد خطوات منهم.
وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن الرئيس المصرى اتهم دولًا وأجهزة بدعم الإرهابيين وتمويلهم بالعتاد والمال، إلا أنه لم يفصح عنها أو يكشف المزيد من المعلومات حولها.
وأشارت تقارير عسكرية اسرائيلية إلى أن الجيش المصرى أصبح يسيطر على سيناء، وإلى وجود جيش متكامل من قوات جوية وبرية ومدرعات وبحرية تعمل باستمرار لمواجهة التنظيمات الإرهابية.
ويفوق هذا العدد بكثير عدد الجنود المسموح بتواجدهم فى سيناء وفقًا لنصوص اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، التى ذكرت أن الحد الأقصى المسموح به يتراوح بين 10 و15 ألف جندى على بعد لا يزيد على 50 كيلومترًا من قناة السويس.
واضافت التقارير: «قوات الجيش المصرى موزعة فى مختلف أنحاء سيناء، فى الشمال والوسط والجنوب، وتصل إلى محاذاة الحدود الإسرائيلية، فيما يشبه إلغاء عمليًا لبنود معاهدة السلام، وإذا صحت هذه الأرقام والمعطيات فإن ذلك يعنى أن السيسى أدخل إلى سيناء ضعف عدد القوات الذى تسمح به الاتفاقية، ووزعها فى مختلف أنحاء سيناء».
المصدر/ وكالات
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس في مؤتمر القمة الاسلامية: القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين ودرة التاج وزهرة المدائن مظاهرة حاشدة في باريس رفضا لزيارة نائب رئيس الوزراء الصهيوني الى فرنسا ودعما للقدس الرئيس التركي: اسرائيل دولة استعمار تقصف الاطفال وتمارس الظلم ضد الشعب الفلسطيني بابا الاقباط يرفض لقاء نائب الرئيس الامريكي بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مظاهرات في دول عربية وإسلامية للتنديد بالقرار الأمريكي حول القدس السيد نصرالله: العالم الآن محكوم بشريعة الغاب وفق أهواء رجل يسكن البيت الأبيض