مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
23 11/2017

خطة «الجيل الخامس»: مضاعفة دخل 800 مليون صيني

نشر بتاريخ: 2017-10-18
عمر نشابة
فوجيان | «إن ما يهمني أكثر من أي شيء آخر هو الاهتمام بالذين لا يزالون يعيشون ظروفاً معيشية صعبة» قال الأمين العام للحزب الشيوعي، رئيس جمهورية الصين الشعبية تشي جينغ بينغ خلال جلسة مناقشة اللجنة المركزية لدراسة وضع الحزب بشأن مستوى العيش؛ وأضاف «إن أبسط متطلبات بناء مجتمع مزدهر هي تأمين تخلص الريف من الفقر طبقاً للخطط التي وضعناها».

على هامش المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي في بلد المليار والثلاثمئة وخمسون مليون نسمة، يتباهى مسؤولو الحزب بنجاحهم في رفع مستوى عيش نحو 14 مليون مواطن صيني منذ انعقاد المؤتمر الثامن عشر عام 2012.
القيادة الصينية لبّت الوعد الذي كانت قد أعلنت عنه منذ خمس سنوات (يمكن مراجعة تغطية «الأخبار» للمؤتمر الثامن عشر عام 2012) حيث إن المعدل السنوي للرواتب زاد من 16500 يوان (نحو 2600 دولار أميركي) عام 2012 إلى 23821 يوان (نحو 4000 دولار أميركي) عام 2016. يعني ذلك أن معدل الدخل الشهري لكل من الـ 800 مليون عامل صيني بات يبلغ نحو 335 دولاراً أميركياً.
ولا شك أن ذلك يزيد القوة الشرائية، ما يطوّر الأسواق الداخلية الضخمة في جميع أرجاء الصين وقد يخفض نسبة اعتماد الاقتصاد على التصدير الخارجي.
غير أن القيادة الصينية لا تبدو مكتفية بما تحقق، إذ تعترف بأن 43 مليون مواطن لا يزالون يعانون الفقر الشديد، وبالتالي فإنّ أحد أهم أهداف السنوات الخمس القادمة (حتى انعقاد المؤتمر العشرين للحزب عام 2022) هو القضاء على الفقر بشكل كامل.
وشهدت السنوات الخمس الأخيرة تسخير الحزب الشيوعي جهوداً كبيرة لرفع مستوى العيش ومكافحة الفقر في مختلف أرجاء الصين، بما في ذلك مقاطعة فوجيان (38 مليون نسمة). زارت «الأخبار» أخيراً فوجيان وجالت على ثلاث مدن رئيسية فيها (فوزو وكوانغدونغ وشيامن) بدعوة من وزارة الخارجية، والتقت المسؤولين الحزبيين والحكوميين فيها للاطلاع على أبرز ما تضمنته خطة مكافحة الفقر فيها.

مكافحة الفقر: فوجيان نموذجاً

فوجيان هي من المقاطعات الصينية التي تمكنت من تخفيض عدد الفقراء من مليون نسمة عام 2012 الى مئتي ألف عام 2016، أي بنسبة 80 في المئة، وذلك بفضل خطة نهوض تشاركت الهيئات الحزبية والشعبية مع المؤسسات الحكومية في تحقيقها. كيف حصل ذلك؟
تنطلق «طريق الحرير» التاريخية لتصدير المنتجات الصينية نحو الغرب من فوجيان (وتحديداً من مدينة فوزو الساحلية). ولا شك أن مبادرة القيادة الصينية في إعادة إحياء طريق الحرير البحرية ساهمت في تطوير النشاط الاقتصادي في المقاطعة. غير أن التجارة المزدهرة لا تكفي وحدها في رفع مستوى العيش لـ 38 مليون نسمة يعيشون في فوجيان التي تغطي الجبال 80 في المئة من مساحتها.
أطلق الحزب الشيوعي أخيراً استراتيجية «صنع في الصين 2025» و«إنترنت بلاس» لتحفيز الصناعات الجديدة، وسخّر جهوداً كبيرة لتأمين البنية التحتية اللازمة لمكافحة الفقر عبر إشراك أكبر عدد من المواطنين في الإنتاج من خلال:
ــ تطوير الموانئ البحرية وتحديث الأسطول التجاري.
ــ تطوير وسائل النقل البرية والجوية الداخلية من خلال تأمين 5000 كلم من السكك الحديد وشبكة باصات تربط الريف بالمدن، وتحديث ستة مطارات.
ــ تأمين وسائل اتصال ونقل معلومات سريعة من خلال إمدادات للألياف البصرية (فايبر أوبتك)، حيث إن نحو 79 في المئة من أصل 38 مليون صيني في فوجيان يمكنهم اليوم استخدام شبكة الإنترنت السريعة.
ــ فرض التعليم الإجباري لمدة تسع سنوات للجميع وتحديث مناهج التعليم.
ــ التركيز على التعليم العالي، ففي فوجيان 88 جامعة تخرّج نحو 212 ألف طالب سنوياً.
ــ تشجيع الاستثمارات الخارجية، حيث بلغ حجمها في فوجيان نحو 8 مليارات دولار أميركي عام 2016.
وشرح مدير التنمية المحلية والإصلاح في فوجيان، وانغ غاوهوي، لـ«الأخبار»، أنّ خطة مكافحة الفقر تركز بشكل أساسي على إشراك الفقراء في العمل من خلال التدريب التقني حيث تم تدريب نحو 40 ألف شخص خلال العام المنصرم وقد التحقوا بالمصانع والمشاغل المنتشرة على طول الساحل، «لكننا لا نريدهم أن يغادروا قراهم في الريف، بل نحن نشجعهم على البقاء فيها وتنميتها». ومنذ عام 2016، انتقل 16 ألف موظف حكومي إضافة الى المتطوعين الحزبيين من المدن إلى الريف لمساعدة الفقراء ولتحفيزهم على زيادة العمل والإنتاج.
ويشير نائب مدير مكتب التجارة في فوجيان، لاي زيغانغ، إلى أن «زيادة الدخل يرفع مستوى العيش في الريف، ويتيح تحريك العجلة الاقتصادية من خلال التبادل التجاري الداخلي، كما يشجع ذلك على الاستثمارات الداخلية». وشرح المسؤول في مقاطعة فوجيان، لي لين، مبادرات مساعدة الصينيين على تأسيس شركاتهم وإطلاق مشاريعهم التجارية من خلال تقديم القروض الميسّرة والإتاحة لهم الاستفادة من خدمات البنى التحتية.

تطوير إنتاج التعاونيات

في إطار مكافحة الفقر في المناطق الريفية، أقام الحزب الشيوعي تعاونيات زراعية ساهمت في زيادة الإنتاج الزراعي وساعدت على تسويق المنتجات. كذلك ساهم الحزب في تدريب الفلاحين وتزويدهم بالأدوات والآليات الحديثة التي مكّنتهم من رفع جودة المحاصيل واستثمار الأراضي الزراعية على نحو فعال. زارت «الأخبار» إحدى هذه التعاونيات في بلدة «يوان تشان تشو» في شيامن، والتقت بعض الفلاحين والعمال وعائلاتهم. وخلال جولة على صالة عرض المنتجات الزراعية، شرحت إحدى المتطوعات أنّ المزارعين تمكنوا من زيادة دخلهم وتطوير مهاراتهم الخاصة إضافة إلى مساهمتهم في تطوير الإنتاج لمصلحة المؤسسات الحكومية. وكان لافتاً تنظيم التعاونية أنشطة ترفيهية للأطفال والعجّز، واحترام التقاليد الصينية القديمة والشعائر الدينية حيث تم الحفاظ على تمثال لبوذا يقع في تلة تشرف على الأراضي التابعة لتعاونية «يوان تشان تشو».

خدمات المراكز الاجتماعية

إضافة إلى التطوير الصناعي والزراعي، ساهم الحزب الشيوعي الصيني في تكثيف الخدمات الاجتماعية والرعوية للمواطنين من خلال إقامة مراكز اجتماعية في جميع المناطق والأحياء. زارت «الأخبار» أحد تلك المراكز في فوجيان، وتعرفت إلى الخدمات المؤمنة مجاناً للجميع ومنها المساعدة والإرشاد الاجتماعي والصحي والعناية بالأطفال من خلال دور الحضانة والاهتمام بالعجّز والمعوّقين. كما تنظم المراكز الاجتماعية أنشطة ترفيهية وبرامج تعليم اللغة والأعمال الحرفية والموسيقية والرياضية.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2017
الرئيس عباس يصدر تعليمات بوقف اللقاءات مع المسؤولين الامريكيين «داعش» يتبنى أول هجوم في كشمير المتنازع عليها مكتب الحريري: رئيس الوزراء اللبناني يزور مصر الثلاثاء سوريا تؤكد أهمية استمرار التنسيق مع العراق لمواجهة التحديات بالمنطقة وزير خارجية قطر: ما حدث لقطر يتكرر بلبنان وهناك أزمات تخرج عن السيطرة بسبب قيادة متهورة