مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
18 02/2018

عودة «أوديس غزة»: «داعش» يحشد في سيناء

نشر بتاريخ: 2018-02-06
بعد سلسلة الانكسارات التي تلقاها «داعش» في كل من العراق وسوريا وليبيا، عاد جزء من الغزيين الذين سافروا للمشاركة في حروب التنظيم جرياً وراء حلم بعيد عن تحرير فلسطين، ليحتشدوا قُبالة غزة. جزء قليل منهم اتخذ قرار تسليم نفسه لأمن «حماس»، لكن العدد الأكبر قرّر البقاء في سيناء، متّخذاً قرار المواجهة مع المقاومة، تحت عنوان «الانتقام من الذين اضطهدوا إخوتنا»... على طريقة أوديس، صاحب فكرة حصان طروادة، الذي عاد بعد رحلة من التيه، ولم يحفل إلا بالانتقام

هاني إبراهيم

غزة | لم يكن الفيلم القصير الذي أنتجه تنظيم «ولاية سيناء» ضد حركة «حماس» الشهر الماضي، وهو في غالبيته خطابي، سوى نزر يسير يطفو على سطح الحرب الدائرة بين الحركة وامتدادات «داعش» في غزة، أو على حدودها مع مصر، أي شمالي سيناء، وهي حرب على نمطين مباشر وغير مباشر، وعلى أصعدة ميدانية وأخرى أمنية.

لم يكتسب الفيلم أهمية كبيرة سوى لأنه انتهى بإعدام شاب يدعى موسى أبو زماط، قال «ولاية سيناء» إنه كان من أعضائه واكتشف أنه يساعد في تمرير العتاد والسلاح إلى «حماس» عبر ما بقي من أنفاق بين سيناء وغزة، علماً بأن الشخصين الرئيسيين في الفيلم، المتحدث (حمزة الزاملي) ومنفذ الإعدام (محمد الدجني)، هما من غزة، والأخير ابن أحد قياديي «حماس» في مخيم الشاطئ، غربي مدينة غزة. وهو ما ردّ عليه سريعاً جهاز «الأمن الداخلي» بفيلم قصير آخر أورد فيه اعترافات سابقة للزاملي وهو يقرّ بارتكابه جنايات (سرقة) داخل القطاع قبل هربه منه، إضافة إلى اعترافات «عائدين» من «داعش».

 ذلك كان رماداً فوق الجمر المشتعل، إذ تسببت انهزامات «داعش» المتتالية في العراق وسوريا، وكذلك ليبيا، في عودة عشرات من الغزيين الذين التحقوا بالتنظيم إلى سيناء، المكان الأقرب إلى موطنهم الذي خرجوا منه، والساحة التي لا تزال واسعة ومفتوحة أمام العمل والاحتمالات، خاصة أنه منذ مقتل الشاب مثقال السالمي في تشرين الثاني 2016 على أيدي سلفيين تبرّأت منهم «كتائب القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، والحملة التي شنتها الأخيرة داخلها وأيضاً على السلفيين في غزة جراء تلك الحادثة، أدت كلها إلى بدء مواجهة مفتوحة مع أتباع «داعش» بسبب ما كشفته الحركة من مخططات ومقدرات لهم كانت معدّة للعمل داخل القطاع. ولمساندة «الدواعش» في غزة، عمل «ولاية سيناء» منذ نهاية 2016 على منع العمل على الأنفاق، إلى حدّ شن حرب بينه وبين القبائل في رفح والشيخ زويد والعريش جراء ذلك.
وفي ظل التغييرات التي طرأت على عمل «داعش» في السنتين الأخيرتين، لجهة بنيته التنظيمية وطرق عمله، وردت معلومات إلى «حماس» والمقاومة في غزة عامة تفيد بأن أكثر من 45 عنصراً وقيادياً ميدانياً غزياً كانوا في التنظيم وصلوا بالفعل من سوريا والعراق عبر تركيا إلى سيناء خلال الشهور الماضية، إلى جانب عشرات آخرين من جنسيات أخرى. ومع وفود هذا «التكتل الغزاوي» إلى منطقة قريبة من المكان الذي انطلق منه، أعيدت صياغة أولوليات العمل. تقول المصادر إنه رغم أن التنظيم كان يصنّف الفصائل في غزة من «المرتدين»، فإنه لم يكن قد قرر محاربة أي منها، بل كانت هناك علاقات بين دواعش وأعضاء في هذه الفصائل، على شكل حالة انتفاع متبادلة، إذ يغضّ «ولاية سيناء» النظر عن وصول السلاح والإمدادات إلى القطاع عبر الأنفاق، فيما تغضّ «حماس» النظر عن حركتهم وخروجهم للمشاركة في حروب «داعش».
الوضع تغيّر بعد الحملات الأمنية التي نفذتها «حماس» في غزة ضد المرتبطين بـ«داعش»، وهم من تسميهم في بياناتها «المنحرفين فكرياً»، خاصة تنظيم «أحفاد الصحابة» الذي كان يطلق صواريخ بين فينة وأخرى على مستوطنات غلاف غزة، ما يؤدي إلى استغلال العدو الإسرائيلي تلك الحوادث لقصف أهداف للجناح تتبع لـ«كتائب القسام» وفصائل أخرى، وهو ما زاد بدوره عمل «ولاية سيناء» على محاربة كل من له علاقة بـ«حماس» في سيناء، وإعدام من يمسكهم في هذا الإطار.
احتدت الأزمة بعد الاتفاق الأمني بين «حماس» ومصر في تموز الماضي على ضبط الحدود مع غزة وإقامة منطقة أمنية عازلة بعمق 100 متر من الجانبين، وهو ما أشعر «ولاية سيناء» بأن «حماس» صارت على الصف المعادي كلياً، وأنها «حليفة للنظام المصري»، خاصة أن المنطقة الأمنية تعني منع أي من عناصره من الهرب إلى غزة في أي حملة للجيش المصري هناك. وجراء ذلك، حاول التنظيم اختطاف فلسطينيين على علاقة بـ«حماس» نهاية 2017 من منطقة الأنفاق، لكن الأشخاص الذين اختطفهم تبيّن أنهم عمال فلسطينيون يسعون خلف رزقهم وليس لهم أي علاقة بالحركة.
بالعودة إلى «فيديو داعش»، لخّص الأخير أسباب الحرب ضد «طائفة الكفر في غزة» بتعاون «حماس» مع أجهزة ا
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية لافروف: اتهام روسيا بالتدخّل في الانتخابات الأميركية ثرثرة