مكة 31القدس14القاهرة23دمشق17عمان15
20 02/2018

من إسرائيل إلى آيرلندا الشمالية.. تعرف على جدران الفصل حول العالم

نشر بتاريخ: 2018-02-07
عند حدودها الجنوبية وللحؤول دون "تعديها" على ثروات البلاد النفطية في المياه الاقليمية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتحرك فيها إسرائيل لبناء جدار حدودي. فتحيط اسرائيل نفسها بـ6 جدران تفصلها عن الدول التي تحد الأراضي التي تحتلها.

أول جدار عازل بنته إسرائيل هو الأشهر في الشرق الأوسط سبب الكثير من الاستنكار العربي والعالمي، حيث بدأت اسرائيل عام 2002 ببناء جدار بطول 710 كيلومترات، يمر 85 في المائة منه في عمق الضفة الغربية، ضمن خطة لضم نحو 10 في المائة من مساحة الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

ونددت العديد من دول العالم بقرار بناء الجدار، وناشدت جهات عالمية عدة السلطات الإسرائيلية لوقف المشروع، إلا انها لم تكترث وباشرت بالتنفيذ. 

واطلق الفلسطينيون على السياج اسم "جدار الفصل العنصري" باعتباره محاولة إسرائيلية لإعاقة حياة الفلسطينيين وضم أراض من الضفة الغربية إلى إسرائيل.

 

كما وصفت هيئة التنسيق الفلسطينية الموحدة للدفاع عن الأراضي ومواجهة الاستيطان هذا الجدار بأنه أخطر مخططات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1967.

 

ورغم الضغوطات الأممية، استمرت اسرائيل ببناء جدرانها، واقامت جدارها الثاني مع قطاع غزة. أما الثالث، فكان السياج الحدودي مع مصر، حيث بدأت اسرائيل ببناء ذلك السياج عام 2010 بهدف وقف تسلل مهاجرين أفارقة من سيناء المصرية إلى أراضيها.

 

والجدار الرابع، بنته إسرائيل عام 2015 على حدودها مع الأردن، امتدادا من مدينة إيلات إلى وادي يمناع، حيث يجرى بناء مطار دولي، مشيرة إلى أن الهدف من السياج هو "حماية المطار". وفي نفس السنة أيضا، عمدت إسرائيل الى انشاء سياج حدودي بين سوريا ومرتفعات الجولان المحتلة، وأعلنت أنه سيكون بارتفاع 5 أمتار.

 

وبما يتعلق بالجدار السادس، فهذه المرة اختارت اسرائيل ان يفصل الأراضي المحتلة بسياج طويل عن لبنان، وبدأت في بنائه عام 2017 بحجة "منع عمليات التسلل".

 

وتتعدد الأسباب التي تدفع الدول الى بناء جدران، وهناك الكثير من الجدران التي بنيت في العالم ومن أبرزها:

 

-الجدار الكوري "العجيب"

 

يعتبر هذا الجدار من أغرب الجدران في العالم، ذلك لأن السلطات الكورية الشمالية تؤكد أنه موجود، بينما تنفي كوريا الجنوبية ومعها الولايات المتحدة وجوده.

 

ووفقا لكوريا الشمالية، شيد جدار الفصل بين الكوريتين على طول المنطقة المنزوعة السلاح بين الجانبين والتي تمتد لمسافة 250 كيلومترًا بين عامي 1977 و1979م.

 

– الجدار المغربي

 

قامت المغرب بتشييد هذا الجدار الرملي بأمر من الملك الراحل الحسن الثاني في منطقة الصحراء الغربية، وهدفه الفصل بين أراضي المملكة المغربية ومناطق الصحراء الغربية التي تسيطر عليها جبهة "البوليساريو".

 

وتعتبر المنطقة الشرقية للجدار بمثابة المنطقة العازلة طبقًا للأمم المتحدة.

 

– الجدار العراقي – الكويتي

 

بادرت الأمم المتحدة عام 1991 الى بناء جدار فاصل بين البلدين بإرتفاع 3 أمتار، بعد خروج القوات العراقية من الكويت.

 

وهو عبارة عن سياج مكهرب وأسلاك شائكة يمتد بطول الحدود العراقية – الكويتية وتتم مراقبته بطائرات الهيليكوبتر.

 

-الجدار الباكستاني – الإيراني

 

عمدت إيران لبناء جدار فاصل على طول حدودها مع باكستان، يبلغ سمكه 91 سنتيمترًا وارتفاعه 3 أمتار ويمتد على طول 700 كيلومتر.

 

والهدف منه وقف الهجرة غير الشرعية والحد من عبور المخدرات، وفقا لما اعلنته السلطات الإيرانية وقتها.

 

-الجدار الصيني – الكوري

 

أقيم السياج الحدودي الفاصل بين كوريا الشمالية والصين بهدف الحد من الهجرة غير الشرعية للكوريين الهاربين الى الصين. وصمم السياج بارتفاع 13 قدمًا وتشدد الحراسة عليه خاصة عند منطقة داندونغ الحدودية.

 

– سياج سبتة ومليلية

 

سبتة ومليلية هما مدينتان مغربيتان، تسطير عليهما إسبانيا منذ قرون، وتحيطهما بحواجز ليس من السهل تجاوزها.

 

وأبرز هذه الحواجز، جداران سلكيان عملهما الأساسي الفصل بين المغرب ومدينتي سبتة ومليلية، وقامت بتشييدهما إسبانيا بين عامي 1995 و2000.
ودعم الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة بهدف وقف عمليات الهجرة غير الشرعية وتهريب السلع، ولا يزال هذا الحاجز قيد التجديد بين الحين والآخر.
-الخط الأخضر..الفاصل بين جزئي قبرص
هو حاجز حدودي تحرسه قوات من الجانبين بين قبرص التركية في شمال الجزيرة وقبرص اليونانية في الجنوب منذ الغزو التركي للجزيرة عام 1974 ردا على انقلاب قام به القبارصة اليونانيون وأيدته أثينا.

وتسيطر تركيا على أكثر من ثلث الجزيرة وفشلت جهود دبلوماسية متكررة لإعادة توحيدها. ولكن، يستطيع السكان من الجزئين اجتياز هذا الحاجز، على الرغم من التشديدات الأمنية عليه. وهناك أيضا قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة للفصل بين الجانبين.

– جدار بلفاست أو خط السلام

بني الجدار عام 1969، وهو من أشهر الجدران الأمنية في أوروبا. كانت مهمته الفصل بين الأحياء الكاثوليكية والبروتستانتية في بلفاست، عاصمة ايرلندا الشمالية خلال الحرب الدينية بين الطرفين.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2018
لافروف: تصرفات الولايات المتحدة خطر على وحدة دمشق طرد المندوب القطري في غزة ورميه بالأحذية ونزع علم بلاده السعودية وإسرائيل تتفقان في مؤتمر ميونيخ للامن على مهاجمة إيران الجيش السوري يستعد لعملية كبيرة في الغوطة الشرقية لافروف: اتهام روسيا بالتدخّل في الانتخابات الأميركية ثرثرة