مكة 25القدس11القاهرة19دمشق14عمان11
27 11/2014

زمن داعش

  • سيدة العنصرية.. تدعي الديمقراطية
    الذي يمارس العنصرية والارهاب في بلده، آخر من يحق له التحديث عن الديمقراطية وحقوق الانسان، في امريكا البلد الذي تدعي بأنها رمز الحرية وعنوانها، ورافعة راية الديمقراطية ، يقتل فيها المواطنون على اللون، ويمارس جهازها الشرطي أعمال القمع ضد المواطنين من أصل أفريقي.
    من هنا، لا غرابة ولا عجب في ان تمارس الولايات المتحدة الارهاب والعنصرية، من خلال خططها وبرامجها الموضوعة ضد الشعوب العربية، ولأن الحقد هو المسيطر على قادة أمريكا ومؤسساتها وبيتها "الأبيض" كذبا وزورا وبهتانا، فان واشنطن صنعت العصابات الارهابية بأموال عبيد لها في الخليج، وبقايا العثمانيين في أنقرة.
    يمارس الامريكيون الارهاب وجرائم العنصرية، وبكل بجاحة يتحدثون عن الديمقراطية، وحقوق الانسان، وهم عديمو الانسانية، "تعشش" في أدومغتهم الشرور والآثام وفي قلوبهم وصدورهم الاحقاد، تتملكهم شهوة القتل، يمارسونها على أرضهم ضد السود، وفي العالم العربي وفي كل مكان يصلون اليه، أو من خلال عبيد لهم صغار في الرياض والدوحة وأنقرة..
    من يقتل مواطنيه لأنهم سود البشرة، عليه أن يتوقف عن التبجح بأنه حريص على الديمقراطية وحقوق الانسان.. فأمريكا سرّ البلاء والخراب والفوضى في هذا العالم.. وهي ارهابية صانعة للارهاب وراعية له.
المزيد
البريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

الابراهيمي يرفض الوقوف الى جانب الارهاب ويهدد بكشف الضغوط الممارسة عليه وتقديم استقالته

نشر بتاريخ: 2012-09-10
القدس/المنــار/ يتعرض الاخضر الابراهيمي المبعوث الامم للازمة السورية الى ضغوط شديدة من جهات اقليمية ودولية، لقبول برنامج لمهمته معدا سلفا، يقوم بالسير عليه وتطبيقه، بما يمهد لاستصدار قرارات دولية ضد سوريا وشعبها وقيادتها.
وأكدت مصادر مقربة من الابراهيمي لـ (المنــار) أن المبعوث الاممي رفض اغراءات سعودية وقطرية، وردا على ذلك، هدد الابراهيمي بكشف هذه الضغوط والاغراءات والاستقالة من منصبه وترك مهمته.
وأضافت المصادر أن فرنسا وعبر مسؤول كبير التقى الابراهيمي، شاركت في حملة الاغراءات والتهديدات هذه، مما حذا بعائلة الابراهيمي الى الطلب منه بالاستقالة، واشارت المصادر الى أن الاخضر الابراهيمي أطلع العديد من الدول بأن التدخل الخارجي في الازمة السورية، هو الذي أشعل هذا الارهاب الدموي، وطلب من الدول التي تمارس الضغوط عليه، أن توقف ذلك، وتسارع الى وقف تسليح الارهابيين والزج بهم الى الساحة السورية، ويرفض الابراهيمي انتقال السلطة مؤكدا على ضرورة بدء حوار موسع يفضي الى انتهاء الازمة، بعيدا عن التدخل الخارجي اقليميا كان او دوليا، وكشفت المصادر عن أن الاخضر الابراهيمي رفض طلبا قطريا للقاء قيادات ارهابية مدعومة تركيا وسعوديا وقطريا في العاصمة التركية، منتقدا دور الجامعة العربية التي اقحمت نفسها طرفا في الازمة الى جانب الارهاب الدموي، مؤكدا أنه سيلتقي الرئيس السوري بشار الاسد قريبا، الذي وصفه بأنه يحظى بدعم غالبية أبناء شعبه، وفي لقاء خاص جمع الابراهيمي مع عدد من المقربين منه بحضور افراد من عائلته ذكر أنه لن يختم حياته بالوقوف الى جانب الفتنة الارهابية الدموية التي يتعرض لها الشعب السوري.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
نائب الأمين العام للجهاد الاسلامي: خطة سيري هي رؤية إسرائيل لإعادة الإعمار ولكن بإدارة دولية وتضفي شرعية دولية على الحصار مقتل 30 ارهابيا وجرح آخرين اثر كمين للجيش السوري على طريق ميدعا-الضمير بريف دمشق الملك الأردني يلتقي الرئيس الأميركي في الخامس من الشهر المقبل نتنياهو: الاعتراف "بيهودية إسرائيل" ضمان للسلام مع فلسطين نائب الرئيس العراقي يزور بيروت السبت المقبل