مكة 31القدس16القاهرة21دمشق15عمان14
19 12/2014

زمن داعش

  • آخر تقليعة.. قبل الرحيل!!
    بنيامين نتنياهو غاضب على التوجه الفلسطيني الى مجلس الأمن الدولي لانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية، ويصف ذلك بالخطوة أحادية الجانب ، هو يريد أن يبقي على احتلاله، بالقمع والبطش والحصار وموال التهديدات مختلفة الأشكال والألوان .. متمسك بهذا الاحتلال والتوتر المتصاعد.
    اسرائيل بحكوماتها المختلفة ، رفضت سنوات طويلة التعاطي بجدية مع المفاوضات وعملية السلام، واستمرت في تعنتها وفوق القانون، وواصلت اتخاذ الخطوات الظالمة من جانب واحد، مصادرة أراضي واستيطان وتغيير معالم وتهويد، كل هذه الممارسات من جانب واحد، ويرى نتنياهو في ذلك، حقا له ولا يعتبرها أحادية الجانب، أما ذهاب الفلسطينيين الى مجلس الأمن طلبا في إنهاء الاحتلال، يرى فيها نتنياهو تهمة وأحادية الجانب، وأن على الفلسطينيين استشارته في مسألة أن ينهي احتلاله.. هذه إحدى تقاليع قادة اسرائيل، ولعلها تكون آخر تقليعة لنتنياهو، الذي استنفر وهاج وماج وصوب مدافع العداء للعالم كله، وعلى أوروبا تحديدا، وبالطبع القيادة الفلسطينية. 
    وإذا كان نتنياهو يرى في هذا التوجه الفلسطيني السليم والعادل خطوة أحادية الجانب، فماذا يا ترى بالنسبة لاحتلاله الارض الفلسطينية؟! القيادات الاسرائيلية فقدت رشدها وزاد غرورها، وتجذر حقدها على العالم كله، ووجدت نفسها ظل الله على الأرض، متوهمة بأن أحدا لن "يكسر أنفها" لا في السلم ولا في الحرب، واستمرت في ارتكاب الجرائم على أنها طقوس مقدسة، ونهب الاراضي ، على أنه حق لها، وعمقت ممارساتها العنصرية على أنها أرقى أشكال الحرية، وهذه ليست بشائر خير لدولة خارجة على القانون، والوحيدة في هذا العالم تمارس الاحتلال المقيت على شعب يلفظها ويسعى لكنس احتلالها.
المزيد
مقالالبريد السري

الاستفتاء

هل تؤسس "هبّة القدس" لانتفاضة ثالثة؟

مشاهدة الرسم البياني

الابراهيمي يرفض الوقوف الى جانب الارهاب ويهدد بكشف الضغوط الممارسة عليه وتقديم استقالته

نشر بتاريخ: 2012-09-10
القدس/المنــار/ يتعرض الاخضر الابراهيمي المبعوث الامم للازمة السورية الى ضغوط شديدة من جهات اقليمية ودولية، لقبول برنامج لمهمته معدا سلفا، يقوم بالسير عليه وتطبيقه، بما يمهد لاستصدار قرارات دولية ضد سوريا وشعبها وقيادتها.
وأكدت مصادر مقربة من الابراهيمي لـ (المنــار) أن المبعوث الاممي رفض اغراءات سعودية وقطرية، وردا على ذلك، هدد الابراهيمي بكشف هذه الضغوط والاغراءات والاستقالة من منصبه وترك مهمته.
وأضافت المصادر أن فرنسا وعبر مسؤول كبير التقى الابراهيمي، شاركت في حملة الاغراءات والتهديدات هذه، مما حذا بعائلة الابراهيمي الى الطلب منه بالاستقالة، واشارت المصادر الى أن الاخضر الابراهيمي أطلع العديد من الدول بأن التدخل الخارجي في الازمة السورية، هو الذي أشعل هذا الارهاب الدموي، وطلب من الدول التي تمارس الضغوط عليه، أن توقف ذلك، وتسارع الى وقف تسليح الارهابيين والزج بهم الى الساحة السورية، ويرفض الابراهيمي انتقال السلطة مؤكدا على ضرورة بدء حوار موسع يفضي الى انتهاء الازمة، بعيدا عن التدخل الخارجي اقليميا كان او دوليا، وكشفت المصادر عن أن الاخضر الابراهيمي رفض طلبا قطريا للقاء قيادات ارهابية مدعومة تركيا وسعوديا وقطريا في العاصمة التركية، منتقدا دور الجامعة العربية التي اقحمت نفسها طرفا في الازمة الى جانب الارهاب الدموي، مؤكدا أنه سيلتقي الرئيس السوري بشار الاسد قريبا، الذي وصفه بأنه يحظى بدعم غالبية أبناء شعبه، وفي لقاء خاص جمع الابراهيمي مع عدد من المقربين منه بحضور افراد من عائلته ذكر أنه لن يختم حياته بالوقوف الى جانب الفتنة الارهابية الدموية التي يتعرض لها الشعب السوري.
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة المنار © 2014
الاذاعة العبرية: سقوط قذيفة اطلقت من قطاع غزة على منطقة "أشكول" الولايات المتحدة تؤكد انها لن تؤيد مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الامن لافروف لكيري : توقيع اوباما قانون العقوبات ضد روسيا يقوض التعاون بين البلدين قناة الميادين: امير داعش في القلمون يأمر عناصره بقطع رأس من يرفض مبايعة التنظيم الجيش السوري يقضي على أكثر من 60 إرهابيا بدير الزور و على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش” في الحسكة ودير الزور فشل تجربة اسرائيلية للجيل الثالث من صاروخ "حيتس"